ايوان ليبيا

السبت , 22 سبتمبر 2018
الجزائر تعزز تواجدها على حدود ليبيا بثلاثة آلاف جنديحملة للتضامن مع زوجة العقيد القذافيإجلاء 15 عائلة من مناطق الاشتباكاتالسعيد وشيفو يُشاركان في فوز الأهلي على الحزم بالدوري السعوديغاز مسيل للدموع في مواجهات الأمن والجماهير عقب مباراة النجم والترجيوفاق سطيف يُطيح بالوداد المغربي من دوري الأبطالسام مرسي يشارك في فوز ويجان على بريستول بالشامبيون شيبترامب يؤجل نشر وثائق متعلقة بالتحقيق في التدخل الروسيرئيس أوكرانيا يرفع دعوى تشهير ضد "بي بي سي"وزير خارجية إيران: إدارة ترامب تهدد السلام والأمن الدوليينعملة الأرجنتين تواصل الصعود وسط تفاؤل بشأن اتفاق مع صندوق النقد الدوليكلوب يدافع عن محمد صلاح قبل مواجهة ساوثهامبتونميسي وكاسياس يسيطران على أبرز أرقام الأسبوع من «فيفا»هل يتعمد «ماني» عدم التمرير لـ«صلاح»؟ الأرقام تجيبمفاجأة.. بريميرو يطيح بمازيمبي من دوري الأبطال ويتأهل للمرة الأولى في تاريخه«البساطة» سر إطلالات نجمات مهرجان الجونة (صور)قبل المدارس.. «شعر طفلك هايش؟».. الحل في 7 خطواتإجلاء عشرات العائلات العالقة من مناطق الاشتباكات في طرابلسالإسترليني يهبط بعد تحذير رئيسة وزراء بريطانيا من مأزق في محادثات البريكستطعن ثلاثة رضع وبالغين اثنين في مركز لرعاية الأطفال بنيويورك

"فبراير خدعة الثورة وحقيقة المؤامرة" ... كتاب جديد للمؤلف / مصطفى الفيتوري

- كتب   -  
"فبراير  خدعة الثورة وحقيقة المؤامرة" ... كتاب جديد للمؤلف / مصطفى الفيتوري
"فبراير خدعة الثورة وحقيقة المؤامرة" ... كتاب جديد للمؤلف / مصطفى الفيتوري

 

ايوان ليبيا :

يصدر قريبا عن مجموعة النيل العربية للنشر والتوزيع بالقاهرة كتاب:"فبراير  خدعة الثورة وحقيقة المؤامرة"تأليف وترجمة المؤلف/ مصطفى الفيتوري

إن نظرية المؤامرة لا تفسر بالكامل ما جرى في ليبيا كما أنها ليست بعيدة عنه بمعنى أنه:

لم يجلس رجال المخابرات العربية والغربية وجواسيسهم وعملاؤهم من الليبيين في غرف مغلقة وخططوا ودبروا المكيدة للإيقاع بليبيا ونظامها السياسي، كما كان يحدث في عقود خلت ـ ولليبيا في مراحل سابقة تجارب عديدة مع هذا النوع من التآمر عليها بالانقلابات والاغتيالات والتخريب ـ إنما الذي جرى هو أن الملف الليبي ظل مفتوحًا ينتظر الفرصة التي أتيحت في «فبراير» 2011، فتم اقتناصها بنوايا مسبقة عطلت كل مبادرة لأي حل.

ولعل تعبير «المغرَّر بهم» كان وصفًا دقيقًا لبعض الذين تظاهروا، وربما وفّروا ـ دون معرفة أو وعي ـ المبرر الأخلاقي والقانوني لأطراف أجنبية عديدة للتدخل في ليبيا ضمن إطار قانوني وأممي يلتحف بقرارات من الأمم المتحدة ـ بغض النظر عن مشروعية وقانونية تلك القرارات ـ كان الكثير منها فعلًا غير قانوني ولا مبرَّر وكان مبنيًّا على أكاذيب وادعاءات لم يثبت حتى اليوم صدقها بل ثبت زيفها من قبيل استخدام النظام للطيران الحربي لقصف المدنيين، وغيرها من الدعاوى الزائفة التي تم استخدامها لتبرير التدخل.

التعليقات