ايوان ليبيا

الثلاثاء , 21 مايو 2019
هذه القبائل تدعم عمليات الجيشحقيقة نقل الباخرة التركية لإرهابيين الى ليبياإغلاق الطريق المزدوج تاجوراءشئون الحرمين تحشد أكثر من 2000 عامل وعاملة وقت هطول الأمطار على المسجد الحرام"أقوم بإعداد شعبي للدفاع عن وطننا".. رئيس فنزويلا يحتفل بالذكرى السنوية لإعادة انتخابهروحاني: ظروف اليوم ليست ظروف تفاوض وإنما مقاومة في وجه الضغوط الأمريكيةمؤسس "هواوي": "جوجل" تبحث مع الشركة سبل التعامل مع الحظر الأمريكي عليهاأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الثلاثاء 21 مايو 2019بن نايل: عودة ضخ المياه مجدداًوثائقي ليبي يحصد جائزة دوليةاطلاق النسخة الثالثة من «نجوم الغد العرب»هل تتحول حرب طرابلس إلى حرب بالوكالة بين القوى الإقليميةأهمية تناول الطعام في نفس الوقت يومياًحقيقة الطائرة التي تغير وجهتها فجأة من إسطنبول إلى طرابلس نحو مصراتةحصيلة اشتباكات طرابلسالتحذير من إندلاع حرب اقتصادية في ليبياادانة أممية لوقف ضخ مياه النهر الصناعيتفعيل الشرطة الزراعية بسرتالرئاسي يدين قطع المياه عن طرابلسالإمارات تنفي صحة الأنباء عن سقوط طائرة في دبي

حكومة السراج تعلن التعاقد المباشر مع جنرال الكتريك بملايين اليوروات: الطوارئ لا تبيح ذبح شفافية الصفقات يا جماعة الرئاسي!!

- كتب   -  
حكومة السراج تعلن التعاقد المباشر مع جنرال الكتريك بملايين اليوروات: الطوارئ لا تبيح ذبح شفافية الصفقات يا جماعة الرئاسي!!
حكومة السراج تعلن التعاقد المباشر مع جنرال الكتريك بملايين اليوروات: الطوارئ لا تبيح ذبح شفافية الصفقات يا جماعة الرئاسي!!

 

محمد الامين يكتب :

حكومة السراج تعلن التعاقد المباشر مع جنرال الكتريك بملايين اليوروات: الطوارئ لا تبيح ذبح شفافية الصفقات يا جماعة الرئاسي!!


الحراك الاحتجاجي الشعبي ضد تردي الخدمات في المدن ليبية وخصوصا ضد الانقطاعات المتتالية للكهرباء حتى تحولت الإنارة إلى ترفٍ وحلم، هو إثبات للفشل الحكومي في المجال الخدمي، وبرهانٌ على مسار الانهيارات الشاملة التي تعيشها مختلف القطاعات.. وهو يكشف كذلك أن معالجات الحكومات المتعاقبة للمسألة حلول عرجاء بكل بساطة لأنها أُنِيطت بأناس لا كفاءة لهم ابتداء بصاحب القرار التنفيذي، وانتهاء بالمواقع الفنية والتخطيطية.. كما يدلّ على أن من هم على رأس المؤسسات الأكثر أهمية وخطورة لحياة المواطن هم الأضعف أداءً والأقلّ قُرباً من معاناة المواطن وعذاباته اليومية ببلده المدمّر..

ما يجري اليوم في ليبيا من انتهاك لحقّ المواطن الليبي في خدمات الكهرباء ومياه الشرب ورفع النفايات التي تغرق المدن الليبية، يُفترض أن تترتب عنه مساءلة ومحاسبة للمسئولين بمختلف مستوياتهم.. لكن أن تتحول المآسي إلى فرصة لقلب الطاولة على المواطن وتغيير المواقع والأدوار حتى ليكاد المواطن أن يُساءَل وتنطلق بعض الألسن العفنة لتحمّله مسئولية مشاكل شبكة الكهرباء وتراكم النفايات واختفاء مياه الشرب، فهذه هي قلة الحياء بعينها.. لقد تحولت الكارثة إلى فرصة لنقل المواطن من موقع صاحب الحق إلى متهم.. ورُبما حُوكِم على صبره، أو عوقب على صراخه واحتجاجه!!

حكومة السراج استغلت أجواء الفوضى والغموض والاحتقان لكي تمرر صفقة مع شركة جينزال إلكتريك الأمريكية بتكلفة 33 مليون و355 ألف يورو بطريقة التكليف المباشر!! نعم.. عقابا للمواطن على احتجاجه.. توقع حكومة الفشل صفقة خارج النصوص والتراتيب والقواعد القانونية ودون طرح عطاء أو قبول مناقصات أو فتح مضاريف.. ودون إعلان مسبق، وبشكل يتحدى الشفافية ونُظُم التعاقد وإبرام الصفقات العمومية التي يفترض أن تنطلق بعملية استدراج للعروض الدولية والمحلية لإتمام مشروع الصيانة..

تؤكد كافة المؤشرات على أن هذه الصفقة ليست إلا حلقة جديدة في مسلسل الفساد، وأنها مشبوهة من حيث القيمة وظروف الإبرام وجهة التكليف والجهة المكلفة بالعمل أي الشركة الأمريكية..

تحدي الشفافية بهذه الوقاحة يأتي في بيئة شكوك واتهامات وسجالات حول الفساد المالي والإداري والاقتصادي.. وفي بيئة إفلات كامل من العقاب.. وتعطل كلي للمراقبة والمحاسبة..

و الجدير بالذكر حقيقة هو ما لاحظته ولاحظه متابعون كثيرون للشأن الوطني من تمهيد وتهيئة لأجواء الصفقة المشبوهة بإطلاق جوقة للتحذير من انهيار الشبكة منذ أيام، وشيطنة الحراك الاحتجاجي الشعبي ضد الانقطاعات التي تتم بقرارات علنية أو عبر ما يسمى بإعلان طرح الأحمال [طرح الأحمال نفسه غير ذي مصداقية وربما كان الهدف منه تشويه المؤسسات الليبية والتمهيد للتفويت فيها بالبيع أو الخصخصة أو تبرير استيراد تجهيزات بديلة خارج الأطر القانونية للصفقات العامة].. تم الحديث كذلك عن الوزير السابق امحيريق واتهامه بالسرقة -ليس بغرض كشف الفساد، بل لتبرير إجراءات "استثثنائية" كالتعاقد المباشر من الحكومة خارج الأطر المتعارف عليها.. تم كذلك الحديث عن محطات "عائمة" للإيجار..الخ..وعديد الحلول الارتجالية التي تسمح بنهب المال دون تخفيف حقيقي للمشاكل الحارقة.. وكمٌّ كثير من اللغط الذي يخلق مناخا يبيح للحكومة إبرام الاتفاق الذي نحن بصدده..

هذه الصفقة صفقة فاسدة وإن كانت النوايا المعلنة من وراء إبرامها حسنة!! وهذا الأمر سوف تثبته الأحداث وستكون صفقة جنرال الكتريك الأكثر فسادا وتبديدا للمال العام دون طائل.. لكن لن يكون بوسع أحد تعطيلها بكل بساطة لأنها تتم مع إحدى أكبر الشركات الأمريكية المتنفذة والمهيمنة..

هذه الصفقة ملف فساد يجب تعزيزه بالمستندات ومحاسبة المؤسسات النيابية والمسئولين المعنيين بالأمر في مختلف المستويات نظير سماحهم بتمريرها أو التغافل عنها أو التقاعس عن إدانتها بالشكل المطلوب..

يحدث هذا ونواب البرلمان يخوضون مع الخائضين.. ويتمتعون بالاصطياف في الخارج بعيدا عن أزمة انقطاع الكهرباء وتعطل إمدادات مياه الشرب.. هؤلاء الذين يجدون الوقت والألسن للدعاية لمشاريع الانفصال وتعطيل الانتخابات وعرقلة الاستفتاءات الشعبية وشلّ الحياة البرلمانية والسياسية بتفاهاتهم وأطماعهم ويمتنعون عن تأدية واجبهم إزاء المواطن والتعامل مع احتياجاته ومعاناته..

والله المستعان.

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات