ايوان ليبيا

الأثنين , 16 يوليو 2018
وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي: الولايات المتحدة ستظل صديقة لنا رغم تصريحات ترامبقوات الأمن العراقي تفرض حظرا للتجوال في مدينة البصرةزعيم الديمقراطيين بالكونجرس الأمريكي: تصريحات ترامب أمام بوتين "خطيرة وضعيفة"رئيس مجلس النواب الأمريكي: على ترامب أن يدرك أن روسيا ليست حليفتنافزان ليبية إذا كنتم تتذكّرون... بقلم / محمد الامينقرار هام من لجنة العقوبات بمجلس الأمن بشأن السيدة صفية فركاش زوجة العقيد القذافيادانات حقوقية لاعتداءات الأمن على الطلاب فى طرابلس أثناء تظاهرهمشروط الترشح لانتخابات المجلس البلدي بني وليدبالتفاصيل.. إحاطة غسان سلامة فى أمام مجلس الأمن بشأن ليبيا5 وجوه خطفت الأضواء في مونديال روسيابوتين في قمته مع ترامب: روسيا لم تتدخل في الانتخابات الرئاسية الأمريكية.. وبيننا تعاون كبيربوتين: عملت بالمخابرات وأعلم جيدا كيف تصنع التقارير للحشد ضد روسيااقضي على خشونة الركبة واسمرارها بـ3 وصفات طبيعيةطريقة عمل ستروجانوف الدجاجضبط حقائب متفجرة و عبوات ناسفة فى مداهمات على اوكار الارهاب فى درنةأين الليبيون من قمة روما؟ ... بقلم / نوري الرزيقيقمة ترامب وبوتين.. من سيقدم التنازلات؟انطلاق القمة التاريخية بين ترامب وبوتين.. والرئيس الأمريكي: لدينا فرصة لتحسين العلاقاتأبو الغيط: تعزيز حقوق الإنسان سبيل تنمية الشعوب العربيةقيادي بـ"الجهاد الإسلامي": الواقع الفلسطيني لا يتحمل المزيد من الانقسامات والتعبئة الداخلية

كأس العالم 2018.. مونديال وداع الأساطير

- كتب   -  
أندريس إنيستا

شهدت النسخة الجارية من كأس العالم 2018، المقامة حاليًا في روسيا حتى يوم 15 من الشهر الجاري، العديد من المباريات المثيرة والأهداف الرائعة والمفاجآت المدوية ومزيج من المشاعر المختلفة ما بين الفرح والحزن والغضب والاحباط والفخر، كما شهدت أيضًا توديع الأساطير من كرة القدم الذين قدموا كل ما لديهم من أجل منتخباتهم الوطنية، واتخذوا من المونديال الحالي محطة لكي يختتموا عبرها مسيرتهم الدولية.

ومن بين هؤلاء الأساطير النجم الأرجنتيني خافير ماسكيرانو، والذي لعب أول مباراة له في كأس العالم في مونديال ألمانيا 2006 وتحديدًا يوم 10 يونيو عندما تغلبت الأرجنتين على كوت ديفوار بنتيجة (2-1).

وبدأ ماسكيرانو مسيرته الدولية يوم 17 يوليو من عام 2003 في تعادل الأرجنتين مع أوروجواي (2-2)، ولعب 20 مباراة في كأس العالم حقق خلالها الفوز في 12 مباراة وتعادل في 4 مواجهات وخسر مثلهم، ولعب آخر مباراة بقميص الأرجنتين يوم 30 يونيو الماضي في دور الـ16 حيث خسر أمام فرنسا بنتيجة (4-3)، ليعلن بعدها اعتزاله الدولي.

«حان الوقت كي أقول وداعًا، أمل في المستقبل أن يتمكن هؤلاء اللاعبون من تحقيق إنجاز ما».. خافير ماسكيرانو عقب إعلانه الاعتزال.

أما ثاني الأساطير الذين أعلنوا اعتزالهم هو الياباني كيسوكي هوندا، والذي لعب أول مباراة في كأس العالم في نسخة جنوب إفريقيا 2010 وتحديدًا يوم 14 يونيو في فوز منتخب بلاده على الكاميرون بهدف نظيف من توقيعه.

وبدأ هوندا مسيرته الدولية يوم 22 يونيو من عام 2008 في فوز اليابان على البحرين بهدف نظيف، ولعب 11 مباراة في كأس العالم سجل خلالها 4 أهداف وحقق خلالها الانتصار في 3 مباريات والتعادل في مثلهم وخسر 5 لقاءات، وخاض آخر مباراة له بقميص الساموراي يوم 2 من الشهر الجاري في خسارة منتخب بلاده أمام بلجكيا في دور الـ16 بنتيجة (3-2).

«نمتلك العديد من اللاعبين الشباب الجيدين.. الآن هو وقتهم كي يكتبوا فصلًا جديدًا في تاريخ كرة القدم اليابانية».. كيسوكي هوندا عقب إعلانه الاعتزال الدولي.

أما ثالث اللاعبين فهو النجم الإسباني أندريس إنيستا، والذي لعب أول مباراة له في كأس العالم في مونديال ألمانيا 2006 وتحديدًا يوم 23 يونيو في فوز منتخب بلاده على السعودية بهدف نظيف.

وبدأ إنيستا مسيرته الدولية يوم 27 مايو من عام 2006 في تعادل إسبانيا وروسيا سلبيًا بدون أهداف، ولعب 14 مباراة في كأس العالم سجل خلالها هدفين وحقق خلالها الفوز في 8 مباريات والتعادل في 3 لقاءات وخسر في 3 مواجهات أخرى، وخاض آخر مباراة دولية يوم 1 من الشهر الجاري في خسارة منتخب بلاده أمام روسيا بركلات الترجيح في دور الـ16 من المونديال.

«كل شيء له بداية ونهاية، في بعض الأحيان لا يأتي الوداع كما كنت ترغب فيه».. أندريس إنيستا عقب إعلانه الاعتزال الدولي.

أما آخر الأساطير الذين أعلنوا اعتزالهم الدولي فهو المدافع المكسيكي رافائيل ماركيز، والذي لعب أول مباراة له في كأس العالم في مونديال كوريا الجنوبية واليابان 2002 وتحديدًا يوم 3 يونيو في فوز منتخب بلاده على كرواتيا بهدف نظيف.

وبدأ ماركيز مسيرته الدولية يوم 5 فبراير من عام 1997 في فوز منتخب بلاده على الاكوادور بنتيجة (3-1)، ولعب 20 مباراة في كأس العالم سجل خلالها 3 أهداف وحقق خلالها الفوز في 8 مباريات والتعادل في 4 لقاءات والخسارة في 8 مواجهات أخرى، وخاض آخر مباراة دولية يوم 2 من الشهر الجاري في خسارة منتخب بلاده في دور الـ16 أمام البرازيل بهدفين دون رد.

«الوقت الحالي أعتقد أنني سأستمتع ببعض الإجازات.. أما مستقبلي فسيتعلق بكل تأكيد بكرة القدم».. رافائيل ماركيز عقب إعلانه الاعتزال الدولي.

التعليقات