ايوان ليبيا

السبت , 18 أغسطس 2018
«لو تعبانة من شغل البيت».. جهزي سلطة المكرونة بالتونةتأكدي من تعلق طفلك الزائد بك من خلال ٦ مواقف يوميةرئيس روسيا البيضاء يقيل رئيس الحكومة وعددا من الوزراءالرئيس الأفغاني: اجتماعات بشأن إعلان وقف إطلاق النار خلال عيد الأضحىنائب الرئيس الإيراني: سنقاوم الضغوط الناجمة عن العقوبات الأمريكية بالموارد الطبيعية والبشريةتظاهرة للمعارضة في مالي احتجاجا على إعادة انتخاب كيتاماذا ينتظر الزمالك من عقوبات بعد إعلان الانسحاب من الدوري؟حالة الطقس و درجات الحرارة فى ليبيا اليوم السبت 18 اغسطس 2018وفاة كوفي عنان الأمين العام السابق للأمم المتحدةانطلاق مظاهرات مناهضة للنازيين الجدد في برلينانطلاق جنازة رسمية لعدد من ضحايا انهيار الجسر وغضب في جنوةالبحرية الإيرانية تعلن تزويد سفينة حربية بمنظومة دفاعية جديدةآمر حرس المنشآت النفطية يؤكد جاهزية قواته للتعامل مع أي هجوم إرهابي على الهلال النفطيسعر رسمى و اخر تجارى ... تعرف على اسعار الدولار المتوقعة بعد تطبيق الاصلاح الاقتصادىوفاة كوفي عنان الأمين العام السابق للأمم المتحدةالمصرف المركزي - طرابلس يحدد مدة تنفيذ برنامج الإصلاح الاقتصاديأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم السبت 18 اغسطس 2018بوتفليقة يعزل اثنين من كبار قادة الجيش الجزائريعمران خان يتولى رئاسة الوزراء في باكستان بعد أداء اليمينالصين لـ"الفاتيكان": لا يمكن لقوى خارجية السيطرة على الدين

حكومة السراج تعلن التعاقد المباشر مع جنرال الكتريك بملايين اليوروات: الطوارئ لا تبيح ذبح شفافية الصفقات يا جماعة الرئاسي!!

- كتب   -  
حكومة السراج تعلن التعاقد المباشر مع جنرال الكتريك بملايين اليوروات: الطوارئ لا تبيح ذبح شفافية الصفقات يا جماعة الرئاسي!!
حكومة السراج تعلن التعاقد المباشر مع جنرال الكتريك بملايين اليوروات: الطوارئ لا تبيح ذبح شفافية الصفقات يا جماعة الرئاسي!!

 

محمد الامين يكتب :

حكومة السراج تعلن التعاقد المباشر مع جنرال الكتريك بملايين اليوروات: الطوارئ لا تبيح ذبح شفافية الصفقات يا جماعة الرئاسي!!


الحراك الاحتجاجي الشعبي ضد تردي الخدمات في المدن ليبية وخصوصا ضد الانقطاعات المتتالية للكهرباء حتى تحولت الإنارة إلى ترفٍ وحلم، هو إثبات للفشل الحكومي في المجال الخدمي، وبرهانٌ على مسار الانهيارات الشاملة التي تعيشها مختلف القطاعات.. وهو يكشف كذلك أن معالجات الحكومات المتعاقبة للمسألة حلول عرجاء بكل بساطة لأنها أُنِيطت بأناس لا كفاءة لهم ابتداء بصاحب القرار التنفيذي، وانتهاء بالمواقع الفنية والتخطيطية.. كما يدلّ على أن من هم على رأس المؤسسات الأكثر أهمية وخطورة لحياة المواطن هم الأضعف أداءً والأقلّ قُرباً من معاناة المواطن وعذاباته اليومية ببلده المدمّر..

ما يجري اليوم في ليبيا من انتهاك لحقّ المواطن الليبي في خدمات الكهرباء ومياه الشرب ورفع النفايات التي تغرق المدن الليبية، يُفترض أن تترتب عنه مساءلة ومحاسبة للمسئولين بمختلف مستوياتهم.. لكن أن تتحول المآسي إلى فرصة لقلب الطاولة على المواطن وتغيير المواقع والأدوار حتى ليكاد المواطن أن يُساءَل وتنطلق بعض الألسن العفنة لتحمّله مسئولية مشاكل شبكة الكهرباء وتراكم النفايات واختفاء مياه الشرب، فهذه هي قلة الحياء بعينها.. لقد تحولت الكارثة إلى فرصة لنقل المواطن من موقع صاحب الحق إلى متهم.. ورُبما حُوكِم على صبره، أو عوقب على صراخه واحتجاجه!!

