ايوان ليبيا

الجمعة , 23 أبريل 2021
الجيش يؤكد جاهزيته الكاملة لصد أي هجوم قرب سرتالنمسا تساهم في جهود نزع الألغام في جنوب طرابلسالمشري يبحث هاتفيا مع إردوغان الاوضاع في ليبياتعليق خارجية المؤقتة على بيان السفارة الأميركية حول المرافق النفطيةوصول سفينتين محملتين بالماشية الى ميناء بنغازيتجهيز مقر لعزل مصابي كورونا بالكفرةأرتيتا: مورينيو دائما ما يجد طريقه للانتصار.. علينا التعلم وتقليل أخطائناأجيري "لن يبكي" اليوم.. ليجانيس يهشم الكراسي ويحقق انتصارا تاريخيا على فالنسياابتسم يا سولشاير ويا لامبارد.. بورنموث يسحق ليستر ويزيد صراع الهبوط اشتعالاعودة الغواصات الأصلية.. قادش أول الصاعدين إلى الدوري الإسباني الممتازالسراج يبحث مع قادة الميليشيات سير العمليات بمنطقة سرت – الجفرةلَقَد سَقَط الْقِنَاع . . عِنْدَمَا تَسْقُط الجماهيرية الْعُظْمَى تَعُمّ الفَوْضَى ... بقلم / رمزي حليم مفراكسمصادر: تركيا تنقل اكثر من 1000 مقاتل متشدد تونسي إلى ليبياالجيش الليبي يعلن عن مناطقَ عسكرية جديدةمن أجل السباق للعب في أوروبا.. ولفرهامبتون يسحق إيفرتون بثلاثيةمؤتمر زيدان: من حق كل شخص التحدث عن ريال مدريد لأنه أهم ناد في التاريخفابينيو: سنبذل قصارى جهدنا للوصول للـ100 نقطةقائمة ريال مدريد – عودة راموس وكارباخال.. وتواصل غياب جيمس أمام غرناطةباشاغا يناقش مع ويليامز خطط دمج الميليشيات و إصلاح القطاع الأمنيأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاحد 12 يوليو 2020

4 عادات مفيدة لطفلك.. «أبعديه عن التليفزيون»

- كتب   -  
التليفزيون - صورة أرشيفية

العادات التي يمارسها الطفل منذ صغره من أهم الأمور التي يجب أن ننتبه لها كأهل، ونحدد منها ما هو مفيد يجب أن يستمر عليه ونحدد أيضا العادات الضارة التي يجب أن يبتعد عنها، قبل أن يصبح من الصعب تغييرها، أو تؤدي به لمشكلات صحية أو نفسية، ولذلك علينا أن نتابع عادات أبنائنا ونساعدهم على ممارسة العادات السليمة التي تساعدهم على تنظيم حياتهم، وتمكنهم من تحقيق أهدافهم والتمتع بالصحة والراحة النفسية التي نسعى جميعا لتحقيقها لأطفالنا، ومن هذه العادات:

- تنظيم الوقت
في بعض الأحيان تترك الأم الطفل يقضي يومه بشكل عشوائي دون تنظيم، فيأكل في أي وقت وينام في أي وقت ولا يوجد وقت محدد لمذاكرة الدروس، ويتعود على ذلك ويصبح من المرهق له وللأم تغيير هذه العادات بعد فترة، ولذلك على الأم أن تعود طفلها على تنظيم الوقت وتحديد مواعيد للنوم ومواعيد للمذاكرة، وعلى الطفل الالتزام بهذه المواعيد ليستطيع تنفيذ مهامه ومذاكرة دروسه بانتظام وبشكل أفضل، ويتخلص من مشكلات ضيق الوقت والتوتر الناتج عنه خاصة أيام الامتحانات، وعندما يكبر الطفل يصبح شخصا منظما في وقته وأفكاره وتصرفاته.

- القراءة
القراءة من العادات التي لا يجب أن يمارسها الكبار فقط، إنما يمكن أن يستفيد منها الأطفال أيضا، فهي تساعدهم على تنمية لغتهم وتقدم لهم المتعة، بالإضافة إلى أنها تشبع رغبتهم في المعرفة والاستكشاف، فهي تقضي على أوقات الفراغ التي تهدر دون استغلال، كما أنها تفيد الطفل في دراسته وحياته، فهي تمده بالمعلومات التي يستخدمها في المواقف المختلفة، فالقراءة تقدم له طرقا مختلفة لتناول الأشياء والتفكير فيها، كما تغذي خيال الطفل وتنميه من خلال قراءة القصص المختلفة، وتمكنه من إيجاد حلول متنوعة ومبتكرة للمشكلات التي يصادفها، وإذا كان طفلك يصدمك بأسئلة محرجة تعلمي من هنا كيفية التعامل معها.

- ممارسة الرياضة
تعد ممارسة الرياضة من أفضل العادات التي يحتاج إليها الطفل من الصغر، وذلك لما تقدمه له من فوائد متعددة، مثل تدريبه على الالتزام والتعاون مع الآخرين والتعامل معهم بشكل سليم، كما تمكنه من الثقة بنفسه وقدراته، بالإضافة إلى أنها تساعده في التخلص من التوتر والطاقة الزائدة والنشاط الزائد، وتخلصه كذلك من السلوكيات الخاطئة التي يقوم بها أحيانا، مثل العنف، كما تساعده على التمتع بالصحة والراحة، ولذلك يجب أن يتعود الطفل على ممارسة الرياضة في صغره حتى تكون جزءا من حياته دائما.

- تقليل مشاهدة التليفزيون
رغم أن مشاهدة التليفزيون مفيدة للطفل وتساعده في الحصول على معلومات وتنمي اللغة لديه وتوفر له المتعة والترفيه، فإن أضرارها كبيرة عليه إذا زادت مدة المشاهدة إلى عدد كبير من الساعات يوميا، فهي تحرم الطفل من اكتشاف البيئة الحقيقية المحيطة به، وتحرمه من التفاعل مع الآخرين وتقلل من الحركة والنشاط الذي يفيده، بالإضافة إلى الإفراط في تناول الطعام في أثناء المشاهدة، ولذلك يجب أن نساعد الطفل على أن لا يصبح التليفزيون عادة يومية تستغرق وقتا طويلا من يومه، وفي نفس الوقت لا يجب أن نمنعه تماما عن مشاهدته حتى يحصل على الترفيه والمتعة والاستفادة مما يقدمه له، ولكن يجب أن تكون مشاهدة التليفزيون بعد إنهاء الطفل مهامه وواجباته.

عندما يتعود الطفل من الصغر على عادات غير صحية، فإنه يعاني من كثير من المشكلات، سواء صحية أو نفسية أو على مستوى سلوكه أو تصرفاته، وتحسين هذه العادات يستغرق وقتا طويلا وبذل جهد كبير من الأم والطفل معا، لذلك علينا أن نربي أطفالنا على العادات الصحيحة منذ البداية.

التعليقات