ايوان ليبيا

الأربعاء , 19 ديسمبر 2018
بوتين: لا شيء يمنعنا من إضافة دول جديدة لمعاهدة نوويةسفير كازاخستان: شهادة الإمام الأكبر في حق بلادنا "تاج على رءوسنا"مدير "الثقافي الكوري": الطلبة المصريون أبهروني بقدرتهم علي تعلم اللغة الكوريةالقضاء الليبي يستفيق.. للانقضاض على حراك غضب فزّان!!.. ازدواجية المعايير والسقوط الأخلاقي المدوّي..ترامب يأمر الجيش الأمريكي بتأسيس قيادة عسكرية للفضاءماكرون يكلّف ساركوزي بتمثيل فرنسا في حفل تنصيب الرئيسة الجورجيةترامب يوافق على إغلاق مؤسسته الخيريةتقارير: مهاجم ليفربول قد ينتقل إلى كريستال بالاستقرير: رابيو وافق على شروط الانتقال لبرشلونةتليجراف: سولسكاير المرشح الأول لتدريب يونايتدمدرب بلجيكا: كنت سأضم ناينجولان إذا سمح لي بإشراك 12 لاعبا في الملعبمؤسسة النفط ترسل شحنة وقود إلى الجنوبركاب طائرة الخطوط الليبية في العراء بمطار برج العربمن وراء تعليق الرحلات الجوية بين الجزائر وليبياابن للقذافي بالتبنّي يرفض ترحيله إلى ليبيااستقالة وزير المالية في حكومة الوفاقطرابلس عاصمة للسياحة العربية العام 2020الخطوط الجوية البريطانية تستأنف رحلاتها إلى باكستان بعد توقف 10 أعواممنح جائزة "فولبرايت" الأمريكية للتفاهم الدولي لأنجيلا ميركلبوتين: لا شيء يمنعنا من إضافة دول جديدة لمعاهدة القوى النووية المتوسطة المدى

لجنة خبراء الأمم المتحدة : المجموعات المسلحة تهدد الاستقرار السياسي في ليبيا

- كتب   -  

ايوان ليبيا - وكالات :

أكدت لجنة خبراء الأمم المتحدة الخاصة بليبيا، أن المجموعات المسلحة في ليبيا تمثل تهديدا مباشرا للاستقرار السياسي في البلاد، مشيرة إلى أنها تتصرف مثل “الجوارح المفترسة”، على حد وصفها.

وأوضحت اللجنة في تقريرها الذي قدمته إلى مجلس الأمن الدولي، أن معظم الجماعات المسلحة المعنيَّة في ليبيا موالية وتابعة إما لحكومة الوفاق الوطني أو للمشير خليفة حفتر.

 

وكشفت اللجنة، عن شبكات ونظم لتهريب النفط ومشتقاته، قائلة: إن “عمليات التصدير غير القانونية للمواد البترولية المتكررة، سواء برًّا أو بحرًا، لا تزال من الأنشطة المزدهرة”، على حد تعبيرها.

وطالبت اللجنة، الدول الأعضاء في مجلس الأمن باحترام قانون منع تصدير السلاح لليبيا، وذلك بعد إعلان ملاحظتها ظهور مركبات وأليات عسكرية جديدة في مناطق شرق ليبيا، مؤكدة استمرار تهريب الأسلحة والمقاتلين من وإلى ليبيا في مخالفة صريحة لقوانين الأمم المتحدة.

وأشارت اللجنة، إلى أن قوى الصراع تستهدف مصرف ليبيا المركزي ومؤسستي الليبية للاستثمار والوطنية للنفط، مؤكدة أن العنف الذي تمارسه هذه المجموعات للتحكم في مؤسسات الدولة سيؤدي للانهيار الأمني في طرابلس، حسب قولها.

كما أكدت لجنة خبراء الأمم المتحدة الخاصة بليبيا، أن الجماعات المسلحة تقوم باستهداف الأشخاص وانتهاك حقوق الانسان مما سيقوض فرص الاستقرار والتعايش السلمي في ليبيا

ورحبت اللجنة، بفرض عقوبات على ستة من المهربين في ليبيا، ولكنها أوضحت أنه لا توجد آليات لمعاقبة المهربين، وأن تهريب المهاجرين والإتجار بهم لا يزال مصدر دخل مهم للجماعات المسلحة في البلاد.

وقالت اللجنة في سياق تقريرها، إن بعض المهربين والمسلحين يحاولون الحصول على الشرعية من خلال التظاهر بمحاربة مهربين آخرين، وبذلك يحصلون على المزيد من المال والسلاح من أطراف أجنبية فى اشارة الى ايطاليا

وقامت اللجنة، بدراسة معلومات ووثائق متعلقة بأرصدة ليبيا المجمدة وتم الكشف عن عمليتين كبيرتين اُنتهك فيهما قانون تجميد الأرصدة الليبية، موضحة أنها لاحظت أن التعامل مع قوانين تجميد هذه الأرصدة وكيفية تفسير هذه القوانين تبدو غير متناسقة وغير منتظمة مما يهدد إدارة وسلامة الأرصدة الليبية، وفق قولها.

ويفرض مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة التجميد على الأصول الليبية بالخارج بموجب العقوبات المفروضة سنة 2011، ويبلغ الجزء الأكبر من أصول الليبية قيمته 67 مليار دولار.

التعليقات