ايوان ليبيا

الجمعة , 23 أبريل 2021
الجيش يؤكد جاهزيته الكاملة لصد أي هجوم قرب سرتالنمسا تساهم في جهود نزع الألغام في جنوب طرابلسالمشري يبحث هاتفيا مع إردوغان الاوضاع في ليبياتعليق خارجية المؤقتة على بيان السفارة الأميركية حول المرافق النفطيةوصول سفينتين محملتين بالماشية الى ميناء بنغازيتجهيز مقر لعزل مصابي كورونا بالكفرةأرتيتا: مورينيو دائما ما يجد طريقه للانتصار.. علينا التعلم وتقليل أخطائناأجيري "لن يبكي" اليوم.. ليجانيس يهشم الكراسي ويحقق انتصارا تاريخيا على فالنسياابتسم يا سولشاير ويا لامبارد.. بورنموث يسحق ليستر ويزيد صراع الهبوط اشتعالاعودة الغواصات الأصلية.. قادش أول الصاعدين إلى الدوري الإسباني الممتازالسراج يبحث مع قادة الميليشيات سير العمليات بمنطقة سرت – الجفرةلَقَد سَقَط الْقِنَاع . . عِنْدَمَا تَسْقُط الجماهيرية الْعُظْمَى تَعُمّ الفَوْضَى ... بقلم / رمزي حليم مفراكسمصادر: تركيا تنقل اكثر من 1000 مقاتل متشدد تونسي إلى ليبياالجيش الليبي يعلن عن مناطقَ عسكرية جديدةمن أجل السباق للعب في أوروبا.. ولفرهامبتون يسحق إيفرتون بثلاثيةمؤتمر زيدان: من حق كل شخص التحدث عن ريال مدريد لأنه أهم ناد في التاريخفابينيو: سنبذل قصارى جهدنا للوصول للـ100 نقطةقائمة ريال مدريد – عودة راموس وكارباخال.. وتواصل غياب جيمس أمام غرناطةباشاغا يناقش مع ويليامز خطط دمج الميليشيات و إصلاح القطاع الأمنيأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاحد 12 يوليو 2020

شغلك مهم ولكن بشروط.. 3 فوائد لعمل الزوجة

- كتب   -  
عمل الزوجة

"لازم تشتغلي وتحققي كل اللي بتحلمي بيه".. "شغلها مالهوش لازمة بيتها وولادها أولى بيها"، آراء مختلفة حول نزول المرأة إلى مجال العمل، فهناك من يرى أن عمل المرأة يتمثل في المنزل ورعاية الزوج والأبناء، وآخرون يرون ضرورة عمل المرأة كإنسان له الحق في العمل وتحقيق ذاته، فأيهما الصواب وأيهما خطأ؟

هناك العديد من وجهات النظر حول عمل المرأة، ومنها:

أولا: المعارضون لعمل المرأة:

يرى هؤلاء أن عمل المرأة الوحيد والأعظم هو بيتها وزوجها وأبناؤها، ويجب أن تنشغل بأعمال المنزل من نظافة وترتيب وطبخ ورعاية الأبناء وتعليمهم وتربيتهم بشكل صحيح ورعاية زوجها والاهتمام به.

كما يرى أصحاب هذا الرأي أن عمل المرأة ليس له ضرورة، بل يسبب كثيرا من المشكلات، منها إهمال المنزل وعدم القيام بواجباتها نتيجة لانشغالها في العمل، وإهمال الأبناء وعدم رعايتهم بالشكل اللازم وتفكك الأسرة نتيجة للمشكلات بينها وبين زوجها بسبب عملها، كما يرفض أصحاب هذا الرأي اي نماذج ناجحة للزوجات العاملات الناجحات في عملهن وواجباتهن المنزلية معا.

ثانيا: المؤيدون لعمل المرأة:

يرى أصحاب هذا الرأي أن المرأة إنسان مثل الرجل لها الحق في التعليم والعمل وتحقيق أهدافها وطموحاتها، ولا يجوز لأحد أن يمنعها من العمل أو التعليم، أو أن يمنعها من أن يكون لها هدف تسعى إليه بخلاف زوجها وأبنائها.

ويرى أصحاب هذا الرأي أيضًا أن العمل لا يعوق المرأة عن الاهتمام بمنزلها ولا يعوقها عن القيام بأدوارها كزوجة وأم، بل يساعدها على زيادة الاهتمام بالزوج والأبناء والمنزل لتعويضهم عن ساعات غيابها عنهم وعدم التقصير في أي من هذه المهام.

من ناحية أخرى، يرى أصحاب الرأي المعارض لعمل المرأة أن شغلها له العديد من السلبيات والمشكلات، منها:

1- نتيجة للاستقلال المادي للمرأة عن الزوج بسبب هذا العمل، يمكنها الاستغناء بسهولة عن الزوج والانفصال عنه إذا حدثت مشكلة بدلا من العمل على حلها، وبالتالي ترتفع نسب الطلاق بين الأزواج.

2- تنتج مشكلات بين الزوجين نتيجة لعملها، كالغيرة لتعاملها مع الزملاء في العمل، وعندما تتحدث الزوجة عن عملها أو موقف عن زملائها في العمل يثور الزوج ويضيق أكثر من عملها.

3- يتعرض الأبناء لمشكلات نتيجة لعدم متابعة الأم لهم لانشغالها بالعمل لفترة من الوقت، وتحاول بعد انتهائه أن تقوم بأعمال المنزل حتى لا تقصر في مهامها، وبذلك يقل الوقت الذي تتابع فيه أبناءها.

أما عن مؤيدي عمل المرأة فهم يجدون عددا من الفوائد التي تعود على المرأة نتيجة للعمل ومنها:

1- عمل المرأة يوفر دخلا آخر للأسرة ويساعد على توفير ما تحتاجه الأسرة ويقلل من الأعباء المادية التي يتحملها الزوج بمفرده، وتساعد على توفير ما تحتاجه الزوجة أيضا، بدلا من أن تطلب من الزوج وتحمله المزيد من الأعباء.

2- يساعد المرأة على تحقيق جوانب نفسية عديدة، منها زيادة الثقة بالنفس والقدرة على التصرف في المواقف المختلفة والتعامل مع الآخرين وتحمل المسؤولية والاستفادة من إمكانياتها وتطويرها، مما يخدم تربيتها لأبنائها وبيتها.

3- مساعدتها على الاستفادة من أوقات الفراغ الطويلة التي تعاني منها في أثناء غياب الأبناء والزوج، ويخفف العمل عنها آثار الوحدة التي تعاني منها في غيابهم، ويساعدها على تخطي مشكلات كثيرة قد تعاني منها بسبب وجودها وحيدة لفترات طويلة.

عزيزتي لحل هذا الخلاف السائد بين أصحاب وجهتي النظر، ظهر فريق ثالث يرى أنه يمكن للمرأة أن تعمل ولكن لا يجب أن يسبب العمل أي تقصير في واجباتها تجاه زوجها وأبنائها، وأن يكون الزوج والأبناء في المقام الأول، وأوصى أصحاب هذا الاتجاه بعدة توصيات، منها:

1- عمل المرأة حق لها ولا يمكن أن يتم منعها من ممارسته، ولكن لا يجب أن يسبب العمل اي تقصير في حق الزوج أو الأبناء ورعايتها لهم لأنهم مسؤوليتها الأولى.

2- يجب أن يكون العمل مناسبا للمرأة ومناسبا لما يمكن أن تقوم به، ولا يكون عملا شاقا لا يتحمله إلا الرجال، أي يكون مناسبا للمرأة جسميا ونفسيا، كما يجب أن يكون العمل آمنا من الأخطار التي تؤذيها.

3- توفير مناخ مناسب للمرأة، مما يمكنها من التوفيق بين العمل والمنزل، كما يجب أن تصاغ القوانين التي تساعد المرأة وتخفف عنها العبء، مثل قوانين إجازات رعاية الطفل ونظام ساعات العمل ونصف مدة العمل وغيرها من القوانين التي تسمح للمرأة بالقيام بجميع واجباتها.

4- لا يجب تهميش المرأة ووضعها في وظائف غير مفيدة لها لمجرد العمل أو إرضاء الجميع، بل يجب أن توضع في المكان المناسب لها ولقدراتها، مما يساعدها على العمل والتقدم فيه وتحقيق أهدافها.

عمل المرأة له فوائده وله أضراره، وتختلف أهداف كل امرأة عن الأخرى وأسباب حاجتها للعمل، فعليك عزيزي الرجل أن تتقبل اختيارها، سواء للعمل أو الاكتفاء بأعمال المنزل.

التعليقات