ايوان ليبيا

الأربعاء , 20 مارس 2019
اندلاع حريق في طائرة بمطار مهر أباد بطهران على متنها 50 راكبًاإصابة عشرات الفلسطينيين في مواجهات مع الجيش الإسرائيلي بقطاع غزةسفير خادم الحرمين الشريفين لدى القاهرة يلتقي نظيره العراقي.. ويستقبل وفد الاتحاد العالمي للكشاف المسلمترامب يجدد هجومه على التحيز السياسي لوسائل التواصل الاجتماعيوزير شئون البريكست: مازال من الممكن إجراء تصويت ثالث على اتفاق "تيريزا ماي"سفير البحرين بمصر يقيم حفل استقبال للسفير العراقي الجديدالقبض على لبناني كندي بتهمة التجسس لإسرائيلأمريكا تفرض عقوبات على شركة تعدين حكومية في فنزويلاتأمين المعالم السياحية بطرابلستحذير أميركي من داعشمسودة للعقد الاجتماعي الليبي500 ألف دولار لدعم مديرية أمن طرابلسالشروع في استلام ملفات المرشحين لانتخابات بلدية سبهااستبعاد شاكيري من قائمة سويسرا بسبب الإصابةسانشيز: أثق في قدراتي.. وأرغب في جلب بطولة لجماهير يونايتدميرور: أرسنال لن يُفعل خيار شراء دينيس سواريزإبراهيموفيتش يشرح كيف تسبب فيرجسون في تراجع يونايتدانطلاق الملتقى "السعودي – البريطاني" لتكنولوجيا الطاقة المتجددة وتحلية المياه بالرياض غداالخارجية الفلسطينية تندد بإعلان نتنياهو بناء 840 وحدة استيطانية جديدة في الضفة الغربيةالعدل الأوروبية تسعى لتحديد قواعد تسفير طالبي اللجوء داخل الاتحاد

استقالة الأمين العام للجنة الدولية التي شكلتها ميانمار لحل أزمة الروهينجا

- كتب   -  
الروهينجا المسلمين

استقال الأمين العام للجنة الدولية التي شكلتها ميانمار لتقديم المشورة فيما يتعلق بأزمة الروهينجا مما وجه ضربة أخرى لمصداقية اللجنة التي شُكلت بهدف إظهار التزام الحكومة بحل الأزمة.


وقال التايلاندي كوبساك تشوتيكول أمين اللجنة، موضحا سبب قراره إن اللجنة المؤلفة من خبراء محليين وأجانب في مجال قضايا الروهينجا في ميانمار "ظلت خاضعة لرقابة صارمة" ولم تحقق شيئا يذكر خلال الأشهر الستة التي مرت على تشكيلها منذ يناير. وعقدت اللجنة اجتماعها الثالث في العاصمة نايبيداو هذا الأسبوع.

وأضاف كوبساك، وهو سفير متقاعد ونائب سابق في البرلمان التايلاندي، إنه استقال في العاشر من يوليو تموز لكن الاستقالة لم يعلن عنها من قبل.

وشكلت حكومة ميانمار اللجنة، التي تدعى رسميا لجنة تطبيق توصيات ولاية راخين، لتقديم النصح بشأن سبل تنفيذ توصيات لجنة سابقة كان يرأسها كوفي عنان الأمين العام السابق للأمم المتحدة بشأن حل الأزمة في الولاية الواقعة غرب البلاد والتي شهدت صراعات دينية وعرقية لسنوات.

وقال كوبساك: إن اللجنة منعت من قبول أي تمويل دولي، أو إنشاء مكتب دائم، وطلب منها عقد الاجتماعات عبر الإنترنت، كما رفض ممثلين عن الجيش لقاء اللجنة. ولم يرد متحدث باسم الجيش على اتصالات للتعليق.

وأضاف كوبساك "حسنا ماذا يفعلون؟ يتناولون العشاء الفاخر في نايبيداو وهذا وذاك.. ويتنقلون.. الخطر الآن هو أن ذلك سيصرف الانتباه عن القضايا ويعطي انطباعا خاطئا عن أن الأمور يتم إنجازها".

ورفض وين مرا وهو عضو محلي في اللجنة ورئيس لجنة حقوق الإنسان في ميانمار الانتقاد وقال إن اللجنة تقوم بعملها.

ورد على سؤال عن الانتقادات التي وجهها كوبساك للجنة قال مرا: "الحكومة تنفذ مقترحاتنا والتطورات يمكن ملاحظتها.. لا يمكنك أن تقول إنه ليس هناك تقدم".

ولم يتسن الوصول للمتحدث باسم حكومة ميانمار للتعليق أمس الجمعة.


أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات