ايوان ليبيا

الجمعة , 17 أغسطس 2018
المبعوث الأممي يعرب عن قلقه من إنكار صرب البوسنة للإبادة الجماعية في سربرينيتشاوزارة الصحة الليبية: المهاجرون وراء انتشار الأمراض في البلادالجيش اليمني يعلن تطهير مواقع جديدة من قبضة الحوثيين في الساحل الغربيوزير الخارجية الأمريكي يعين مبعوثا خاصا بشأن إيرانلوكاكو يكشف موعد اعتزاله اللعب دولياوزير الخارجية التركية: لا نرغب في وجود مشكلات مع الولايات المتحدةالرئيس الصومالي يجري تعديلات أمنية لتكثيف القتال ضد الشبابمقتل 2 من منفذي الهجوم على منشأة تابعة للاستخبارات الأفغانية في كابولالسلطات السعودية تعلن اكتمال وصول الحجاج من الخارجصحف أمريكية ردا على ترامب: الصحفيون ليسوا أعداءواشنطن: مستعدون لفرض مزيد من العقوبات على تركيا إذا لم تفرج عن القس الأمريكيعودة الليجا.. تفوق برشلونة يصطدم بطموحات قطبي العاصمة مدريدلماذا قرر ميسي الابتعاد عن منتخب الأرجنتين؟مورينيو لبوجبا: اذا كنت ترغب فى الرحيل تقدم بعرضسلامة : الانتخابات تمثل عودة لإرادة الشعب و هي السبيل الوحيد لنيل الشرعيةطريقة عمل طاجن الأرز بالدجاج والكاريجربي زيت اللوز لوجه خال من الهالات وشفاه لامعةلو ابنك في مرحلة المراهقة أبعديه عن هذه العاداتوفد أمني مصري يبحث جهود التهدئة بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيلحفتر يوجه بضرورة استمرار حالة التأهب القصوى بمنطقة الهلال النفطي

الازمة الليبية بين التهاون والمعالجات الساذجة.. الطوفان البشري هو الحلّ ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
الازمة الليبية بين التهاون والمعالجات الساذجة.. الطوفان البشري هو الحلّ ... بقلم / محمد الامين
الازمة الليبية بين التهاون والمعالجات الساذجة.. الطوفان البشري هو الحلّ ... بقلم / محمد الامين

الازمة الليبية بين التهاون والمعالجات الساذجة.. الطوفان البشري هو الحلّ ... بقلم / محمد الامين

لا يرفّ لجماعة الرئاسي وأخواته من المؤسسات منتهية الصلاحية جفنٌ إزاء تطورات الأوضاع في بلدنا من سيء إلى أسوأ كل يوم.. بل يبدو أنه لا أحد يقدر عليهم رغم التظاهرات والرفض الشعبي الذي بلغ حد السخط والخروج إلى الشوارع في أكثر من مدينة.. أتساءل كما يتساءل آخرون عن نوايا هؤلاء.. هل يريدون حكم الليبيين بالتجويع والتجاهل والتسويف؟ وإلى متى ستستمر الأوضاع على هذه الحالة؟

نحن إزاء معضلة حقيقية.. إزاء حالة استقواء وتجاهل وفرعَنَة وتغطرس، غير طبيعية.. موقف لا تتقدم فيه الحلول السياسية.. وتقدّمٌ مرهون بتدخل الخارج وضغطه وأهوائه.. وحلول عسكرية غير مضمونة.. وصراعات جهوية تنذر بالمزيد من الانقسامات والعداء.

يفترض في مثل هذا الوضع أن يكون لدى الطبقة المتصدرة للمشهد وعي وأخلاق وفهم حقيقي للكارثة الوطنية التي نحن فيها.. لكن لا توجد أية أمارات على رغبتها في تطوير أدائها أو المضي نحو الحلول بالسرعة التي تقتضيها الأحوال في ليبيا. فما الحل إذن؟

نحن في مرحلة لا بد من حسم الخيارات فيها لتفادي مزيد الضياع.. نحتاج حلولا استثنائية.. لوضع يصرون أن يكون استثنائيا.. ليبيا لا يُمكن أن تُترك لمصير مجهول، أو لسيطرة الميليشيات والعصابات ومافيا الجريمة المنظمة.. والحل ليس بأيدي الغير بل بأيدينا،، والآخرون إنما أغراهم بنا وأطمعهُم فينا ضعفنا واستسلامنا وفهمنا القاصر للأمور وتعاطينا المزاجي والساذج مع قضايا جسيمة استغرقت بلدنا حتى أغرقته..

لن يكون الحل أجنبيا ولا خارجيا حتى لو بحثنا عنه في العواصم الأجنبية.. الأمر لا بد أن ينتهي بالتقاء الليبيين وكسر الحواجز وإذابة الجليد.. هذه كلّها اشتراطات لا تتم إلا في مثل هذا الصيف الملتهب والحرارة اللافحة ووسط المعاناة القاسية التي يعانيها الطليق والسجين والغني والفقير والأميّ والمتعلّم.. بادروا بالالتقاء واسحبوا كل الأوراق من أيدي المفرّطين والتّبّع والمرتزقة حتى يدركوا قوة الشعب الحقيقية.. ازحفوا عليهم وأسقطوهم بأجسادكم المتهالكة الجائعة وبكرامتكم المنتهكة وبغضبكم العارم، ولا تهتموا لردود أفعال الخارج، فهو سوف يؤيدكم متى أيقن من قوة شوكتكم، ومتى تأكد من أن الشعب هو الذي يمسك بزمام الأمور.. وللحديث بقية.

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات