ايوان ليبيا

الخميس , 21 مارس 2019
الأمم المتحدة ستطلق نداء لجمع التبرعات لمنكوبي الإعصار في إفريقياإيمري تشان عن إدانة رونالدو: يمكنه الاحتفال كما يحببوجبا عن ريال مدريد: هو حلم دائما لأي لاعب وأيضا زيدان يدرب الفريقبالفيديو – ألمانيا تتعادل مع صربيا وويلز تهزم ترينداد ودياأرنولد يغادر معسكر إنجلترا ويعود إلى ليفربول بسبب الإصابةترامب: مفاوضون أمريكيون وصينيون يستأنفون محادثات التجارة الأسبوع المقبلسفارة الإمارات بالقاهرة تحتفل باليوم العالمي للسعادة | فيديوتيريزا ماي: حان الوقت لاتخاذ قرار حول اتفاق الخروج.. "أعلم أنكم مللتم هذه اللعبة"سائق يضرم النار في حافلة تقل تلاميذ في إيطالياالقنصلية الفرنسية بالجزائر تنفي ما تردد عن تعليق تأشيرات سفر الجزائريينالبرلمان البريطاني يعقد جلسة طارئة اليوم بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبيماكرون يطلب تعزيزات من الجيش لدعم الشرطة في مواجهة "السترات الصفراء"تقرير: مدافع ليفربول على رادار أتليتكو مدريداستبعاد ماتيتش من قائمة صربياساديو ماني.. والحلم لا يُفارقك ولا تُفارقهبوجبا يعلنها صراحة: أرغب في بقاء سولشايرسلامة : المؤتمر الجامع سيحدد تاريخ الإنتخاباتالانتهاء من صيانة مهبط مطار الكفرة الدوليماذا قال المشري عن عودة سيف الإسلام القذافي للحياة السياسيةالسراج يناقش توحيد المؤسسة العسكرية

فزان ليبية إذا كنتم تتذكّرون... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
فزان ليبية إذا كنتم تتذكّرون... بقلم / محمد الامين
فزان ليبية إذا كنتم تتذكّرون... بقلم / محمد الامين

 

محمد الامين يكتب :

فزان ليبية إذا كنتم تتذكّرون..


مع كل يوم جديد، تطالعنا الأخبار الواردة من منطقة الجنوب بالمزيد ممّا يدمي القلب ويبعث على الحسرة من الشكاوى والاستغاثات.. وإذا صبر الناس في فزان على شظف العيش وشحّ أسباب الاسترزاق وموارد الطبيعة، رغم أن منطقتهم مصدر أساسي للثروة.. وإذا تحمّلوا نقص الدواء وتردي الخدمات العلاجية والصحية وانعدام النظافة والإحاطة.. وتعايشوا مع حالات الوفيات المتكررة وعجز المستشفيات المتزايد عن استيعاب حالات المرضى.. فإن أبناء هذه المنطقة المنكوبة يستغيثون اليوم من الفوضى، ويصرخون طلباً للحياة، وردع العصابات الإجرامية التي لم تترك أحدا بأمان.. أصبح الناس في فزّان يُقتلُون من قبل المجرمين والوافدين غير الشرعيين وعناصر الميليشيات أمام بيوتهم وداخلها.. وأصبحت حُرُماتهم تُنتهك على رؤوس الأشهاد وهُم متروكون لمصيرهم دون أي تدخل مسئول يعيد إليهم الأمل في الانتماء إلى هذا البلد.. .و هنالك إصرارا على التعامل مع مطالب ومعاناة واستغاثات أهالي فزان باستهتار وباحتقار.. ولا أبالغ إن قلت أن الخارج يسمع هذه الصرخات ويتفهم هذه المعاناة أكثر من الداخل.. فقطاع واسع من أبناء المنطقة يقتاتون من المساعدات والمكرمات، ويُعالجُون بشحنات دوائية توزعها منظمات خيرية، وتمنحها دول ذات أطماع معروفة في ليبيا، وفي فزان تحديدا!!

فهل توافق الدولة على هذا؟ وهل أصبحت فزان عبئا على المركز إلى الحدّ الذي يجعله لا يهتم بدماء أبنائها الذين أهلكتهم اقتتال وصراع المليشيات وزحف المهاجرين وانقطاع الكهرباء والخدمات وتهالك منظومة الصرف الصحي وتلوث البيئة وانتشار الاوبئة والامراض وشحً الوقود والسلع التموينية؟

وليعلم الجميع أن فزان ليست خزان غذاء لليبيين، فحسب.. بل خزان للمياه والنفط يمكن أن يحول أراضيها إلى جنة.. لو وجدت الارادة الفاعلة والعزيمة الصادقة والقادرة على التغيير وتسخير هذه الامكانيات لبناء هذه الجزء العزيز من بلادنا

اذ لمصلحة من هذا التهميش والإهمال المتعمّد خدمة للأجندة الغير وطنية وإغلاق أبواب المعالجات الممكنة والقضاء على فرص تخفيف المعاناة لتحقيق طموحات فئوية وجهوية لصالح اطراف بعينها..

هذا بعض ما قد غاب عنكم أيها الليبيون.. ولا يلُومنَّ أحدٌ أبناء فزان إن كفروا بحكومات ومسئولين لا يهتمون بهم ولا يحفلون بمعاناتهم وهم الذين يعيشون على ارض زاخرة بالثروات والمقدرات تمرّ أمام أعين أبنائهم المحرومين المستضعفين من ابسط الحقوق .. إن فزان ليبية.. وأهلها ليبيون.. فتصرفوا بمسئولية ووطنية مع هذا الجزء العزيز من ليبيا فَهُمْ أصحاب حق وليسوا طلاب حسنة أو صدقة ينالونها مسمومة بالمنّ والأذى..

وللحديث بقية..

التعليقات