ايوان ليبيا

الثلاثاء , 21 مايو 2019
هذه القبائل تدعم عمليات الجيشحقيقة نقل الباخرة التركية لإرهابيين الى ليبياإغلاق الطريق المزدوج تاجوراءشئون الحرمين تحشد أكثر من 2000 عامل وعاملة وقت هطول الأمطار على المسجد الحرام"أقوم بإعداد شعبي للدفاع عن وطننا".. رئيس فنزويلا يحتفل بالذكرى السنوية لإعادة انتخابهروحاني: ظروف اليوم ليست ظروف تفاوض وإنما مقاومة في وجه الضغوط الأمريكيةمؤسس "هواوي": "جوجل" تبحث مع الشركة سبل التعامل مع الحظر الأمريكي عليهاأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الثلاثاء 21 مايو 2019بن نايل: عودة ضخ المياه مجدداًوثائقي ليبي يحصد جائزة دوليةاطلاق النسخة الثالثة من «نجوم الغد العرب»هل تتحول حرب طرابلس إلى حرب بالوكالة بين القوى الإقليميةأهمية تناول الطعام في نفس الوقت يومياًحقيقة الطائرة التي تغير وجهتها فجأة من إسطنبول إلى طرابلس نحو مصراتةحصيلة اشتباكات طرابلسالتحذير من إندلاع حرب اقتصادية في ليبياادانة أممية لوقف ضخ مياه النهر الصناعيتفعيل الشرطة الزراعية بسرتالرئاسي يدين قطع المياه عن طرابلسالإمارات تنفي صحة الأنباء عن سقوط طائرة في دبي

الـ 500 دولار وبطاقات ارتهان وإهانة كرامة الأسرة الليبية..

- كتب   -  
الـ 500 دولار وبطاقات ارتهان وإهانة كرامة الأسرة الليبية..
الـ 500 دولار وبطاقات ارتهان وإهانة كرامة الأسرة الليبية..

 

محمد الامين يكتب :

الـ 500 دولار وبطاقات ارتهان وإهانة كرامة الأسرة الليبية..


لا تبتزّوا الليبيين بالمكرمات الكاذبة، ولا ترهقوا أجسادهم العليلة بالمزيد من المسكّنات تحت عنوان تخفيف المعاناة.. لقد مضى عهد المعالجات الارتجالية والتلفيق والترقيع والمحاكاة والإيهام.. أقول هذا لأن ما تحتاجه ليبيا اليوم هو الحلول الجذرية وليس مجرد اجتهادات يُرادُ منها تلميع صفحات، وتبييض وجوه، قبيل الاستحقاقات السياسية المرتقبة..

لا نريد حملات علاقات عامة ولا حملات انتخابية مبكرة.. والأجدر بمن يتوهم في نفسه القدرة على الضحك على ذقون الشعب الجائع المأزوم أن يدعم جهود الخروج الكامل من الازمة ومواجهة الواقع بالجدية المطلوبة..على الذين في المشهد أن يتعاطوا بمسئولية وبشرف مع الناس ومع تطلعاتهم ومعاناتهم.. فالحالة اليوم أشد تعقيدا من أن تعالجها العطايا الموسمية.. والاصوات اليوم اعلى وأكثر ارتفاعا وإصرارا من أن تخمدها الدولارات القليلة والمعونات الزهيدة..

يكفي أن أموال وأرصدة ومدخرات الليبيين قد صادرتها مصارفكم خارج القانون وحوّلتهم الى شحاذين وأهانتهم في وقت كان ينبغي أن تعلن إفلاسها أو تتحمل مسئولية توفير السيولة وانتهاج الشفافية في معاملاتها وسياساتها..

يكفي أن الليبيين قد تحولوا إلى شعب منكوب ينتظر الحسنات، ويترقب أعطيات ومعونات العرب والغرب والأعاجم ومنظمات الإغاثة والصدقات..

لن ينجح خالد المشري ولا أمثاله ولا ساسة عهد الرداءة والبؤس الاجتماعي والقيمي في إغواء الليبيين أو اغرائهم بحفنة الدنانير التي لا تساوي شيئا.. ففي عهدهم الميمون انهارت الصحة، وعُطِّلَت منظومة الدعم، وعُبث بخبز المواطن الليبي وبعلبة حليب الاطفال وبجرعات الأمراض المزمنة والأورام...

الليبيون يحتاجون إلى حلول جذرية وتوقون إلى وضع مستقر ودولة محترمة تتحمل مسئولياتها إزاء أبنائها.. فهل تفقهون؟

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات