ايوان ليبيا

السبت , 18 أغسطس 2018
«لو تعبانة من شغل البيت».. جهزي سلطة المكرونة بالتونةتأكدي من تعلق طفلك الزائد بك من خلال ٦ مواقف يوميةرئيس روسيا البيضاء يقيل رئيس الحكومة وعددا من الوزراءالرئيس الأفغاني: اجتماعات بشأن إعلان وقف إطلاق النار خلال عيد الأضحىنائب الرئيس الإيراني: سنقاوم الضغوط الناجمة عن العقوبات الأمريكية بالموارد الطبيعية والبشريةتظاهرة للمعارضة في مالي احتجاجا على إعادة انتخاب كيتاماذا ينتظر الزمالك من عقوبات بعد إعلان الانسحاب من الدوري؟حالة الطقس و درجات الحرارة فى ليبيا اليوم السبت 18 اغسطس 2018وفاة كوفي عنان الأمين العام السابق للأمم المتحدةانطلاق مظاهرات مناهضة للنازيين الجدد في برلينانطلاق جنازة رسمية لعدد من ضحايا انهيار الجسر وغضب في جنوةالبحرية الإيرانية تعلن تزويد سفينة حربية بمنظومة دفاعية جديدةآمر حرس المنشآت النفطية يؤكد جاهزية قواته للتعامل مع أي هجوم إرهابي على الهلال النفطيسعر رسمى و اخر تجارى ... تعرف على اسعار الدولار المتوقعة بعد تطبيق الاصلاح الاقتصادىوفاة كوفي عنان الأمين العام السابق للأمم المتحدةالمصرف المركزي - طرابلس يحدد مدة تنفيذ برنامج الإصلاح الاقتصاديأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم السبت 18 اغسطس 2018بوتفليقة يعزل اثنين من كبار قادة الجيش الجزائريعمران خان يتولى رئاسة الوزراء في باكستان بعد أداء اليمينالصين لـ"الفاتيكان": لا يمكن لقوى خارجية السيطرة على الدين

الـ 500 دولار وبطاقات ارتهان وإهانة كرامة الأسرة الليبية..

- كتب   -  
الـ 500 دولار وبطاقات ارتهان وإهانة كرامة الأسرة الليبية..
الـ 500 دولار وبطاقات ارتهان وإهانة كرامة الأسرة الليبية..

 

محمد الامين يكتب :

الـ 500 دولار وبطاقات ارتهان وإهانة كرامة الأسرة الليبية..


لا تبتزّوا الليبيين بالمكرمات الكاذبة، ولا ترهقوا أجسادهم العليلة بالمزيد من المسكّنات تحت عنوان تخفيف المعاناة.. لقد مضى عهد المعالجات الارتجالية والتلفيق والترقيع والمحاكاة والإيهام.. أقول هذا لأن ما تحتاجه ليبيا اليوم هو الحلول الجذرية وليس مجرد اجتهادات يُرادُ منها تلميع صفحات، وتبييض وجوه، قبيل الاستحقاقات السياسية المرتقبة..

لا نريد حملات علاقات عامة ولا حملات انتخابية مبكرة.. والأجدر بمن يتوهم في نفسه القدرة على الضحك على ذقون الشعب الجائع المأزوم أن يدعم جهود الخروج الكامل من الازمة ومواجهة الواقع بالجدية المطلوبة..على الذين في المشهد أن يتعاطوا بمسئولية وبشرف مع الناس ومع تطلعاتهم ومعاناتهم.. فالحالة اليوم أشد تعقيدا من أن تعالجها العطايا الموسمية.. والاصوات اليوم اعلى وأكثر ارتفاعا وإصرارا من أن تخمدها الدولارات القليلة والمعونات الزهيدة..

يكفي أن أموال وأرصدة ومدخرات الليبيين قد صادرتها مصارفكم خارج القانون وحوّلتهم الى شحاذين وأهانتهم في وقت كان ينبغي أن تعلن إفلاسها أو تتحمل مسئولية توفير السيولة وانتهاج الشفافية في معاملاتها وسياساتها..

يكفي أن الليبيين قد تحولوا إلى شعب منكوب ينتظر الحسنات، ويترقب أعطيات ومعونات العرب والغرب والأعاجم ومنظمات الإغاثة والصدقات..

لن ينجح خالد المشري ولا أمثاله ولا ساسة عهد الرداءة والبؤس الاجتماعي والقيمي في إغواء الليبيين أو اغرائهم بحفنة الدنانير التي لا تساوي شيئا.. ففي عهدهم الميمون انهارت الصحة، وعُطِّلَت منظومة الدعم، وعُبث بخبز المواطن الليبي وبعلبة حليب الاطفال وبجرعات الأمراض المزمنة والأورام...

الليبيون يحتاجون إلى حلول جذرية وتوقون إلى وضع مستقر ودولة محترمة تتحمل مسئولياتها إزاء أبنائها.. فهل تفقهون؟

التعليقات