ايوان ليبيا

الخميس , 21 فبراير 2019
الحاسي يعلن السيطرة على كامل مدينة مرزقشهيدان من الجيش في عملية تحرير مرزقاستراتيجية جديدة للبنك الدولي لدعم ليبيابحث استئناف الرحلات التركية لليبياالاعتراف بإدارة مؤسسة الاستثمار المعيّنة من حكومة الوفاقالاستماع لشهادة السنوسي بقضية تمويل حملة ساركوزيفتح مسارات الطرق والشوارع في درنةمصرع 56 شخصا في حريق ببنجلاديشمقتل 7 أشخاص جراء انهيار أرضي في بيروبالفيديو – الأقدام الأوروجوانية تصنع الفارق.. أتليتكو يصعق يوفنتوس بثنائية في ذهاب دور الـ16كيلليني: عرفنا نقطة قوة أتليتكو ولم نكن في قمة تركيزنا.. علينا القتال في العودةساني بعد انتفاضة شالكه: لا نستسلم أبدا.. وسترلينج: لا يمكننا الفوز 3-0 في كل مباراةخيمينز: يجب أن نسجل في تورينو لنحسم التأهلجوايدو يطالب سويسرا بتجميد حسابات قادة فنزويليينرئيسة وزراء بريطانيا تشارك في القمة العربية - الأوروبية بشرم الشيخترامب: الرسوم الجمركية على السيارات تتوقف على التوصل لاتفاق تجاري مع أوروباالجيش الليبي.. بين سندان الاخوان ومطرقة القبلية المقيتة ... بقلم / ميلاد عمر المزوغيمورينيو: يوفنتوس يستطيع الفوز بدوري الأبطال أو أتليتكو يقصيه.. الكفة متساويةبالفيديو - إشبيلية يكرر انتصاره على لاتسيو ويحجز أولى بطاقات ثمن نهائي الدوري الأوروبيتشكيل #ليلة_الأبطال - عودة كوستا رفقة جريزمان مع أتليتكو.. ورونالدو يقود يوفنتوس

محاذير التقاعس البرلماني عن أداء مهامه الدستورية.. ليس أقل من الدمار ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
محاذير التقاعس البرلماني عن أداء مهامه الدستورية.. ليس أقل من الدمار ... بقلم / محمد الامين
محاذير التقاعس البرلماني عن أداء مهامه الدستورية.. ليس أقل من الدمار ... بقلم / محمد الامين

 

محاذير التقاعس البرلماني عن أداء مهامه الدستورية.. ليس أقل من الدمار ... بقلم / محمد الامين

أن يقرّر البرلمانيون المتشبثون بالمقاعد، الخائفون من مواجهة واقع انتهاء الصلاحية، اليائسون من الحصول على ثقة شعب وتلاعبوا بمصيره وأصموا الآذان عن معاناته، تعليق جلستهم أسبوعين كاملين للنظر في مسودة الدستور قبل إقرار عرضها على الاستفتاء الشعبي أو رفضها.. وأن يتلاعب هؤلاء بأعصاب الناس ويعبثوا بالوقت دون وازع من ضمير أو أخلاق.. فهذا لن يمرّ مرورا عاديا أو دون خسائر..

فالتأجيل والتمطيط المقصود للآجال والمواعيد يهدف إلى خلق تضارب بين خارطة طريق البعثة الأممية التي تعمل على تنفيذ الاستحقاق الانتخابي بحلول نهاية العام الجاري، وبين عمل البرلمان الذي لا توجد مؤشرات على إخلاصه في السعي إلى هذه الغاية.. وهذا الأمر لن يعرقل عمل بعثة غسان سلامه فحسب، بل سيعرقل كذلك عمل مفوضية الانتخابات.. وسيظل المواطن في حالة من عدم اليقين.. وكذا الشأن بالنسبة للقوى السياسية التي تعتزم المشاركة في الاستحقاق الانتخابي بشقيّه البرلماني والرئاسي..

سيكون الليبيون أمام خيارات مختلفة لكن كلاّ منها أسوأ من الآخر:

- إما إلغاء مسودة الدستور واصطناع مسودة أخرى ستكون بدورها محلّ خلاف

- او إلغاء الاستفتاء من الأصل والمرور إلى الانتخابات دون دستور، وهذا أمر كارثي، أو

- تنظيم الاستفتاء للتصويت على مسودة الدستور، وتأجيل الانتخابات إلى حين الاستعداد لها، أو

- تأجيل التصويت على الدستور وتأجيل الانتخابات دون أية خطط أخرى..

هذه كلها خيارات تنطلق من الاعتداء على حق الليبيين في تقرير مصير بلدهم أكان بالانتخابات أو بالاستفتاء.. وفي غياب أية علامات لاستعداد الأطراف المتصارعة على السلطة المرتعبة من كابوس الفشل المحتمل، للتوافق، فإن الحل يكمن في تعزيز دور البعثة الأممية ليصبح أكثر محورية وقوة، مما سيتيح لها تسليط الضغط الأدبي على القوى المعنية بالمشكلة الليبية وبلدان الجوار، حتى يلتزم هؤلاء باحترام مبادرة ممثل الأمين العام للأمم المتحدة، باعتبارها الخارطة الأكثر تفصيلا ووضحا وإقناعا، علاوة على كونها السيناريو الوحيد الذي يعطي الأمل في خروج ليبيا من الأزمة دون المزيد من الدماء أو الصراعات.. هذا إذا كانت هنالك نوايا صادقة لصناعة الحل..

سؤالي الحائر الأخير.. لماذا استقال رئيس تنسيقية الدستور؟ ومن الذي "أقنعه" بالاستقالة أو دفعه إليها؟ .. للحديث بقية.

التعليقات