ايوان ليبيا

الجمعة , 17 أغسطس 2018
المبعوث الأممي يعرب عن قلقه من إنكار صرب البوسنة للإبادة الجماعية في سربرينيتشاوزارة الصحة الليبية: المهاجرون وراء انتشار الأمراض في البلادالجيش اليمني يعلن تطهير مواقع جديدة من قبضة الحوثيين في الساحل الغربيوزير الخارجية الأمريكي يعين مبعوثا خاصا بشأن إيرانلوكاكو يكشف موعد اعتزاله اللعب دولياوزير الخارجية التركية: لا نرغب في وجود مشكلات مع الولايات المتحدةالرئيس الصومالي يجري تعديلات أمنية لتكثيف القتال ضد الشبابمقتل 2 من منفذي الهجوم على منشأة تابعة للاستخبارات الأفغانية في كابولالسلطات السعودية تعلن اكتمال وصول الحجاج من الخارجصحف أمريكية ردا على ترامب: الصحفيون ليسوا أعداءواشنطن: مستعدون لفرض مزيد من العقوبات على تركيا إذا لم تفرج عن القس الأمريكيعودة الليجا.. تفوق برشلونة يصطدم بطموحات قطبي العاصمة مدريدلماذا قرر ميسي الابتعاد عن منتخب الأرجنتين؟مورينيو لبوجبا: اذا كنت ترغب فى الرحيل تقدم بعرضسلامة : الانتخابات تمثل عودة لإرادة الشعب و هي السبيل الوحيد لنيل الشرعيةطريقة عمل طاجن الأرز بالدجاج والكاريجربي زيت اللوز لوجه خال من الهالات وشفاه لامعةلو ابنك في مرحلة المراهقة أبعديه عن هذه العاداتوفد أمني مصري يبحث جهود التهدئة بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيلحفتر يوجه بضرورة استمرار حالة التأهب القصوى بمنطقة الهلال النفطي

محاذير التقاعس البرلماني عن أداء مهامه الدستورية.. ليس أقل من الدمار ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
محاذير التقاعس البرلماني عن أداء مهامه الدستورية.. ليس أقل من الدمار ... بقلم / محمد الامين
محاذير التقاعس البرلماني عن أداء مهامه الدستورية.. ليس أقل من الدمار ... بقلم / محمد الامين

 

محاذير التقاعس البرلماني عن أداء مهامه الدستورية.. ليس أقل من الدمار ... بقلم / محمد الامين

أن يقرّر البرلمانيون المتشبثون بالمقاعد، الخائفون من مواجهة واقع انتهاء الصلاحية، اليائسون من الحصول على ثقة شعب وتلاعبوا بمصيره وأصموا الآذان عن معاناته، تعليق جلستهم أسبوعين كاملين للنظر في مسودة الدستور قبل إقرار عرضها على الاستفتاء الشعبي أو رفضها.. وأن يتلاعب هؤلاء بأعصاب الناس ويعبثوا بالوقت دون وازع من ضمير أو أخلاق.. فهذا لن يمرّ مرورا عاديا أو دون خسائر..

فالتأجيل والتمطيط المقصود للآجال والمواعيد يهدف إلى خلق تضارب بين خارطة طريق البعثة الأممية التي تعمل على تنفيذ الاستحقاق الانتخابي بحلول نهاية العام الجاري، وبين عمل البرلمان الذي لا توجد مؤشرات على إخلاصه في السعي إلى هذه الغاية.. وهذا الأمر لن يعرقل عمل بعثة غسان سلامه فحسب، بل سيعرقل كذلك عمل مفوضية الانتخابات.. وسيظل المواطن في حالة من عدم اليقين.. وكذا الشأن بالنسبة للقوى السياسية التي تعتزم المشاركة في الاستحقاق الانتخابي بشقيّه البرلماني والرئاسي..

سيكون الليبيون أمام خيارات مختلفة لكن كلاّ منها أسوأ من الآخر:

- إما إلغاء مسودة الدستور واصطناع مسودة أخرى ستكون بدورها محلّ خلاف

- او إلغاء الاستفتاء من الأصل والمرور إلى الانتخابات دون دستور، وهذا أمر كارثي، أو

- تنظيم الاستفتاء للتصويت على مسودة الدستور، وتأجيل الانتخابات إلى حين الاستعداد لها، أو

- تأجيل التصويت على الدستور وتأجيل الانتخابات دون أية خطط أخرى..

هذه كلها خيارات تنطلق من الاعتداء على حق الليبيين في تقرير مصير بلدهم أكان بالانتخابات أو بالاستفتاء.. وفي غياب أية علامات لاستعداد الأطراف المتصارعة على السلطة المرتعبة من كابوس الفشل المحتمل، للتوافق، فإن الحل يكمن في تعزيز دور البعثة الأممية ليصبح أكثر محورية وقوة، مما سيتيح لها تسليط الضغط الأدبي على القوى المعنية بالمشكلة الليبية وبلدان الجوار، حتى يلتزم هؤلاء باحترام مبادرة ممثل الأمين العام للأمم المتحدة، باعتبارها الخارطة الأكثر تفصيلا ووضحا وإقناعا، علاوة على كونها السيناريو الوحيد الذي يعطي الأمل في خروج ليبيا من الأزمة دون المزيد من الدماء أو الصراعات.. هذا إذا كانت هنالك نوايا صادقة لصناعة الحل..

سؤالي الحائر الأخير.. لماذا استقال رئيس تنسيقية الدستور؟ ومن الذي "أقنعه" بالاستقالة أو دفعه إليها؟ .. للحديث بقية.

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات