ايوان ليبيا

الأربعاء , 26 سبتمبر 2018
سفير الصين بالقاهرة يشيد بعلاقات بلاده مع مصر ويثمن زيارة الرئيس السيسي إلى بكينبولتون: النظام الإيراني ضخ مليارات الدولارات لدعم الإرهاب.. والضغط سيشتد في نوفمبر المقبلالسعودية وألمانيا تتفقان على فتح صفحة جديدة بعد خلاف دبلوماسيالبحرين: القبض على 15 شخصا تمولهم إيرانفالفيردي يدافع عن ميسي ورونالدوإنتر ميلان يصعق فيورنتينا بالدوري الإيطاليإبراموفيتش يطلب 3 مليارات إسترليني لبيع تشيلسيالملك عبد الله: يجب أن يتكاتف العالم لحل مشكلة اللاجئينبولتون محذرا رجال الدين الإيرانيين: ستكون هناك عواقب وخيمةروحاني: الإدارة الأمريكية عازمة على أن تجعل كل المؤسسات الدولية بدون جدويالسودان يعلن تفشي مرض الشيكونجونيا في ولاية كسلاعايزة طفلك يحب المذاكرة؟.. الحل في 5 نصائحلو طفلك مُشتت في المدرسة.. شجعيه يشرب «ميّه»ماكرون: الاتفاق النووي هو الذي سمح باستقرار الوضع الإيراني وليس "قانون الأقوى"ماكرون: يجب على الأطراف الليبية التوحد حول هدف الوصول إلى تسويةبارزاني يدعو الأكراد لاحترام العرب اللاجئين في إقليم كردستان العراقماكرون يدعو إلى "الحوار والتعددية" بشأن إيرانروما تحاول إقناع أمريكا بالمشاركة في مؤتمر ليبيا الدوليسقف زمني لاختيار مجلس رئاسي جديدحفتر: لن نبقى مكتوفي الأيدي حيال إنتهاكات في طرابلس

هل تم الاتفاق فعليا على تأجيل الانتخابات في ليبيا؟ ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
هل تم الاتفاق فعليا على تأجيل الانتخابات في ليبيا؟ ... بقلم / محمد الامين
هل تم الاتفاق فعليا على تأجيل الانتخابات في ليبيا؟ ... بقلم / محمد الامين

 

هل تم الاتفاق فعليا على تأجيل الانتخابات في ليبيا؟ ... بقلم / محمد الامين

الأمر كان محض شائعة تداولتها بعض الأوساط إثر الاجتماع الذي استضافته روما منذ يومين.. لكن بإعلان الطليان اعتزامهم تنظيم مؤتمر دولي حول ليبيا بحلول الخريف المقبل، يمكننا أن نؤكد من الآن أن الاستحقاق الانتخابي المبرمج لنهاية العام قد أصبح في مهبّ الريح.. هذا لأن الطليان لن يقدموا على أمر من قبيل تنظيم مؤتمر من الحجم الثقيل دون أن يكون هنالك رهانٌ كبير في الميزان..

ورغم أن ظاهر الأمر هو أن المؤتمر الايطالي/ لقاء متابعة لمخرجات مؤتمر باريس، فإن الطليان على ما يبدو قد حسموا أمرهم بعدم السماح لمبادرة ماكرون أن تمرّ.. والإعلان عن نيّة روما عقد المؤتمر هو مجرد ترجمة سياسية لوعيد وزيرة الدفاع الايطالية الأسبوع الماضي.. وإثباتٌ لإصرارها على مقولة القيادة.

سيصبح الطليان المعرقل الأّول للانتخابات المقرّرة لنهاية 2018 لو سعى أي طرف آخر إلى فرض الموعد الذي نصّ عليها إعلان باريس.

والحقيقة أن مسألة انعقاد الانتخابات من عدمها مشكوك بها من أساسها، ويبدو أن هنالك شبه اتفاق بين مكونات أساسية وقوى إقليمية مؤثرة على إرجائها بسبب عدم اكتمال أشراطها اللوجستية ومتطلباتها القانونية والأمنية من ناحية، ولعدم استعداد الأطراف التي تحظى برعاية هذه القوى وشكوكها في مخرجات العملية الانتخابية وفي مدى قدرتها على المنافسة، من ناحية أخرى..

المستجدّ الأهمّ هو أن بيان أمريكا وبريطانيا وفرنسا وإيطاليا الذي صدر اليوم من مقر الخارجية الأمريكية قد تضمّن شيئا من هذا المعنى في فقرته ما قبل الأخيرة. فقد قال:"

[كما أنّنا نُعرب عن تضامننا مع قيادات ليبيا وهي تعمل تجاه عملية سياسية جامعة يملكها الليبيون وتفضي إلى إجراء انتخابات وطنية سلميّة وذات مصداقية ويتمّ الإعداد لها جيدا في أقرب وقت ممكن].

كلمة السّر إذن هي الإعلان الجيّد للانتخابات، وهي الصيغة التي ربّما وافق عليها الجانبان الفرنسي والبريطاني تفاديا لنشوب خلاف علني حول التاريخ الذي عُبّرَ عنه بـ "في أقرب وقت ممكن"!!.

التعليقات