ايوان ليبيا

الجمعة , 19 يوليو 2019
الوزراء المعنيون بالمناخ في ألمانيا يخفقون في التوصل لإجراءات جديدة لزيادة حماية المناخظريف ردا على ترامب: "لا معلومات عن طائرة إيرانية مسيرة فقدت"سان بطرسبرج الروسية تشهد إصدار أول تأشيرة إلكترونيةوزير خارجية إيران يلتقي الأمين العام للأمم المتحدة في نيويوركفقدان جندي من على متن حاملة طائرات أمريكية في بحر العربأمريكا تفرض عقوبات على شبكة دولية ضالعة في برنامج إيران النوويجنون صفقة نيمار مستمر.. سكاي: برشلونة عرض 90 مليون جنيه إسترليني + لاعبان على سان جيرمانتقارير: أرسنال حسم الصراع مع توتنام وفاز بسباق التوقيع مع مدافع سانت إيتيانجنرال أمريكي: سنعمل بدأب للتوصل إلى حل يتيح المرور بحرية في الخليجوزير الإعلام العماني في رسالة محبة لمصر: "حين نأتي إليها فإننا نسافر من البيت إلى البيت"مسئولة بالبنتاجون: أمريكا لا تشكل تحالفا عسكريا ضد إيران في الخليجترامب يعلن إسقاط طائرة إيرانية مسيرة فوق مضيق هرمزرابع صفقة دفاعية.. أتليتكو مدريد يضم هيرموسو من إسبانيولسكاي: إنتر حدد قيمة راتب لوكاكو وينتظر موافقة يونايتدتقارير: يوفنتوس يستهدف صفقة تبادلية للحصول على نيمارسكاي: زاها أخبر بالاس برغبته في الرحيل هذا الصيف.. أرسنال سيضغط لضمهرفع درجة الإستعداد القصوى في بنغازيالوفاق : إيقاف العلاج بالخارج بشكل كاململابسات وفاة مواطنة ليبية نتيجة خطأ طبي في مصرسفير ألمانيا يطالب بالإفراج عن سرقيوة

ما بين المؤتمر الوطني الجامع والبديل الانتخابي ... بقلم / البانوسى بن عثمان

- كتب   -  
ما بين المؤتمر الوطني الجامع والبديل الانتخابي ... بقلم / البانوسى بن عثمان
ما بين المؤتمر الوطني الجامع والبديل الانتخابي ... بقلم / البانوسى بن عثمان

ما بين المؤتمر الوطني الجامع والبديل الانتخابي ... بقلم / البانوسى بن عثمان

  لا اعتقد  . بان المتتبع المهتم و القريب , لمعالجات  الشأن الليبيى المأزم  . تخّفى عليه . بان المعالجات التى تتعاطاه . تَنّصب فى مجّملها على اعراض التأزم . وليس على مكّمن الداء . ففى تقديرى . بان هذه الاجسام وتوابعها . التى جاءت كمخرجات لمؤتمر الصخيرات , والتى تسعى كل الجهود فى وقتنا هذا . للموائمة بينها .  هى فى واقع الامر , اعراض لهذا التأزم . وليست التأزم عينه , المراد  تفكيكه  .  ويؤكد ما ذهبنا اليه فى هذا القول . واقعنا الحالى .الذى وجدنا انفسنا فيه , نجّهد ونجّتهد . للموائمة بين هذه الاجسام وتوابعها . والتى يُفّترض . باننا جئنا بها لتُعالج وتُوائم بيننا كليبين . و تستطيع  من خلال ذلك  تفكيك .  تأزمنا السرمدى هذا .

    ومن هنا استطيع ان اقول , بان كل مسعى نحو الموائمة بينها , كما يحدث الان . ما هو - فى حقيقة الامر – الا مسعى نحو تجّدير وتمّكين . ما انتفض الليبيون , بغرض اجتثاثه بثورتهم . مع نهاية شتاء 2011 م  .  بل اذهب الى ابعد من ذلك . لأقول بان المؤتمر الوطنى الجامع . شأنا ام ابينا والذى يُسوّق له فى وقتنا الحاضر . وبمشاركة هذه الاجسام وتوابعها , ما هو الا محاولة لا عادة انتاج هذه الاجسام وتوابعها .  بوجه جديد وثوب جديد . كى تشّقى الجغرافيا الليبية بهذا التأزم . وتضل موارد ها  طبيعية كانت او بشرية او غيرها . توظف لصالح وفى خدمة جغرافية متّبوعة . تشدّنا اليها هذه الاجسام البائسة وتوابعها . وما الاعتراض الحازم . خلال الايام الفائتة  .على وضع اليد الليبية . على موارد جغرافيتها . عنا ببعيد .

     واستطيع القول بعد كل هذا . بان الذهاب لإجراء انتخابات برلمانية . قد يختصر الكثير من الجهد والوقت والمال . ولكن ليست انتخابات وفقط . بل انتخابات نزية . تُلّزم مُخرجاتها (البرلمان) . بتوظيف كل موارد الجغرافية الليبية طبعيه كانت او بشرية او غيرها . داخل الوعاء الجغرافى الليبيى ولصالحه  . وبان تًسّتدّرج هذه المُخرجات الامن والاستقرار الى داخل الوعاء الجغرافى الوطنى الليبيى  . وبان تتولى خلق قدر من الوئام بين الاجتماع الليبيى . كى ينتظم ايقاع الحياة داخل الجغرافيا الليبية . على نحو مقبول , ويصير تقدم الحياة معه الى الامام ممكنة  . ثم تهتم بتُكلف هيئة مستقلة . لصياغة دستور للبلاد .  

وهذا يتأتى فى تقديرى بالاتى :-  

     * انتخابات جيدة ونزية . لا تسمح بالجلوس على مقعد تحت قبة البرلمان . الا لمن اهل لذلك . فى نضج , وسلوك وطنى مسئول , ومؤهل علمى يمكّنه من طرح ارائه على نحو مقبول . ويثرى به النقاش داخل الجلسات   .  وهذا كله يضمنه ويضبطه قانون انتخابى جيد .  يُعِدّه ويشرف عليه هيئة من المستشارين والقضاة . وقد تستعين بخبراء . وقد دهبنا الى هذا الاختيار .  لان هذه الوظيفة . تؤطر صاحبها بقدر مقبول من النضج والسلوك المسئول تجاه نفسه ومحيطه ووطنه .  

   * تقسيم الجغرافيا الليبية الى دوائر انتخابية . تضمن فى مُخرجاتها الانتخابية . الابتعاد عن الجهوية والقبلية والمناطقية و ما فى حكمها .

   * واخيرا . ان تتعامل مُخرجات العملية الانتخابية (البرلمان) . مع الجغرافية الليبية . بموضوعية . وينصص على ذلك دستوريا . فلا تتجاهل بان ليبيا . مفردة من مفردات جغرافية شمال غرب افريقيا . وان الجغرافى . الثقافى . الديمغرافى الليبيى يشدّها وبقوة الى الفضاء المغاربي المتوسطي  .  ويجب ان تعّرف بان استدعاء الامن واستدراج الاستقرار الى داخل الجغرافيا الليبية . يتطلّب مد جسور من التواصل البناء . اقتصادية . امنية . ثقافية . تجارية الخ . مع هذا الفضاء والاقليم الجغرافيين . قبل غيرهما من الجغرافيات الاخر  .فهذا الجوار الجغرافي له تأثير حيوي ومباشر سلبا او ايجابا على الكيان الليبيى والعكس صحيح .  مما يسهّل هذا التعاكس , ويحفز كل جهد للتواصل الإيجابي البناء . بين كل الاطراف داخل هذا الفضاء والاقليم والحوض  .

      وكل هذا . فى تقديرى .  لا يكون الا بدعم دولى . وتحت غطاء  الهيئة الاممية . ولا ضرر فى قبوله . ففيه  حد مقبول لصالح الليبيين وجغرافيتهم . في الامن والاستقرار . ويُهيأ ضرف مناسب للبناء والنهوض . وفيه ايضا استدعاء للأمن واستدراج للاستقرار داخل اقليم وحوض غرب المتوسط  . من خلال التواصل والتبادل الإيجابي البناء .  . وفيه ترسيخ لمساعي الهيئة الاممية الدؤوبة . نحو تجدير الاستقرار والسلم العالميين .

    وفى تقديرى . ان كل توجّه . لا يصب فى هذا الاتجاه . فهو يصب فى نقيضة . ولا يخدم الا الماضي البغيض . الذى انتفض الليبيون من اجل محوه . لأنه . كان ذو مردود مدمر . على جغرافيتهم ومحيطهم الاقليمى . والحوض المتموّضعين على  ضفته الجنوبية . وهو بوجه من الوجوه استدعاء لنظام (اللويا جورقا) الأفغاني الى داخل الجغرافيا الليبية . او استدراج لوهّابية نجّد  . التي لا تتوافق فى شيئي  مع البيئة الليبية  .

التعليقات