ايوان ليبيا

الثلاثاء , 25 سبتمبر 2018
ماكرون: الاتفاق النووي هو الذي سمح باستقرار الوضع الإيراني وليس "قانون الأقوى"ماكرون: يجب على الأطراف الليبية التوحد حول هدف الوصول إلى تسويةبارزاني يدعو الأكراد لاحترام العرب اللاجئين في إقليم كردستان العراقماكرون يدعو إلى "الحوار والتعددية" بشأن إيرانروما تحاول إقناع أمريكا بالمشاركة في مؤتمر ليبيا الدوليسقف زمني لاختيار مجلس رئاسي جديدحفتر: لن نبقى مكتوفي الأيدي حيال إنتهاكات في طرابلسإعادة تشكيل المفوضية العليا للانتخاباتمسلحون يقتحمون شركة النقل البحرينداء فرقة متفجرات الحرب للمواطنين بطرابلسالأستاذ في مواجهة التلميذ.. لمن تكون الكلمة الأخيرة بكأس الرابطة؟ترامب: روحاني رجل لطيف جدا.. لكنني لن ألتقي معه في الوقت الحالينتنياهو: إسرائيل تواصل عملياتها بسوريا ضد الوجود العسكري الإيرانيانطلاق أعمال اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدةالأمين العام للأمم المتحدة: حل الدولتين بين الفلسطينيين والإسرائيليين أصبح بعيد المناللماذا لا تصافحين الجمهور؟ الأميرة آن تكشف السرّ!جربي الشاورما مع الأرز بالكاريفرنسا تهدد «المجموعات المسلحة» بعقوبات دوليةاحالة قانون الاستفتاء إلى مفوضية الانتخابات"طفلة نيوزيلندا الأولى" تحضر قمة للسلام بالأمم المتحدة

رئيس وزراء التشيك ينجو من تصويت بحجب الثقة

- كتب   -  
أندريه بابيس

نجت حكومة رئيس وزراء التشيك، أندريه بابيس من تصويت بحجب الثقة عنها في البرلمان صباح اليوم الخميس، وذلك بعد أن وقع حزبه أنو "نعم" الشعبوي على اتفاق مثير للجدل لتقاسم السلطة مع الحزب الشيوعي (كيه.إس.سي.إم).


وبعد نقاش استمر 13 ساعة، صوت 105 نواب من أصل 200 نائب برلماني لصالح الحكومة.

وكان النقاش البرلماني جاريا بالفعل قبل التصويت، الذي جاء بعد أشهر من التشاحن في فترة ما بعد الانتخابات بسبب تكرار فشل بابيس في تشكيل حكومة ائتلافية مع الحزب الديمقراطي الاشتراكي (سي.إس.إس.دي).

وصاحب الأزمة السياسية سلسلة من الاحتجاجات في براغ من قبل أشخاص أبدوا قلقا بشأن اعتماد حزب "أنو" على حزب "كيه.إس.سي.إم" للحصول على أغلبية برلمانية، وهو ما قرب الحزب الذي خلف الحزب الشيوعي أقرب إلى السلطة من أي وقت مضى منذ عام 1989 .

وتملك الأحزاب الثلاثة معا 108 مقاعد في البرلمان المكون من 200 مقعد في الجمهورية التشيكية.

غير أن بعض المشرعين يعتزمون الامتناع عن التصويت، كأحد أشكال الاحتجاج ضد التحالف بين حزب "أنو" وحزب "كيه.إس.سي.إم".

وأشاد رئيس التشيك، ميلوس زيمان بالحكومة أمام البرلمان أمس الأربعاء، قائلا إن ذلك سيسهم في تحقيق الاستقرار في البلاد.


أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات