ايوان ليبيا

السبت , 18 أغسطس 2018
«لو تعبانة من شغل البيت».. جهزي سلطة المكرونة بالتونةتأكدي من تعلق طفلك الزائد بك من خلال ٦ مواقف يوميةرئيس روسيا البيضاء يقيل رئيس الحكومة وعددا من الوزراءالرئيس الأفغاني: اجتماعات بشأن إعلان وقف إطلاق النار خلال عيد الأضحىنائب الرئيس الإيراني: سنقاوم الضغوط الناجمة عن العقوبات الأمريكية بالموارد الطبيعية والبشريةتظاهرة للمعارضة في مالي احتجاجا على إعادة انتخاب كيتاماذا ينتظر الزمالك من عقوبات بعد إعلان الانسحاب من الدوري؟حالة الطقس و درجات الحرارة فى ليبيا اليوم السبت 18 اغسطس 2018وفاة كوفي عنان الأمين العام السابق للأمم المتحدةانطلاق مظاهرات مناهضة للنازيين الجدد في برلينانطلاق جنازة رسمية لعدد من ضحايا انهيار الجسر وغضب في جنوةالبحرية الإيرانية تعلن تزويد سفينة حربية بمنظومة دفاعية جديدةآمر حرس المنشآت النفطية يؤكد جاهزية قواته للتعامل مع أي هجوم إرهابي على الهلال النفطيسعر رسمى و اخر تجارى ... تعرف على اسعار الدولار المتوقعة بعد تطبيق الاصلاح الاقتصادىوفاة كوفي عنان الأمين العام السابق للأمم المتحدةالمصرف المركزي - طرابلس يحدد مدة تنفيذ برنامج الإصلاح الاقتصاديأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم السبت 18 اغسطس 2018بوتفليقة يعزل اثنين من كبار قادة الجيش الجزائريعمران خان يتولى رئاسة الوزراء في باكستان بعد أداء اليمينالصين لـ"الفاتيكان": لا يمكن لقوى خارجية السيطرة على الدين

وزيرة العدل الألمانية تحذر من الإضرار بسيادة القانون على خلفية ترحيل حارس سابق لـ"بن لادن" إلى تونس

- كتب   -  
وزيرة العدل الألمانية كاتارينا بارلي

حذرت وزيرة العدل الألمانية كاتارينا بارلي، من إلحاق ضرر بسيادة القانون على خلفية ترحيل حارس سابق لـ"بن لادن" إلى تونس.


وقالت بارلي لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) اليوم الأحد: "ما تقضيه محاكم مستقلة، يجب أن يسري"، مضيفة بقولها: "إذا كان هناك سلطات ستختار أي حكم قضائي تتبعه وأي حكم لا تتبعه، فإن ذلك سيكون نهاية دولة القانون"، وأكدت أن ربط الإدارة بالأحكام والقوانين يعد أمرا غير قابل للتفاوض.

يذكر أنه تم ترحيل الحارس الشخصي السابق المزعوم لزعيم تنظيم القاعدة الراحل أسامة بن لادن من مدينة دوسلدورف بولاية شمال الراين-فيستفاليا غربي ألمانيا إلى موطنه تونس صباح أول أمس الجمعة.

وكانت المحكمة الإدارية في مدينة جلزنكيرشن الألمانية قضت عشية الترحيل بأن ترحيل التونسي المدعو سامي ايه، "غير قانوني على نحو فادح وينتهك المبادئ الأساسية لسيادة القانون"، لأن سامي إيه معرض لخطر التعذيب في موطنه، ولكنها لم تبلغ القرار إلا عندما أصبحت طائرة الترحيل في الجو بالفعل.

وتسعى المحكمة حاليا لإعادة سامي إيه، بينما تسعى السلطات في ولاية شمال الراي-فيستفاليا لتقديم شكوى ضد قرار المحكمة.

وكان سامي إيه،  قد تصدى لترحيله قانونيا.

وليس واضحا السبب وراء عدم إعلام المكتب الاتحادي للهجرة وشؤون اللاجئين والسلطات في ولاية شمال الراين-فيستفاليا المحكمة بموعد الترحيل.

ودافعت الوزيرة الألمانية عن إمكانية الذهاب إلى الطريق القضائي بالنسبة للأشخاص المهددين بالترحيل، وقالت: "من يرفض طرق الطعن على قرارات حكومية، فإنه يعرض بذلك جذور دولة القانون الخاصة بنا للخطر".

وأضافت بارلي: "ينتمي لأساس دولة القانون الخاصة بنا أن تكون قادرة على الدفاع عن نفسها في مواجهة أية قرارات حكومية. ذلك يعد جزءا من القانون والنظام".

وأعلنت وزيرة العدل الاتحادية جعل إجراءات المحاكم الإدارية أكثر كفاءة والإسهام بذلك في اتخاذ قرارات أسرع، وقالت: "يتعين على الجميع العمل على ذلك بشكل بناء، بدلا من الإضرار بالثقة في سيادة القانون من خلال إجراءات مشكوك فيها"


أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات