ايوان ليبيا

الخميس , 16 أغسطس 2018
مجلس الشيوخ الأمريكي يبحث فاتورة إنفاق ضخمة وسط اعتراضات ترامببرشلونة بطلًا لكأس جامبر بعد الفوز على بوكا جونيورزمسيرة أسد كاميروني لا يستسلم.. 13 محطة في مشوار إيتو«خليكي أحلى في العيد» بـ8 وصفات طبيعية ورخيصة«الموف» موضة في الدهانات.. استخدميه مع هذه الألوانالبيت الأبيض يدين فرض الرسوم الجمركية التركية على واردات أمريكيةالبيت الأبيض: النظام الإيراني يسجن ويعتقل مواطنيه المدافعين عن حقوقهمإغلاق صالة بمطار بودابست لفترة وجيزة لوجود حاوية ساخنة بها أحد النظائرالسراج والمشري والكبير يناقشون برنامج الإصلاح الاقتصاديليبيا وطننا .... هكذا نريدها ... بقلم / حسين بن ماديالجيش يمنح 1000 دينار عيدية لأسر الشهداءبيان من مجلس النواب حول انباء صرف عيدية لأعضاء المجلسانطلاق اعمال المؤتمر العام الثاني للتجمع الوطني الليبيمن يحرس عرين الريال في موقعة السوبر الأوروبي؟إصابة خطيرة لدي بروين في تدريبات السيتيبوتين: روسيا تنتظر زيارة الرئيس الصينى فى سبتمبرتدشين أعمال ندوة الحج الكبرى في دورتها الـ 43 تحت عنوان "شرف الزمان والمكان"ارتفاع حصيلة كارثة فيضانات ولاية كيرالا الهندية إلى 67 قتيلامقتل 6 أطفال جراء انفجار صاروخ "كانوا يلعبون به" بأفغانستاناستغني عن الجاهز واعملي تشيكن رول في البيت

لجنة خبراء الأمم المتحدة : المجموعات المسلحة تهدد الاستقرار السياسي في ليبيا

- كتب   -  

ايوان ليبيا - وكالات :

أكدت لجنة خبراء الأمم المتحدة الخاصة بليبيا، أن المجموعات المسلحة في ليبيا تمثل تهديدا مباشرا للاستقرار السياسي في البلاد، مشيرة إلى أنها تتصرف مثل “الجوارح المفترسة”، على حد وصفها.

وأوضحت اللجنة في تقريرها الذي قدمته إلى مجلس الأمن الدولي، أن معظم الجماعات المسلحة المعنيَّة في ليبيا موالية وتابعة إما لحكومة الوفاق الوطني أو للمشير خليفة حفتر.

 

وكشفت اللجنة، عن شبكات ونظم لتهريب النفط ومشتقاته، قائلة: إن “عمليات التصدير غير القانونية للمواد البترولية المتكررة، سواء برًّا أو بحرًا، لا تزال من الأنشطة المزدهرة”، على حد تعبيرها.

وطالبت اللجنة، الدول الأعضاء في مجلس الأمن باحترام قانون منع تصدير السلاح لليبيا، وذلك بعد إعلان ملاحظتها ظهور مركبات وأليات عسكرية جديدة في مناطق شرق ليبيا، مؤكدة استمرار تهريب الأسلحة والمقاتلين من وإلى ليبيا في مخالفة صريحة لقوانين الأمم المتحدة.

وأشارت اللجنة، إلى أن قوى الصراع تستهدف مصرف ليبيا المركزي ومؤسستي الليبية للاستثمار والوطنية للنفط، مؤكدة أن العنف الذي تمارسه هذه المجموعات للتحكم في مؤسسات الدولة سيؤدي للانهيار الأمني في طرابلس، حسب قولها.

كما أكدت لجنة خبراء الأمم المتحدة الخاصة بليبيا، أن الجماعات المسلحة تقوم باستهداف الأشخاص وانتهاك حقوق الانسان مما سيقوض فرص الاستقرار والتعايش السلمي في ليبيا

ورحبت اللجنة، بفرض عقوبات على ستة من المهربين في ليبيا، ولكنها أوضحت أنه لا توجد آليات لمعاقبة المهربين، وأن تهريب المهاجرين والإتجار بهم لا يزال مصدر دخل مهم للجماعات المسلحة في البلاد.

وقالت اللجنة في سياق تقريرها، إن بعض المهربين والمسلحين يحاولون الحصول على الشرعية من خلال التظاهر بمحاربة مهربين آخرين، وبذلك يحصلون على المزيد من المال والسلاح من أطراف أجنبية فى اشارة الى ايطاليا

وقامت اللجنة، بدراسة معلومات ووثائق متعلقة بأرصدة ليبيا المجمدة وتم الكشف عن عمليتين كبيرتين اُنتهك فيهما قانون تجميد الأرصدة الليبية، موضحة أنها لاحظت أن التعامل مع قوانين تجميد هذه الأرصدة وكيفية تفسير هذه القوانين تبدو غير متناسقة وغير منتظمة مما يهدد إدارة وسلامة الأرصدة الليبية، وفق قولها.

ويفرض مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة التجميد على الأصول الليبية بالخارج بموجب العقوبات المفروضة سنة 2011، ويبلغ الجزء الأكبر من أصول الليبية قيمته 67 مليار دولار.

التعليقات