ايوان ليبيا

الثلاثاء , 25 سبتمبر 2018
ماكرون: الاتفاق النووي هو الذي سمح باستقرار الوضع الإيراني وليس "قانون الأقوى"ماكرون: يجب على الأطراف الليبية التوحد حول هدف الوصول إلى تسويةبارزاني يدعو الأكراد لاحترام العرب اللاجئين في إقليم كردستان العراقماكرون يدعو إلى "الحوار والتعددية" بشأن إيرانروما تحاول إقناع أمريكا بالمشاركة في مؤتمر ليبيا الدوليسقف زمني لاختيار مجلس رئاسي جديدحفتر: لن نبقى مكتوفي الأيدي حيال إنتهاكات في طرابلسإعادة تشكيل المفوضية العليا للانتخاباتمسلحون يقتحمون شركة النقل البحرينداء فرقة متفجرات الحرب للمواطنين بطرابلسالأستاذ في مواجهة التلميذ.. لمن تكون الكلمة الأخيرة بكأس الرابطة؟ترامب: روحاني رجل لطيف جدا.. لكنني لن ألتقي معه في الوقت الحالينتنياهو: إسرائيل تواصل عملياتها بسوريا ضد الوجود العسكري الإيرانيانطلاق أعمال اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدةالأمين العام للأمم المتحدة: حل الدولتين بين الفلسطينيين والإسرائيليين أصبح بعيد المناللماذا لا تصافحين الجمهور؟ الأميرة آن تكشف السرّ!جربي الشاورما مع الأرز بالكاريفرنسا تهدد «المجموعات المسلحة» بعقوبات دوليةاحالة قانون الاستفتاء إلى مفوضية الانتخابات"طفلة نيوزيلندا الأولى" تحضر قمة للسلام بالأمم المتحدة

مقتدى الصدر يطالب الحكومة العراقية بمنح ملف إدارة الكهرباء لشركة أجنبية غير محتلة

- كتب   -  
مقتدى الصدر

طالب زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الخميس، الحكومة بالاستعانة بشركات أجنبية، لتحسين واقع الكهرباء، بشرط ألا تكون تمثل دول الاحتلال.


فيما دعاها إلى خصخصة الكهرباء بشرط تسليمها لشركة أهلية عراقية أو أجنبية وإبعاد "جباية الأجور" عن الأروقة الحكومية الفاسدة.

وقال الصدر في بيان، تلقت "بوابة الأهرام نسخة منه، إنه "حفاظا على أمن وسلامة العراق والمواطنين على الحكومة الاستعانة بشركات أجنبية غير محتلة لتحسين واقع الكهرباء فورًا، وحماية المؤسسات الخدمية التابعة لوزارة الكهرباء، بالإضافة إلى محاسبة المقصرين والفاسدين فورا بلا فرق بين الوزير أو العامل البسيط".

وأضاف: "وأيضا السير قدما بخصخصة الكهرباء بشرط تسليمها لشركات أهلية عراقية أو أجنبية وأبعاد جباية الأجور عن الأروقة الحكومية الفاسدة، ووضع آلية لدفع الأجور ووفقا للمستوى المعيشي للمواطن وكل بحسبه ووقع خط الطوارئ عن الساسة مطلقا وفورا"، لافتا إلى أنه "اقتراحنا قبل سنوات تحديد الأمبيرات كل حسب متطلباته فإذا وافق الشعب على ذلك ياحبذا تطبيقه إذا لم ينجح مشروع الخصخصة".

وأوضح، "على الحكومة القيام بدفع أجور المولدات العامة او مساعدة المواطن في ذلك، وتوزيع بعض المولدات الكهربائية على بعض المناطق الفقيرة، لاسيما القرى والأرياف، وتوزيع حصة من الوقود شهريا بما ينفع ذوي الدخل المحدود وممن لا راتب له من الدولة".

وتابع، أنه "على المواطنين تطبيق ترشيد وتنظيم صرف الكهرباء في المنازل والمحال والمقرات والشوارع وغيرها، وعدم التعدي على خطوط الكهرباء بطريقة غير شرعية وغير قانونية، ودفع أجور الكهرباء بصورة قانونية سلسة"، داعيا إلى "تحلي التظاهرات مع ضرورتها بالسليمة وعدم التشتت، ولو شئتم أن نتظاهر معا في مظاهرة مليونية محددة فلا بأس بذلك بدل أن تضيع جهودكم بالعنف والفرقة".

وختم الصدر بيانه قائلا: "أما من جهتنا فإننا سنرسل وفودا للمتظاهرين الحاليين للاطلاع على معاناتهم ومطالبهم لإرسالها للمختصين بشرط سلمية التظاهر".

وتشهد معظم مناطق ومحافظات العراق تظاهرات كبيرة، ولاسيما المحافظات الجنوبية بسبب تردي واقع الكهرباء وانخفاض معدل ساعات التجهيز بشكل كبير.


أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات