ايوان ليبيا

الخميس , 21 فبراير 2019
بحث استئناف الرحلات التركية لليبياالاعتراف بإدارة مؤسسة الاستثمار المعيّنة من حكومة الوفاقالاستماع لشهادة السنوسي بقضية تمويل حملة ساركوزيفتح مسارات الطرق والشوارع في درنةمصرع 56 شخصا في حريق ببنجلاديشمقتل 7 أشخاص جراء انهيار أرضي في بيروبالفيديو – الأقدام الأوروجوانية تصنع الفارق.. أتليتكو يصعق يوفنتوس بثنائية في ذهاب دور الـ16كيلليني: عرفنا نقطة قوة أتليتكو ولم نكن في قمة تركيزنا.. علينا القتال في العودةساني بعد انتفاضة شالكه: لا نستسلم أبدا.. وسترلينج: لا يمكننا الفوز 3-0 في كل مباراةخيمينز: يجب أن نسجل في تورينو لنحسم التأهلجوايدو يطالب سويسرا بتجميد حسابات قادة فنزويليينرئيسة وزراء بريطانيا تشارك في القمة العربية - الأوروبية بشرم الشيخترامب: الرسوم الجمركية على السيارات تتوقف على التوصل لاتفاق تجاري مع أوروباالجيش الليبي.. بين سندان الاخوان ومطرقة القبلية المقيتة ... بقلم / ميلاد عمر المزوغيمورينيو: يوفنتوس يستطيع الفوز بدوري الأبطال أو أتليتكو يقصيه.. الكفة متساويةبالفيديو - إشبيلية يكرر انتصاره على لاتسيو ويحجز أولى بطاقات ثمن نهائي الدوري الأوروبيتشكيل #ليلة_الأبطال - عودة كوستا رفقة جريزمان مع أتليتكو.. ورونالدو يقود يوفنتوستشكيل #ليلة_الأبطال - ثلاثي دفاعي من سيتي أمام شالكهحلف الناتو يرفض تهديد بوتين بشأن نشر الصواريخمجهولون يخطفون عشرات السائحين من داخل منتجع في بيرو

من واشنطن يأتي الخبر اليقين.. لا قيادة إلا للطليان في ليبيا

- كتب   -  
من واشنطن يأتي الخبر اليقين.. لا قيادة إلا للطليان في ليبيا
من واشنطن يأتي الخبر اليقين.. لا قيادة إلا للطليان في ليبيا

 

محمد الامين يكتب :

من واشنطن يأتي الخبر اليقين.. لا قيادة إلا للطليان في ليبيا


قبل يومين أعلن رئيس وزراء ايطاليا بوضوح للرئيس الفرنسي أن بلاده لن تدعم إجراء انتخابات في ليبيا قبل إتمام المصالحة.. واليوم، وبقرار من دونالد ترامب، لن يكون بإمكان ماكرون أن يحلم بلعب دور منفرد في ليبيا، ودوره لا يمكن أن يكون أكبر من دور أي طرف آخر فيها في أحسن الاحوال.. فالقيادة الرئيسية للأمريكي الذي فوّض ممثله الايطالي كي يرعى مصالح الاثنين عقابا لماكرون على تهوّره في ملفات ثنائية كالحمائية التجارية وحرب الاقتصاد بين القارة العجوز وامبراطورية العمّ سام، ومحاربة الهجرة..

الساحة الليبية أصبحت ساحة تصفية حسابات اقليمية ودولية بامتياز.. وبناء على ما نسمعه ونراه لا يمكن إلا أن نقول وداعا للاستحقاق الانتخابي.. أمر العمليات الصادر من واشنطن لا يسري على الايطالي والفرنسي، بل كذلك على برلمان طبرق الذي أغلقه "العكّوز" فلم يستطع إلا أن يذعن ويرضى باجتماع دون مخرجات، وبمناقشات عقيمة لن تسفر عن قرارات بالطبع.. ككلّ مرة.. وكعادات مؤسسات الدول المستباحة في البلدان التابعة.. لا تصويت على مسودة الدستور في البرلمان..الاجتماع تم لرفع العتب وحدوده والغرض منه مرسومة ومحددة..

حكاية المصالحة التي يضعها الطليان شرطا للموافقة على اجراء الانتخابات في الشاطئ الرابع لن يُكتب لها النجاح كذلك لأن الخارج قد قام بأكثر من الواجب بإيغال الصدور وشيطنة النفوس، ودقّ من الأسافين ما يكفي لإدامة الازمة أعواما وأعواما..

لن يعي الليبيون حقيقة ما يضمره الطليان لبلدهم.. ولا حقيقة الشرور التي تُدبّرُ تحت شعار تطبيق المصالحة.. مصالحة بقرار أجنبي.. وانتخابات بقرار اجنبي.. ودور قيادي يُسندُ إلى بلد أجنبي من بلد أجنبي.. سوف ترون العَجب العُجاب أيها الليبيون.. وستصبحون على يوم تتمنّون فيه الوصاية.. وتحلمون فيه بالاستعمار غير المباشر.. لأنكم سوف تكونون تحت ما هو أبغض من الاحتلال وأشرّ من الاستعمار..

بين كل هذه التطورات.. يشغلني هدوء كبير وسكون عجيب من أحد الأطراف المعنية بأزمة ليبيا،، إنه الطرف البريطاني الذي يتحرك بلين ونعومة دون أن تجد أثرا لحركته..ودون أن ترصد له موقعا أو تسمع له صوتا.. قد يكون أخطر اللاعبين على الإطلاق، وقد يكون خيّر التراجع خطوة إلى الخلف كي يراقب أداء المنافسين..

كل الخصوم فاعلون لهم إراداتهم.. ولهم قرارهم.. واختياراتهم.. إلا الطرف الليبي منقادا تابعا لا سلطة له ولا إرادة يهيمن عليه الجميع، ويسيطرون عليه، ويُملُون عليه الشروط والتعليمات.. بلد تائه أضاع البوصلة وتاه في بحر متلاطم الأمواج.. فـ للّه الأمر من قبل ومن بعد، نسأله السلامة ورفع البلاء.. وللحديث بقية.

التعليقات