ايوان ليبيا

الثلاثاء , 25 سبتمبر 2018
ماكرون: الاتفاق النووي هو الذي سمح باستقرار الوضع الإيراني وليس "قانون الأقوى"ماكرون: يجب على الأطراف الليبية التوحد حول هدف الوصول إلى تسويةبارزاني يدعو الأكراد لاحترام العرب اللاجئين في إقليم كردستان العراقماكرون يدعو إلى "الحوار والتعددية" بشأن إيرانروما تحاول إقناع أمريكا بالمشاركة في مؤتمر ليبيا الدوليسقف زمني لاختيار مجلس رئاسي جديدحفتر: لن نبقى مكتوفي الأيدي حيال إنتهاكات في طرابلسإعادة تشكيل المفوضية العليا للانتخاباتمسلحون يقتحمون شركة النقل البحرينداء فرقة متفجرات الحرب للمواطنين بطرابلسالأستاذ في مواجهة التلميذ.. لمن تكون الكلمة الأخيرة بكأس الرابطة؟ترامب: روحاني رجل لطيف جدا.. لكنني لن ألتقي معه في الوقت الحالينتنياهو: إسرائيل تواصل عملياتها بسوريا ضد الوجود العسكري الإيرانيانطلاق أعمال اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدةالأمين العام للأمم المتحدة: حل الدولتين بين الفلسطينيين والإسرائيليين أصبح بعيد المناللماذا لا تصافحين الجمهور؟ الأميرة آن تكشف السرّ!جربي الشاورما مع الأرز بالكاريفرنسا تهدد «المجموعات المسلحة» بعقوبات دوليةاحالة قانون الاستفتاء إلى مفوضية الانتخابات"طفلة نيوزيلندا الأولى" تحضر قمة للسلام بالأمم المتحدة

رسالة من الرفيق الملكي.. مارسيلو يودع رونالدو بعبارات مؤثرة (صورة)

- كتب   -  
رونالدو ومارسيلو

ودع البرازيلي مارسيلو، نجم ريال مدريد الإسباني، زميله البرتغالي كريستيانو رونالدو، والذي رحل إلى نادي يوفنتوس الإيطالي، برسالة وداع وحب، حملت الكثير من المشاعر الطيبة.

وأعرب مارسيلو، عن حزنه لرحيل الدون، وكتب عبر حسابه الشخصي بموقع «إنستجرام» اليوم الخميس: «حان الوقت لنقول وداعًا، أقسم إنني لم أكن أعتقد أن هذا اليوم سيأتي، لكن لا شيء في هذه الحياة يدوم إلى الأبد.. أتمنى أن تكون سعيدًا للغاية في رحلتك الجديدة».

«كانت ما يقارب من الـ10 سنوات بجانبك.. 10 سنوات من الفرح.. كرة قدم جيدة وانتصارات وهزائم ولحظات رائعة.. لقد تعلمت الكثير منك، وكان تفانيك هو الشيء الأكثر غرابة الذي رأيته في مسيرتي».

 

Quem diria hein Cris!!! É mano chegou a hora de dizer até logo... Te juro q nao imaginava que esse dia chegaria! Mas nada nessa vida é pra sempre, espero q vc seja muito feliz na sua nova caminhada. Foram quase 10 anos do teu lado, 10 anos de alegria, bom futebol, vitorias, derrotas e momentos maravilhosos! Aprendi muito com vc, sua dedicação é a coisa mais bizarra q eu vi em um atleta. Tudo de bom pra vc e sua linda familia! Vou sentir saudades das nossas resenhas antes dos jogos quando vc acertava o resultados e antes das finais nos tranquilizava com tua experiência e o carinho com os mais jovens! Tenho orgulho de ter jogado contigo nao por que VOCE SEJA O MAIOR JOGADOR DA P#RR% TODA e sim pela pessoa q você é!!! quando eu parar de jogar vou sentar no bar tomar uma cerveja e vou contar vaaarias historias e mostrar todas as nossas fotos ???? Ja ja tamo junto de novo ????❤️ #M12 ????????

A post shared by Marcelo Vieira Jr. (@marcelotwelve) on

«كل التوفيق لك ولعائلتك الجميلة، سوف أفتقد مراجعاتنا قبل المباريات، وتفكيرنا بالنتائج، وكيف كنت تطمئننا قبل النهائيات بخبرتك ومحبتك حتى مع الأصغر سنا، أنا فخور بأنني لعبت معك ليس لأنك أنت اللاعب الأفضل بالعالم فقط ولكن لأنك شخص رائع».

مارسيلو اختمم رسالة وداعه: «عندما أتوقف عن اللعب سأجلس وسأسرد القصص التي عشتها معك، وأظهر كل صورنا وأفتخر أمام العالم».

وضع النجم البرتغالي كريستيانو حدا لواحدة من أجمل قصص كرة القدم بعدما قرر الرحيل عن صفوف ريال مدريد لينضم أول من أمس الثلاثاء، رسميا لصفوف يوفنتوس،  مقابل 100 مليون يورو، لمدة 4 سنوات، بعدما حطم كل الأرقام القياسية الممكنة وتوج بجميع الألقاب مع الفريق الملكي. 

وكان الدون البالغ من العمر 33 عامًا، قد انضم إلى ريال مدريد قادمًا من صفوف مانشستر يونايتد في عام 2009 في صفقة قياسية حينها بلغت 80 مليون جنيه إسترليني، ونجح خلال 9 أعوام فى أن يصبح الهداف التاريخي لريال مدريد، فبعد أن سجل في موسمه الأول 33 هدفًا، سجل 40 هدفًا على الأقل في 8 مواسم متتالية، وحقق أفضل رقم تهديفي له في موسم 2014- 2015 بتسجيل 61 هدفًا في جميع المسابقات.

وخاض رونالدو آخر مباراة له بقميص ريال مدريد في نهائي دوري أبطال أوروبا هذا الموسم أمام ليفربول، ليختتم مسيرته مع الفريق الملكي بالتتويج باللقب الأوروبي للمرة الخامسة في مسيرته والرابعة مع الريال، منهيًا مسيرته في قلعة البيرنابيو وفي رصيده 450 هدفًا. 

ويغادر رونالدو بعد أن مكن ريال مدريد من تحقيق إنجازات أوروبية بارزة مثل الفوز بدوري أبطال أوروبا 3 مرات على التوالي، وهو إنجاز لم يتحقق في المسابقة الأعرق على صعيد القارة العجوز منذ سبعينيات القرن الماضي، ولكن يبقى الأمر الوحيد المر بالنسبة له هو خيبة أمله في الدوري الإسباني الذي توج بلقبه مرتين فقط مقابل 5 مرات لميسي منذ انضمام النجم البرتغالي إلى الريال.

التعليقات