ايوان ليبيا

الثلاثاء , 19 فبراير 2019
بشرى لجماهير ليفربول.. فيرمينو جاهز لمواجهة بايرنصلاح كان شاهدا على اللقطة الأخيرة.. سواريز ورحلة البحث عن الأهداف خارج الدياركيلليني: راموس أفضل مدافع في العالم.. ورونالدو عوض رحيل بوفون ويرفع سقف طموح يوفنتوسألبا: نعلم أن ليون منافس صعب.. ودوري الأبطال هدفناملف تبادل السجناء بين ليبيا و ايطالياضبط كميات كبيرة من المخدرات قادمة من الجنوبسلامة :لابد من إخراج ليبيا من حالة الانسداد السياسيتفاصيل الهجوم المسلح ضد عناصر “حرس بلدي بنغازي”حفتر يبحث الوضع الليبي مع السفير الإيطاليحرس المنشآت النفطية يتسلّم موقع حقل الشرارةالشرطة الألمانية تعثر على 17 قنبلة يدوية في سيارة بجوار محطة قطار رئيسية"التعاون الإسلامي" تدين بشدة الحادث الإرهابي بمنطقة الدرب الأحمرمقتل طيار في تصادم طائرتين حربيتين في الهند أثناء تدريب على عرض جويإزالة 904 مكامير مخالفة للبيئة في كفر البطيخفينجر: تجديد تعاقد أوزيل قد يكون السبب خلف تراجع مستواهالكشف عن – لماذا لم يُعجب برشلونة ببنزيمة وصرف نظر عن التعاقد معهالاتحاد الإسباني: نظام جديد لكأس السوبر.. وستقام خارج إسبانياسولشاير: لقاء الإياب ضد سان جيرمان؟ مواجهة ليفربول أكثر أهميةعودة شركات النفط الروسيةإفتتاح مطار تمنهنت

هل تم الاتفاق فعليا على تأجيل الانتخابات في ليبيا؟ ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
هل تم الاتفاق فعليا على تأجيل الانتخابات في ليبيا؟ ... بقلم / محمد الامين
هل تم الاتفاق فعليا على تأجيل الانتخابات في ليبيا؟ ... بقلم / محمد الامين

 

هل تم الاتفاق فعليا على تأجيل الانتخابات في ليبيا؟ ... بقلم / محمد الامين

الأمر كان محض شائعة تداولتها بعض الأوساط إثر الاجتماع الذي استضافته روما منذ يومين.. لكن بإعلان الطليان اعتزامهم تنظيم مؤتمر دولي حول ليبيا بحلول الخريف المقبل، يمكننا أن نؤكد من الآن أن الاستحقاق الانتخابي المبرمج لنهاية العام قد أصبح في مهبّ الريح.. هذا لأن الطليان لن يقدموا على أمر من قبيل تنظيم مؤتمر من الحجم الثقيل دون أن يكون هنالك رهانٌ كبير في الميزان..

ورغم أن ظاهر الأمر هو أن المؤتمر الايطالي/ لقاء متابعة لمخرجات مؤتمر باريس، فإن الطليان على ما يبدو قد حسموا أمرهم بعدم السماح لمبادرة ماكرون أن تمرّ.. والإعلان عن نيّة روما عقد المؤتمر هو مجرد ترجمة سياسية لوعيد وزيرة الدفاع الايطالية الأسبوع الماضي.. وإثباتٌ لإصرارها على مقولة القيادة.

سيصبح الطليان المعرقل الأّول للانتخابات المقرّرة لنهاية 2018 لو سعى أي طرف آخر إلى فرض الموعد الذي نصّ عليها إعلان باريس.

والحقيقة أن مسألة انعقاد الانتخابات من عدمها مشكوك بها من أساسها، ويبدو أن هنالك شبه اتفاق بين مكونات أساسية وقوى إقليمية مؤثرة على إرجائها بسبب عدم اكتمال أشراطها اللوجستية ومتطلباتها القانونية والأمنية من ناحية، ولعدم استعداد الأطراف التي تحظى برعاية هذه القوى وشكوكها في مخرجات العملية الانتخابية وفي مدى قدرتها على المنافسة، من ناحية أخرى..

المستجدّ الأهمّ هو أن بيان أمريكا وبريطانيا وفرنسا وإيطاليا الذي صدر اليوم من مقر الخارجية الأمريكية قد تضمّن شيئا من هذا المعنى في فقرته ما قبل الأخيرة. فقد قال:"

[كما أنّنا نُعرب عن تضامننا مع قيادات ليبيا وهي تعمل تجاه عملية سياسية جامعة يملكها الليبيون وتفضي إلى إجراء انتخابات وطنية سلميّة وذات مصداقية ويتمّ الإعداد لها جيدا في أقرب وقت ممكن].

كلمة السّر إذن هي الإعلان الجيّد للانتخابات، وهي الصيغة التي ربّما وافق عليها الجانبان الفرنسي والبريطاني تفاديا لنشوب خلاف علني حول التاريخ الذي عُبّرَ عنه بـ "في أقرب وقت ممكن"!!.

التعليقات