ايوان ليبيا

الأحد , 18 نوفمبر 2018
طرابلس المركز تستحق افضل من بيت المال ؟ ... بقلم / المنتصر خلاصةأموال ليبيا المجمّدة قد تتبخّر كلّها وليس فقط فوائدها..حالة الطقس في ليبيا اليوم الأحدأغرب 10 منازل في العالمليبيا تشارك بفعاليات اجتماع محافظي البنوك المركزية بتونسرسالة الورفلي إلى أهالي مصراتةقمة "أبيك" تواصل أعمالها في بابوا غينيا الجديدةأمريكا واليابان واستراليا ونيوزيلندا يوقعون على اتفاقية لتطوير شبكة الكهرباء في بابوا غينيا الجديدةعودة الاتصالات والإنترنت الى بني وليد‎حقيقة القبض على القنصل العام بمرسيلياالمشير حفتر يلتقي وفدي قبائل الجفرة والمحاميدالشركسي يوافق على تسيلم نفسه للنيابة العسكرية فى طرابلسموعد اضراب قطاع النقل الجويحقيقة وصول 900 مليون دينار إلى المنطقة الشرقية قادمة من طرابلسالديمقراطي أندرو جيلوم يقر بالهزيمة في السباق على منصب حاكم ولاية فلوريدا الأمريكيةماي لا ترى بديلا لخطتها للانسحاب من الاتحاد الأوروبيبالفيديو - اسكتلندا تكتسح أرمينيا وتصير على بعد خطوة من الصعودجولة مع عام 2018 الحافل للمرشحين الخمسة لجائزة أفضل لاعب إفريقيرسميا - البرتغال تستضيف مباريات المربع الذهبي لدوري الأمم الأوروبيةبونوتشي: صافرات الاستهجان؟ إنهم حمقى

برنامج الإصلاحات الاقتصادية.. لماذا الحل الاقتصادي قبل السياسي؟ وما الذي سيكسبه الليبيون من ذلك؟ معالم المهمة الحقيقية لنائبة غسان سلامة تتضح للعيان..

- كتب   -  
برنامج الإصلاحات الاقتصادية.. لماذا الحل الاقتصادي قبل السياسي؟ وما الذي سيكسبه الليبيون من ذلك؟ معالم المهمة الحقيقية لنائبة غسان سلامة تتضح للعيان..
برنامج الإصلاحات الاقتصادية.. لماذا الحل الاقتصادي قبل السياسي؟ وما الذي سيكسبه الليبيون من ذلك؟ معالم المهمة الحقيقية لنائبة غسان سلامة تتضح للعيان..

 

محمد الامين يكتب :

برنامج الإصلاحات الاقتصادية.. لماذا الحل الاقتصادي قبل السياسي؟ وما الذي سيكسبه الليبيون من ذلك؟ معالم المهمة الحقيقية لنائبة غسان سلامة تتضح للعيان..


رغم أن الجميع بمن فيهم السيد غسان سلامه يعُون أن المشكل في ليبيا سياسي بالأساس.. ورغم أن الانعكاسات المباشرة والعاجلة لبرنامج الإصلاحات الاقتصادية الذي يطرحه السراج ومن ورائه-أو من أمامه، لا أعلم تحديدا- على حياة المواطن ومستوى معيشته قليلة وضعيفة إن لم أقل معدومة.. رغم هذا، فإن البعثة الأممية تبدو مهتمة هذه الأيام بمسألة الاصلاحات الاقتصادية أكثر من اهتمامها بالشأن السياسي، وتبدو حريصة إلى درجة الحماس على تمرير هذه الإصلاحات قبل الاستحقاقات الانتخابية والدستورية.. لا أفهم سببًا لهذا.. لكن الغموض ربّما ينجلي بعد الإعلان اليوم عن قرب وصول "خبير اقتصادي دولي" إلى طرابلس لـ"مواكبة" أو [مراقبة] تنفيذ البرنامج..

الإعلان عن هذا الخبر جاء على لسان ستيفاني وليامز نائبة غسان سلامه للشئون السياسية.. وفي هذا أكثر من معنى، أولها أن وليامز/الأمريكية هي التي سوف تُعنى بمتابعة الملف مع "الخبير"، الذي من المرجح أن يكون أمريكيا.. ومن شبه المؤكد أن يكون من خبراء صندوق النقد الدولي أو البنك الدولي وهُما اكبر مؤسستَيْ إقراض في العالم.. ثاني المعاني، هو أن الحرص الأممي والأمريكي تحديدا يعني أن حزمة الإصلاحات لن تكون إلا في مصلحة الخارج.. وأن نصيب المواطن الليبي لن يكون أكثر من ديون والتزامات يرثها الأبناء والأحفاد ببركات الإصلاحات المباركة.. والحرص هنا، على أمرين "النفط" و"مصرف ليبيا المركزي، موجوداته، وسياساته"..

الهاجس الرئيسي اليوم أمام الليبيين.. بل المعضلة الرئيسية هي أن الشعب الليبي قد أصبح بين فكّيْ كماشة.. ذئاب الخارج.. والناهبون في الداخل.. ولأن الوجوه قد بدأت تنكشف والأقنعة تسقط، فقد نستفيق ذات يوم على صفقة بين حكام ليبيا اليوم وبعثة سلامه والأمريكيين تقضي ببقائهم في المشهد ضمن سيناريو تنفيذ مدفوع الثمن لبرنامج بيع ثروة ليبيا بالكامل والتفريط في ما تمتلكه بمصارف الغرب ومؤسساته.. الصفقة الاحقر عبر التاريخ المعاصر قد تتمثل في مؤامرة متعددة الأطراف على الاستحقاق الانتخابي والدستوري تنص على دفن حق الليبيين في الاقتراع والاستفتاء لفائدة خارطة طريق "مقلوبة".. خارطة طريق تبدأ بالحلول الاقتصادية (الارتهان) وتنتهي بالحلول السياسية (الأمر الواقع)، بدل المقاربة المنطقية العادية التي تقدّم الحل السياسي كي يضمن حلّ الإشكاليات الاقتصادية وفق مقاربات وسياسات وطنية مستقلة، وضمن بيئة استقرار مؤسساتي وتشريعي وقانوني..

الآن يمكنك أن تفهم سرّ تعيين وليامز واستقدام "خبير دولي" ونبرة سلامه اليائسة وتشاؤم الجماعة في الشرق والبلطجة البرلمانية وتمطيط الآجال والمواعيد.. حاول تركيب أحداث المشهد وستدرك حجم الكارثة المقبلة لو سمح الليبيون لهؤلاء بتنفيذ ما يريدون.. وللحديث بقية.

التعليقات