حكومة السراج استغلت أجواء الفوضى والغموض والاحتقان لكي تمرر صفقة مع شركة جينزال إلكتريك الأمريكية بتكلفة 33 مليون و355 ألف يورو بطريقة التكليف المباشر!! نعم.. عقابا للمواطن على احتجاجه.. توقع حكومة الفشل صفقة خارج النصوص والتراتيب والقواعد القانونية ودون طرح عطاء أو قبول مناقصات أو فتح مضاريف.. ودون إعلان مسبق، وبشكل يتحدى الشفافية ونُظُم التعاقد وإبرام الصفقات العمومية التي يفترض أن تنطلق بعملية استدراج للعروض الدولية والمحلية لإتمام مشروع الصيانة..

تؤكد كافة المؤشرات على أن هذه الصفقة ليست إلا حلقة جديدة في مسلسل الفساد، وأنها مشبوهة من حيث القيمة وظروف الإبرام وجهة التكليف والجهة المكلفة بالعمل أي الشركة الأمريكية..

تحدي الشفافية بهذه الوقاحة يأتي في بيئة شكوك واتهامات وسجالات حول الفساد المالي والإداري والاقتصادي.. وفي بيئة إفلات كامل من العقاب.. وتعطل كلي للمراقبة والمحاسبة..

و الجدير بالذكر حقيقة هو ما لاحظته ولاحظه متابعون كثيرون للشأن الوطني من تمهيد وتهيئة لأجواء الصفقة المشبوهة بإطلاق جوقة للتحذير من انهيار الشبكة منذ أيام، وشيطنة الحراك الاحتجاجي الشعبي ضد الانقطاعات التي تتم بقرارات علنية أو عبر ما يسمى بإعلان طرح الأحمال [طرح الأحمال نفسه غير ذي مصداقية وربما كان الهدف منه تشويه المؤسسات الليبية والتمهيد للتفويت فيها بالبيع أو الخصخصة أو تبرير استيراد تجهيزات بديلة خارج الأطر القانونية للصفقات العامة].. تم الحديث كذلك عن الوزير السابق امحيريق واتهامه بالسرقة -ليس بغرض كشف الفساد، بل لتبرير إجراءات "استثثنائية" كالتعاقد المباشر من الحكومة خارج الأطر المتعارف عليها.. تم كذلك الحديث عن محطات "عائمة" للإيجار..الخ..وعديد الحلول الارتجالية التي تسمح بنهب المال دون تخفيف حقيقي للمشاكل الحارقة.. وكمٌّ كثير من اللغط الذي يخلق مناخا يبيح للحكومة إبرام الاتفاق الذي نحن بصدده..

هذه الصفقة صفقة فاسدة وإن كانت النوايا المعلنة من وراء إبرامها حسنة!! وهذا الأمر سوف تثبته الأحداث وستكون صفقة جنرال الكتريك الأكثر فسادا وتبديدا للمال العام دون طائل.. لكن لن يكون بوسع أحد تعطيلها بكل بساطة لأنها تتم مع إحدى أكبر الشركات الأمريكية المتنفذة والمهيمنة..

هذه الصفقة ملف فساد يجب تعزيزه بالمستندات ومحاسبة المؤسسات النيابية والمسئولين المعنيين بالأمر في مختلف المستويات نظير سماحهم بتمريرها أو التغافل عنها أو التقاعس عن إدانتها بالشكل المطلوب..

يحدث هذا ونواب البرلمان يخوضون مع الخائضين.. ويتمتعون بالاصطياف في الخارج بعيدا عن أزمة انقطاع الكهرباء وتعطل إمدادات مياه الشرب.. هؤلاء الذين يجدون الوقت والألسن للدعاية لمشاريع الانفصال وتعطيل الانتخابات وعرقلة الاستفتاءات الشعبية وشلّ الحياة البرلمانية والسياسية بتفاهاتهم وأطماعهم ويمتنعون عن تأدية واجبهم إزاء المواطن والتعامل مع احتياجاته ومعاناته..

والله المستعان.

التعليقات