ايوان ليبيا

الجمعة , 17 أغسطس 2018
المبعوث الأممي يعرب عن قلقه من إنكار صرب البوسنة للإبادة الجماعية في سربرينيتشاوزارة الصحة الليبية: المهاجرون وراء انتشار الأمراض في البلادالجيش اليمني يعلن تطهير مواقع جديدة من قبضة الحوثيين في الساحل الغربيوزير الخارجية الأمريكي يعين مبعوثا خاصا بشأن إيرانلوكاكو يكشف موعد اعتزاله اللعب دولياوزير الخارجية التركية: لا نرغب في وجود مشكلات مع الولايات المتحدةالرئيس الصومالي يجري تعديلات أمنية لتكثيف القتال ضد الشبابمقتل 2 من منفذي الهجوم على منشأة تابعة للاستخبارات الأفغانية في كابولالسلطات السعودية تعلن اكتمال وصول الحجاج من الخارجصحف أمريكية ردا على ترامب: الصحفيون ليسوا أعداءواشنطن: مستعدون لفرض مزيد من العقوبات على تركيا إذا لم تفرج عن القس الأمريكيعودة الليجا.. تفوق برشلونة يصطدم بطموحات قطبي العاصمة مدريدلماذا قرر ميسي الابتعاد عن منتخب الأرجنتين؟مورينيو لبوجبا: اذا كنت ترغب فى الرحيل تقدم بعرضسلامة : الانتخابات تمثل عودة لإرادة الشعب و هي السبيل الوحيد لنيل الشرعيةطريقة عمل طاجن الأرز بالدجاج والكاريجربي زيت اللوز لوجه خال من الهالات وشفاه لامعةلو ابنك في مرحلة المراهقة أبعديه عن هذه العاداتوفد أمني مصري يبحث جهود التهدئة بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيلحفتر يوجه بضرورة استمرار حالة التأهب القصوى بمنطقة الهلال النفطي

منظمة الراصد الليبي لحقوق الإنسان تدين حملة الترحيل القسري التي استهدفت نازحي تاورغاء من مخيم طريق المطار بطرابلس

- كتب   -  
منظمة الراصد الليبي لحقوق الإنسان تدين حملة الترحيل القسري التي استهدفت نازحي تاورغاء من مخيم طريق المطار بطرابلس
منظمة الراصد الليبي لحقوق الإنسان تدين حملة الترحيل القسري التي استهدفت نازحي تاورغاء من مخيم طريق المطار بطرابلس

ايوان ليبيا :

فى بيان لها اليوم قالت منظمة الراصد الليبى :

بيان منظمة الراصد الليبي لحقوق الإنسان
بشأن حملة الترحيل القسري التي استهدفت مخيم نازحي تاورغاء من مخيم طريق المطار بطرابلس

تلقت منظمة الراصد الليبي لحقوق الإنسان ببالغ الصدمة والأسف خبر إقدام جهات ميليشيوية على مهاجمة مخيم طريق المطار بطرابلس الذي يقيم به نازحون من مدينة تاورغاء وترويعهم بالجرافات والسلاح وإتلاف أمتعتهم ومتعلقاتهم الأسرية والشخصية، ثم إرغامهم على مغادرة موقع المخيم بالإكراه والترهيب.
وفي الوقت الذي تعبر فيه منظمة الراصد عن استنكارها الشديد لهذا العمل التعسفي، فإنها تود توضيح ما يلي:

1- إن هذا العمل المشين ليس العمل الأول من نوعه في حق ابناء تاورغاء، وليس الجريمة الأولى في سجلّ الميليشيات، وليس الإهمال الأول في سجل الحكومات المتعاقبة بطرابلس التي طالما صمتت على مهاجمة هذا الموقع وانتهاك كرامة من فيه من نساء وأطفال وعوائل ومسنّين.

2- إن طول إقامة النازحين بهذا المخيم سببه إهمال قضيتهم وبطء تنفيذ ترتيبات عودتهم الذي يعود إلى ضعف قرار حكومة الوفاق وعجزها عن تأمين العودة واستكمال الاستعدادات اللوجستية اللازمة.

3- إن تبريرات مرتكبي هذا الفعل البربري الغاشم بوجود تجار ممنوعات ومخدرات وإجرام بموقع المخيم لا يبيحُ بأي حال مهاجمته بهذه الكيفية واستباحة كل من فيه ومعاملتهم معاملة السوائم والمجرمين.. فعمليات الاقتحام لها ترتيبات وتنظمها إجراءات قانونية إدارية وقضائية لضمان حماية الأبرياء والعوائل والمسنّين والاطفال.

4- إن تحول موقع المخيم أو أجزاء منه إلى مناطق خطرة وخارجة عن القانون سببُه الرئيسي الإهمال والتهميش والتجويع وانعدام أسباب الرزق والكسب لشباب عانوا الجوع والفاقة والكراهية والتمييز على مدى ثمانية أعوام. وإن اللوم يُوجه إلى مجتمع ينبذهم، وسلطات تعاملهم معاملة الغرباء والمفروزين اجتماعيا.

5- ندعو الحكومة ومؤسسات الدولة إلى تحمّل مسئولياتها في ملاحقة المسئولين عن هذا الجرم الشائن، والإحاطة بضحايا الترحيل القسري كافة، وتأمين احتياجاتهم الأساسية، وترتيب عودة نهائية وكريمة إلى بلدتهم.

6- وختاما، يعبر الراصد الليبي عن احتجاجه واستهجانه إزاء الإهمال الإعلامي والدولي والإقليمي لقضية النازحين وتورط الإعلام والمنظمات عن قصد أو عن غير قصد في التعتيم على معاناتهم اليومية القاسية والجرائم التي تُرتكب ضدهم ليلا نهارا داخل المخيم وخارجه.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
صدر بطرابلس في 10/08/2018

عن منظمة الراصد الليبي لحقوق الإنسان

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات