ايوان ليبيا

الخميس , 16 أغسطس 2018
مجلس الشيوخ الأمريكي يبحث فاتورة إنفاق ضخمة وسط اعتراضات ترامببرشلونة بطلًا لكأس جامبر بعد الفوز على بوكا جونيورزمسيرة أسد كاميروني لا يستسلم.. 13 محطة في مشوار إيتو«خليكي أحلى في العيد» بـ8 وصفات طبيعية ورخيصة«الموف» موضة في الدهانات.. استخدميه مع هذه الألوانالبيت الأبيض يدين فرض الرسوم الجمركية التركية على واردات أمريكيةالبيت الأبيض: النظام الإيراني يسجن ويعتقل مواطنيه المدافعين عن حقوقهمإغلاق صالة بمطار بودابست لفترة وجيزة لوجود حاوية ساخنة بها أحد النظائرالسراج والمشري والكبير يناقشون برنامج الإصلاح الاقتصاديليبيا وطننا .... هكذا نريدها ... بقلم / حسين بن ماديالجيش يمنح 1000 دينار عيدية لأسر الشهداءبيان من مجلس النواب حول انباء صرف عيدية لأعضاء المجلسانطلاق اعمال المؤتمر العام الثاني للتجمع الوطني الليبيمن يحرس عرين الريال في موقعة السوبر الأوروبي؟إصابة خطيرة لدي بروين في تدريبات السيتيبوتين: روسيا تنتظر زيارة الرئيس الصينى فى سبتمبرتدشين أعمال ندوة الحج الكبرى في دورتها الـ 43 تحت عنوان "شرف الزمان والمكان"ارتفاع حصيلة كارثة فيضانات ولاية كيرالا الهندية إلى 67 قتيلامقتل 6 أطفال جراء انفجار صاروخ "كانوا يلعبون به" بأفغانستاناستغني عن الجاهز واعملي تشيكن رول في البيت

كيف كتب مونديال روسيا شهادة وفاة النجم الأوحد؟

- كتب   -  
رونالدو - ميسي

كتب: علي الزيني

النجوم لا تسير على الأرض، بل مكانها في السماء، مقولة كان يرددها الداهية البرتغالي مانويل جوزيه للاعبي الأهلي في الغرف المغلقة قبل المباريات الهامة والحاسمة، هذه المقولة كان يؤكد عليها لقناعته أن لعبة كرة القدم لعبة جماعية، وليست فردية، تعتمد على لاعب بعينه، فهو يرى أنه لا يوجد لاعب قادرًا بمفرده على تحقيق الفارق طوال الوقت، وفي كل المباريات مهما كانت إمكانياته أو اسمه إذا غابت الجماعية عن الفريق، فمن المؤكد أنك لن تصل إلى منصات التتويج.

مقولة جوزيه تنطبق كثيرا على أداء المنتخبات، التي وصلت إلى المربع الذهبي في مونديال روسيا الأخير، بعدما نجح الأداء الجماعي في كتابة شهادة الوفاة لمنتخبات النجم الأوحد.

في مونديال 1986 الذي أقيم في المكسيك، قاد دييجو أرماندو مارادونا منتخب الأرجنتين للتتويج بالبطولة، لكن مع تغيير طرق اللعب، أثبت كأس العالم أن قدرات النجم الأوحد مهما بلغت لن تشفع له في قيادة منتخب بلاده في الوصول إلى منصات التتويج، وهو ما ظهر بوضوح في مونديال روسيا 2018.

المنتخب الفرنسي نجح في التتويج باللقب للمرة الثانية في تاريخه، بعد أن حقق الفوز على منتخب كرواتيا بأربعة أهداف لهدفين.

النتائج أثبتت بما لا يدع مجالاً للشك أن عصر النجم الأوحد انتهى، فأي لاعب مهما بلغت قيمته لا يستطيع أن يحمل طموح تحقيق الفوز بالمونديال بمفرده، تفوقت الكرة الجماعية على الكرة الفردية، بدليل أن المنتخبات الأربعة التي وصلت للمربع الذهبي، فرنسا البطل وكرواتيا الوصيف وبلجيكا صاحب المركز الثالث وإنجلترا صاحب المركز الرابع، لعبت كرة جماعية لأنها تمتلك أكثر من لاعب متميز في صفوفها كانوا قادرين على ترجيح كفة منتخباتهم والوصول بهم إلى أبعد نقطة ممكنة.

إحباط صلاح

محمد صلاح نجم ليفربول والمنتخب الوطني، حمل آمال الفراعنة بالمجموعة الأولى بعد عودته من الإصابة التي حرمته من المواجهة الأولى أمام أوروجواي، ورغم مشاركته أمام منتخبي روسيا والسعودية وتسجيله هدفين في المباراتين، إلا أن المنتخب الوطني خسر جميع مواجهاته، وودع البطولة بدون رصيد من النقاط، وحصد المركز قبل الأخير في ترتيب المنتخبات الـ32 التي شاركت في البطولة.

محمد صلاح

فشل ليفاندوفيسكي

روبيرت ليفاندوفسكي هداف بايرن ميونخ الألماني، فشل في قيادة منتخب بلاده إلى الدور الثاني، رغم أنه كان على رأس المجموعة التي ضمت منتخبات كولومبيا، اليابان، السنغال، وودع المنتخب البولندي المنافسات مبكرًا بعد الخسارة أمام السنغال وكولومبيا، قبل فوز شرفي على المنتخب الياباني في الجولة الأخيرة.

ليفاندوفسكي

تراجع كوري

سون هيونج نجم فريق توتنهام هوتسبير الإنجليزي والمنتخب الكوري الجنوبي، قاد منتخب بلاده إلى الدور الثاني، إلا أنه خسر مواجهتين متتاليتين أمام السويد والمكسيك، ورغم تحقيق فوز تاريخي على المنتخب الألماني تسبب في الإطاحة بحامل اللقب من الدور الأول، إلا أن منتخب سون الذي سجل هدفين من ثلاثة أهداف كورية في البطولة ودع المونديال مبكرًا.

سون هيونج

فشل البرغوث

ليونيل ميسي الذي حمل آمال جماهير التانجو، لم يشفع لمنتخب فريقه، حيث بدأ بداية كارثية بالتعادل مع المنتخب الأيسلندي، وإضاعة ميسي ركلة جزاء، والخسارة بثلاثية نظيفة أمام كرواتيا في المجموعة الرابعة، وتأهل لدور الـ16 بصعوبة شديدة بعد أن حقق الفوز على منتخب نيجيريا بهدفين لهدف، قبل أن يودع بعد الخسارة أمام منتخب فرنسا الذي توج بالبطولة بأربعة أهداف لثلاثة.

ميسي

حزن الدون 

كريستيانو رونالدو لم ينجح في قيادة منتخب بلاده لتجاوز أوروجواي، حيث فاز الأخير بهدفين مقابل هدف، ليودع نجم ريال مدريد الإسباني آمال معانقة كأس العالم، كما فعل عام 2016، عندما حقق حلم التتويج بكأس الأمم الأوروبية.

رونالدو

سقوط نيمار

نيمار دي سيلفا لم يستطيع أن يقود منتخب البرازيل لتحقيق لقب المونديال، رغم أنها كانت أحد أقوى المرشحين للفوز بالبطولة، وودع منافسات كأس العالم من ربع النهائي، بعد أن تعرض للخسارة أمام منتخب بلجيكا بهدفين لهدف، ولم يستطع أغلى لاعب في العالم صنع الفارق لمنتخب بلاده، وبدا مستسلما لدفاعات بلجيكا المحكمة، بل زاد على ذلك لعبة السلبي والفردي في أكثر من هجمة خاصة في الشوط الثاني.

نيمار

التعليقات