ايوان ليبيا

الأربعاء , 17 يوليو 2019
من الدروس والعبر إلى الحسم العسكري في الأزمة الليبية ... بقلم / رمزي حليم مفراكسالهجرة والعنصرية: سيناريو أسود ينتظر بلدان شمال أفريقيا ... بقلم / محمد الامينفوائد دهن البطن بزيت الزيتونأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاربعاء 17 يوليو 2019السودان.. "المجلس الانتقالي" و"الحرية والتغيير" يستكملان النقاش حول الاتفاق السياسيالمجلس العسكري السوداني وقوى "الحرية والتغيير" يوقعان على الاتفاق السياسيانسحاب قوات الوفاق من محاور القتال بطرابلستفاصيل زيارة وفد برلماني لواشنطن نهاية الأسبوعالمسماري : بشائر النصر في الساعات القادمةمحاولة اغتيال مدير مركز الرقابة على الأغذيةمستشار أميركي سابق:أميركا لن تعمل مع الوفاقبيان سداسي يدعو لوقف القتالسيالة يبحث ملف العلاج بالخارجالجيش الليبي: بشائر النصر على ميليشيات طرابلس خلال ساعاتمجلس النواب الأمريكي يدين تغريدات ترامب "العنصرية"اعتقال رئيس بيرو الأسبق أليخاندرو توليدو في الولايات المتحدةتعيين الخليفة المحتملة لميركل في منصب وزيرة الدفاع في ألمانياالإمارات تؤكد حرصها على إنجاح دور الأمم المتحدة لإنهاءالخلافات بين الأطراف الليبيةزعيم المعارضة في البرلمان التركي يدعو إلى طرد الإخوان من البلاد والتصالح مع مصروزير سعودي: السماح بفتح المحلات 24 ساعة ليس له علاقة بوقت الصلاة

الازمة الليبية بين التهاون والمعالجات الساذجة.. الطوفان البشري هو الحلّ ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
الازمة الليبية بين التهاون والمعالجات الساذجة.. الطوفان البشري هو الحلّ ... بقلم / محمد الامين
الازمة الليبية بين التهاون والمعالجات الساذجة.. الطوفان البشري هو الحلّ ... بقلم / محمد الامين

الازمة الليبية بين التهاون والمعالجات الساذجة.. الطوفان البشري هو الحلّ ... بقلم / محمد الامين

لا يرفّ لجماعة الرئاسي وأخواته من المؤسسات منتهية الصلاحية جفنٌ إزاء تطورات الأوضاع في بلدنا من سيء إلى أسوأ كل يوم.. بل يبدو أنه لا أحد يقدر عليهم رغم التظاهرات والرفض الشعبي الذي بلغ حد السخط والخروج إلى الشوارع في أكثر من مدينة.. أتساءل كما يتساءل آخرون عن نوايا هؤلاء.. هل يريدون حكم الليبيين بالتجويع والتجاهل والتسويف؟ وإلى متى ستستمر الأوضاع على هذه الحالة؟

نحن إزاء معضلة حقيقية.. إزاء حالة استقواء وتجاهل وفرعَنَة وتغطرس، غير طبيعية.. موقف لا تتقدم فيه الحلول السياسية.. وتقدّمٌ مرهون بتدخل الخارج وضغطه وأهوائه.. وحلول عسكرية غير مضمونة.. وصراعات جهوية تنذر بالمزيد من الانقسامات والعداء.

يفترض في مثل هذا الوضع أن يكون لدى الطبقة المتصدرة للمشهد وعي وأخلاق وفهم حقيقي للكارثة الوطنية التي نحن فيها.. لكن لا توجد أية أمارات على رغبتها في تطوير أدائها أو المضي نحو الحلول بالسرعة التي تقتضيها الأحوال في ليبيا. فما الحل إذن؟

نحن في مرحلة لا بد من حسم الخيارات فيها لتفادي مزيد الضياع.. نحتاج حلولا استثنائية.. لوضع يصرون أن يكون استثنائيا.. ليبيا لا يُمكن أن تُترك لمصير مجهول، أو لسيطرة الميليشيات والعصابات ومافيا الجريمة المنظمة.. والحل ليس بأيدي الغير بل بأيدينا،، والآخرون إنما أغراهم بنا وأطمعهُم فينا ضعفنا واستسلامنا وفهمنا القاصر للأمور وتعاطينا المزاجي والساذج مع قضايا جسيمة استغرقت بلدنا حتى أغرقته..

لن يكون الحل أجنبيا ولا خارجيا حتى لو بحثنا عنه في العواصم الأجنبية.. الأمر لا بد أن ينتهي بالتقاء الليبيين وكسر الحواجز وإذابة الجليد.. هذه كلّها اشتراطات لا تتم إلا في مثل هذا الصيف الملتهب والحرارة اللافحة ووسط المعاناة القاسية التي يعانيها الطليق والسجين والغني والفقير والأميّ والمتعلّم.. بادروا بالالتقاء واسحبوا كل الأوراق من أيدي المفرّطين والتّبّع والمرتزقة حتى يدركوا قوة الشعب الحقيقية.. ازحفوا عليهم وأسقطوهم بأجسادكم المتهالكة الجائعة وبكرامتكم المنتهكة وبغضبكم العارم، ولا تهتموا لردود أفعال الخارج، فهو سوف يؤيدكم متى أيقن من قوة شوكتكم، ومتى تأكد من أن الشعب هو الذي يمسك بزمام الأمور.. وللحديث بقية.

التعليقات