ايوان ليبيا

السبت , 22 سبتمبر 2018
التاريخ ينحاز لليفربول قبل مواجهة ساوثهامبتون في البريميرليجمانشستر سيتي يقسو على كارديف بخماسيةمحمد عمر يكشف أسباب استقالته من تدريب الاتحاد السكندريازدحام كبير وساعات انتظار طويلة في مطار مصراتةواشنطن تصطنع مبررات لشرعنة التدخل العسكري في سورياالصين والفاتيكان يوقعان اتفاقية مؤقتة لتعيين أساقفة في بكينالقوات المسلحة الصينية تستنكر "بقوة" العقوبات الأمريكية ضدهاالحكيم وبارزاني يتفقان على تشكيل حكومة قادرة على تحقيق تطلعات الشعب العراقيالسويحلي يطالب بإنتخابات نيابية فقطتحذيرات من توقف إمدادات الوقود بسبب اشتباكات طرابلسمطالب بتعيين مقرر خاص لحقوق الإنسان في ليبياثوار مصراته يعلنون النفير ضد ميليشيات طرابلستفعيل زيادة مرتبات العسكريين النظاميينأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم السبت 22 سبتمبر 2018إصابة طفلين برصاص عشوائي في بنغازيسقوط صواريخ «غراد» على منازل في سوق الجمعةمسئول بالحرس الثوري: "داعش" وراء هجوم الأهواز جنوبي إيرانوفاة 100 شخص بالكوليرا شمال شرق نيجيرياالمقاومة الوطنية الأهوازية تعلن مسئوليتها عن هجوم العرض العسكري الإيرانيمن ارتكب هجوم الأهواز في إيران؟!.. "داعش" يصر على الكذب وجماعة معارضة تعلن مسئوليتها

كأس العالم 2018.. مونديال وداع الأساطير

- كتب   -  
أندريس إنيستا

شهدت النسخة الجارية من كأس العالم 2018، المقامة حاليًا في روسيا حتى يوم 15 من الشهر الجاري، العديد من المباريات المثيرة والأهداف الرائعة والمفاجآت المدوية ومزيج من المشاعر المختلفة ما بين الفرح والحزن والغضب والاحباط والفخر، كما شهدت أيضًا توديع الأساطير من كرة القدم الذين قدموا كل ما لديهم من أجل منتخباتهم الوطنية، واتخذوا من المونديال الحالي محطة لكي يختتموا عبرها مسيرتهم الدولية.

ومن بين هؤلاء الأساطير النجم الأرجنتيني خافير ماسكيرانو، والذي لعب أول مباراة له في كأس العالم في مونديال ألمانيا 2006 وتحديدًا يوم 10 يونيو عندما تغلبت الأرجنتين على كوت ديفوار بنتيجة (2-1).

وبدأ ماسكيرانو مسيرته الدولية يوم 17 يوليو من عام 2003 في تعادل الأرجنتين مع أوروجواي (2-2)، ولعب 20 مباراة في كأس العالم حقق خلالها الفوز في 12 مباراة وتعادل في 4 مواجهات وخسر مثلهم، ولعب آخر مباراة بقميص الأرجنتين يوم 30 يونيو الماضي في دور الـ16 حيث خسر أمام فرنسا بنتيجة (4-3)، ليعلن بعدها اعتزاله الدولي.

«حان الوقت كي أقول وداعًا، أمل في المستقبل أن يتمكن هؤلاء اللاعبون من تحقيق إنجاز ما».. خافير ماسكيرانو عقب إعلانه الاعتزال.

أما ثاني الأساطير الذين أعلنوا اعتزالهم هو الياباني كيسوكي هوندا، والذي لعب أول مباراة في كأس العالم في نسخة جنوب إفريقيا 2010 وتحديدًا يوم 14 يونيو في فوز منتخب بلاده على الكاميرون بهدف نظيف من توقيعه.

وبدأ هوندا مسيرته الدولية يوم 22 يونيو من عام 2008 في فوز اليابان على البحرين بهدف نظيف، ولعب 11 مباراة في كأس العالم سجل خلالها 4 أهداف وحقق خلالها الانتصار في 3 مباريات والتعادل في مثلهم وخسر 5 لقاءات، وخاض آخر مباراة له بقميص الساموراي يوم 2 من الشهر الجاري في خسارة منتخب بلاده أمام بلجكيا في دور الـ16 بنتيجة (3-2).

«نمتلك العديد من اللاعبين الشباب الجيدين.. الآن هو وقتهم كي يكتبوا فصلًا جديدًا في تاريخ كرة القدم اليابانية».. كيسوكي هوندا عقب إعلانه الاعتزال الدولي.

أما ثالث اللاعبين فهو النجم الإسباني أندريس إنيستا، والذي لعب أول مباراة له في كأس العالم في مونديال ألمانيا 2006 وتحديدًا يوم 23 يونيو في فوز منتخب بلاده على السعودية بهدف نظيف.

وبدأ إنيستا مسيرته الدولية يوم 27 مايو من عام 2006 في تعادل إسبانيا وروسيا سلبيًا بدون أهداف، ولعب 14 مباراة في كأس العالم سجل خلالها هدفين وحقق خلالها الفوز في 8 مباريات والتعادل في 3 لقاءات وخسر في 3 مواجهات أخرى، وخاض آخر مباراة دولية يوم 1 من الشهر الجاري في خسارة منتخب بلاده أمام روسيا بركلات الترجيح في دور الـ16 من المونديال.

«كل شيء له بداية ونهاية، في بعض الأحيان لا يأتي الوداع كما كنت ترغب فيه».. أندريس إنيستا عقب إعلانه الاعتزال الدولي.

أما آخر الأساطير الذين أعلنوا اعتزالهم الدولي فهو المدافع المكسيكي رافائيل ماركيز، والذي لعب أول مباراة له في كأس العالم في مونديال كوريا الجنوبية واليابان 2002 وتحديدًا يوم 3 يونيو في فوز منتخب بلاده على كرواتيا بهدف نظيف.

وبدأ ماركيز مسيرته الدولية يوم 5 فبراير من عام 1997 في فوز منتخب بلاده على الاكوادور بنتيجة (3-1)، ولعب 20 مباراة في كأس العالم سجل خلالها 3 أهداف وحقق خلالها الفوز في 8 مباريات والتعادل في 4 لقاءات والخسارة في 8 مواجهات أخرى، وخاض آخر مباراة دولية يوم 2 من الشهر الجاري في خسارة منتخب بلاده في دور الـ16 أمام البرازيل بهدفين دون رد.

«الوقت الحالي أعتقد أنني سأستمتع ببعض الإجازات.. أما مستقبلي فسيتعلق بكل تأكيد بكرة القدم».. رافائيل ماركيز عقب إعلانه الاعتزال الدولي.

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات