ايوان ليبيا

الأثنين , 25 مارس 2019
بدء إعادة جثامين ضحايا مجزرة مسجدي نيوزيلندا إلى بلادهمجيش الاحتلال الإسرائيلي: إطلاق صافرات الإنذار تحذيرا من هجوم صاروخيجيش الاحتلال: إطلاق صاروخ من قطاع غزة سقط على منزل وإصابة 6 إسرائيليينإيرادات رسوم بيع النقد الأجنبي 2019حقيقة إصدار لائحة بأسماء المشاركين في الملتقى الوطنيالبدء الفعلي في تنفيذ مشروع التعليم التفاعليالمشري يؤكد تواجد لقوات المعارضة السودانية والتشادية في ليبياالتوأمة بين المستشفيات الروسية والليبيةتعزيز التعاون الاقتصادي بين تونس وليبياتفاصيل اجتماع المجموعة الرباعية المعنية بليبيا في تونسرئيس مالي يعزل اثنين من الجنرالات بعد مذبحة عرقية وهجوم للمتشددينالكونجرس يتلقى "رسالة" من وزارة العدل بشأن تحقيق مولرالمدعي العام الأمريكي: لا مقاضاة لترامب في مسألة عرقلة سير العدالةالبيت الأبيض: تقرير مولر عن التدخل الروسي في الانتخابات يبرئ ترامبعن السيادة والطائرات والبارجة ... بقلم / مصطفى الفيتورىإستقرار امدادات المحروقات إلى مدن الجنوب الليبيقبائل ورفلة تبارك انتصارات الجيش لتطهير البلاد من جماعة الإخوان و الإرهابسياسات لا تُراعي الأولويات،، وساسةٌ يستغلّون موارد الدولة لحساباتهم الخاصة.. كرة القدم نموذجا..حزب الخضر الألماني يدعو إلى تحويل الاتحاد الأوروبي إلى "جمهورية أوروبية فيدرالية"مقتل 7 أشخاص في النيجر في هجمات لـ"بوكو حرام"

كأس العالم 2018.. مونديال وداع الأساطير

- كتب   -  
أندريس إنيستا

شهدت النسخة الجارية من كأس العالم 2018، المقامة حاليًا في روسيا حتى يوم 15 من الشهر الجاري، العديد من المباريات المثيرة والأهداف الرائعة والمفاجآت المدوية ومزيج من المشاعر المختلفة ما بين الفرح والحزن والغضب والاحباط والفخر، كما شهدت أيضًا توديع الأساطير من كرة القدم الذين قدموا كل ما لديهم من أجل منتخباتهم الوطنية، واتخذوا من المونديال الحالي محطة لكي يختتموا عبرها مسيرتهم الدولية.

ومن بين هؤلاء الأساطير النجم الأرجنتيني خافير ماسكيرانو، والذي لعب أول مباراة له في كأس العالم في مونديال ألمانيا 2006 وتحديدًا يوم 10 يونيو عندما تغلبت الأرجنتين على كوت ديفوار بنتيجة (2-1).

وبدأ ماسكيرانو مسيرته الدولية يوم 17 يوليو من عام 2003 في تعادل الأرجنتين مع أوروجواي (2-2)، ولعب 20 مباراة في كأس العالم حقق خلالها الفوز في 12 مباراة وتعادل في 4 مواجهات وخسر مثلهم، ولعب آخر مباراة بقميص الأرجنتين يوم 30 يونيو الماضي في دور الـ16 حيث خسر أمام فرنسا بنتيجة (4-3)، ليعلن بعدها اعتزاله الدولي.

«حان الوقت كي أقول وداعًا، أمل في المستقبل أن يتمكن هؤلاء اللاعبون من تحقيق إنجاز ما».. خافير ماسكيرانو عقب إعلانه الاعتزال.

أما ثاني الأساطير الذين أعلنوا اعتزالهم هو الياباني كيسوكي هوندا، والذي لعب أول مباراة في كأس العالم في نسخة جنوب إفريقيا 2010 وتحديدًا يوم 14 يونيو في فوز منتخب بلاده على الكاميرون بهدف نظيف من توقيعه.

وبدأ هوندا مسيرته الدولية يوم 22 يونيو من عام 2008 في فوز اليابان على البحرين بهدف نظيف، ولعب 11 مباراة في كأس العالم سجل خلالها 4 أهداف وحقق خلالها الانتصار في 3 مباريات والتعادل في مثلهم وخسر 5 لقاءات، وخاض آخر مباراة له بقميص الساموراي يوم 2 من الشهر الجاري في خسارة منتخب بلاده أمام بلجكيا في دور الـ16 بنتيجة (3-2).

«نمتلك العديد من اللاعبين الشباب الجيدين.. الآن هو وقتهم كي يكتبوا فصلًا جديدًا في تاريخ كرة القدم اليابانية».. كيسوكي هوندا عقب إعلانه الاعتزال الدولي.

أما ثالث اللاعبين فهو النجم الإسباني أندريس إنيستا، والذي لعب أول مباراة له في كأس العالم في مونديال ألمانيا 2006 وتحديدًا يوم 23 يونيو في فوز منتخب بلاده على السعودية بهدف نظيف.

وبدأ إنيستا مسيرته الدولية يوم 27 مايو من عام 2006 في تعادل إسبانيا وروسيا سلبيًا بدون أهداف، ولعب 14 مباراة في كأس العالم سجل خلالها هدفين وحقق خلالها الفوز في 8 مباريات والتعادل في 3 لقاءات وخسر في 3 مواجهات أخرى، وخاض آخر مباراة دولية يوم 1 من الشهر الجاري في خسارة منتخب بلاده أمام روسيا بركلات الترجيح في دور الـ16 من المونديال.

«كل شيء له بداية ونهاية، في بعض الأحيان لا يأتي الوداع كما كنت ترغب فيه».. أندريس إنيستا عقب إعلانه الاعتزال الدولي.

أما آخر الأساطير الذين أعلنوا اعتزالهم الدولي فهو المدافع المكسيكي رافائيل ماركيز، والذي لعب أول مباراة له في كأس العالم في مونديال كوريا الجنوبية واليابان 2002 وتحديدًا يوم 3 يونيو في فوز منتخب بلاده على كرواتيا بهدف نظيف.

وبدأ ماركيز مسيرته الدولية يوم 5 فبراير من عام 1997 في فوز منتخب بلاده على الاكوادور بنتيجة (3-1)، ولعب 20 مباراة في كأس العالم سجل خلالها 3 أهداف وحقق خلالها الفوز في 8 مباريات والتعادل في 4 لقاءات والخسارة في 8 مواجهات أخرى، وخاض آخر مباراة دولية يوم 2 من الشهر الجاري في خسارة منتخب بلاده في دور الـ16 أمام البرازيل بهدفين دون رد.

«الوقت الحالي أعتقد أنني سأستمتع ببعض الإجازات.. أما مستقبلي فسيتعلق بكل تأكيد بكرة القدم».. رافائيل ماركيز عقب إعلانه الاعتزال الدولي.

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات