ايوان ليبيا

الأربعاء , 21 نوفمبر 2018
ترامب يقر باستخدام ابنته إيفانكا بريدا إلكترونيا خاصا في مراسلات حكوميةكينيا: اختطاف إيطالية وإصابة 5 في هجوم على منطقة ساحليةخطوات حذف رسائل فيسبوك من كلا الجانبين قبل استلامهافرانس 24 : إقتحام سفينة نيفين التركيةكارة يسيطر على المصرف الليبيي الخارجيتمويل دولي ضخم لابقاء الصراع في ليبيامعيتيق يبحث استئناف الرحلات الجوية مع مالطاالمبالغ المسموح اصطحابها عند دخول ومغادرة الأراضي التونسيةقنصو يلتقي وفود الدول في قمة «الاتحاد الإفريقي»استقرار سعر الصرف فبراير المقبلأسباب تذبذب معدلات تدفق المياهانتهاء أزمة المهاجرين على متن سفينة مصراتةباشاغا يبحث أزمة نقص السيولة في ترهونةمسلحون يخطفون عشرات الطلاب من مدرسة في الكاميرونانخفاض مخزونات النفط الأمريكية 1.5 مليون برميلقاض أمريكي يأمر بالإفراج عن عراقيين احتجزتهم إدارة ترامبتقليد أمريكي سنوي.. ترامب يعفو عن "ديكين روميين" بمناسبة عيد الشكربالفيديو – ليلة سيئة لباريس.. مبابي يخرج مصابابالفيديو – البرازيل تهزم الكاميرون في ليلة إصابة نيماربالفيديو – أوروجواي تفشل في ثأر ودي.. جيرو يمنح فرنسا الانتصار

هل تم الاتفاق فعليا على تأجيل الانتخابات في ليبيا؟ ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
هل تم الاتفاق فعليا على تأجيل الانتخابات في ليبيا؟ ... بقلم / محمد الامين
هل تم الاتفاق فعليا على تأجيل الانتخابات في ليبيا؟ ... بقلم / محمد الامين

 

هل تم الاتفاق فعليا على تأجيل الانتخابات في ليبيا؟ ... بقلم / محمد الامين

الأمر كان محض شائعة تداولتها بعض الأوساط إثر الاجتماع الذي استضافته روما منذ يومين.. لكن بإعلان الطليان اعتزامهم تنظيم مؤتمر دولي حول ليبيا بحلول الخريف المقبل، يمكننا أن نؤكد من الآن أن الاستحقاق الانتخابي المبرمج لنهاية العام قد أصبح في مهبّ الريح.. هذا لأن الطليان لن يقدموا على أمر من قبيل تنظيم مؤتمر من الحجم الثقيل دون أن يكون هنالك رهانٌ كبير في الميزان..

ورغم أن ظاهر الأمر هو أن المؤتمر الايطالي/ لقاء متابعة لمخرجات مؤتمر باريس، فإن الطليان على ما يبدو قد حسموا أمرهم بعدم السماح لمبادرة ماكرون أن تمرّ.. والإعلان عن نيّة روما عقد المؤتمر هو مجرد ترجمة سياسية لوعيد وزيرة الدفاع الايطالية الأسبوع الماضي.. وإثباتٌ لإصرارها على مقولة القيادة.

سيصبح الطليان المعرقل الأّول للانتخابات المقرّرة لنهاية 2018 لو سعى أي طرف آخر إلى فرض الموعد الذي نصّ عليها إعلان باريس.

والحقيقة أن مسألة انعقاد الانتخابات من عدمها مشكوك بها من أساسها، ويبدو أن هنالك شبه اتفاق بين مكونات أساسية وقوى إقليمية مؤثرة على إرجائها بسبب عدم اكتمال أشراطها اللوجستية ومتطلباتها القانونية والأمنية من ناحية، ولعدم استعداد الأطراف التي تحظى برعاية هذه القوى وشكوكها في مخرجات العملية الانتخابية وفي مدى قدرتها على المنافسة، من ناحية أخرى..

المستجدّ الأهمّ هو أن بيان أمريكا وبريطانيا وفرنسا وإيطاليا الذي صدر اليوم من مقر الخارجية الأمريكية قد تضمّن شيئا من هذا المعنى في فقرته ما قبل الأخيرة. فقد قال:"

[كما أنّنا نُعرب عن تضامننا مع قيادات ليبيا وهي تعمل تجاه عملية سياسية جامعة يملكها الليبيون وتفضي إلى إجراء انتخابات وطنية سلميّة وذات مصداقية ويتمّ الإعداد لها جيدا في أقرب وقت ممكن].

كلمة السّر إذن هي الإعلان الجيّد للانتخابات، وهي الصيغة التي ربّما وافق عليها الجانبان الفرنسي والبريطاني تفاديا لنشوب خلاف علني حول التاريخ الذي عُبّرَ عنه بـ "في أقرب وقت ممكن"!!.

التعليقات