ايوان ليبيا

الجمعة , 19 أبريل 2019
الكشف عن تفاصيل اتصال ترامب مع حفترحقيقة سيطرة ميليشيات الوفاق على مدينة غريانالبيت الأبيض: ترامب تحدث هاتفيا مع حفتر وتناولا الجهود الجارية لمكافحة الإرهابلأسباب أمنية.. روسيا لا يمكنها الكشف عن مكان انعقاد القمة بين بوتين وكيمرئيس المجلس العسكري الانتقالي في السودان يقيل وكيل وزارة الإعلام من منصبهترامب يتحدث هاتفيًا مع حفترمباحثات إيطالية فرنسية حول الملف الليبيتعليق البعثة الأممية حول التصريحات المفبركة حول سلامةالجهيناوي يدعو حفتر لوقف إطلاق النارتفاصيل جلسة مجلس الأمن حول ليبياحقيقة إيقاف الدراسةأجويرو وكين وصلاح.. من يُحطم رقم آلان شيرر القياسي بالدوري الإنجليزي‎مؤتمر جوارديولا: أشعر بالقلق من هذا الأسبوع.. وسنهاجم توتنام مجددامورينيو: لإيقاف ميسي تحتاج لقفص.. وخطورة صلاح وماني وفيرمينو قد تؤذي برشلونةسباليتي: إيكاردي ولاوتارو يستحقان المشاركة واسألوا أوسيليو عن دجيكو‎موجة أمطار وثلوج تجتاح 15 محافظة إيرانيةإسرائيل تسمح للمسيحيين في غزة بزيارة القدس في عيد الفصحمقتل صحفية إثر تبادل لإطلاق النار في لندنديري بأيرلندا الشماليةترامب حاول إقالة المدعي الخاص مولر خوفا من التحقيق حول التدخل الروسيحفيد موسولينى يترشح لانتخابات البرلمان الأوروبى ..ويؤكد : الفاشية ماتت ودفنت

المعركة النفطية ورفع الدعم: تنكيل بالليبيين فمتى يستفيقون؟ ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
المعركة النفطية ورفع الدعم: تنكيل بالليبيين فمتى يستفيقون؟ ... بقلم / محمد الامين
المعركة النفطية ورفع الدعم: تنكيل بالليبيين فمتى يستفيقون؟ ... بقلم / محمد الامين

 

المعركة النفطية ورفع الدعم: تنكيل بالليبيين فمتى يستفيقون؟ ... بقلم / محمد الامين

الذين يلومون حفتر على "الاستيلاء" على النفط يموتون كمداً لأنهم فشلوا في السيطرة عليه.. هذه هي الحقيقية.. والجضران دخل إلى منطقة الموانئ لأجل ذلك.. ومن أرسلوه وزينوا له الأمر كانوا يريدون ذلك.. وليس لأحد أن يغرق في العويل والنواح ما دام يعرف قاعدة اللعبة في مثل هذه الأمور.. هذا من ناحية طبيعة الصراع ورهاناته.. لكن من ناحية مصلحة الوطن، ومن أجل خير الشعب، فالتلاعب النفطي الذي نراه عبث يرقى إلى التراقص والصبيانية.. فلو كان هنالك أناسٌ راشدون ووطنيون حقيقة.. لو كانت هنالك إراداتٌ وضمائر، لتم تحييد المرافق الرئيسية كالنفط والغاز حتى لا تتأثر حياة الناس، ولا تضيع حقوق الأجيال.. لكن لأننا إزاء فرقاء على مستوى واحد الأنانية والأذى فإنك ترى الذي تراه كل يوم في هذا البلد.. تتطاير مقدرات الليبيين ويُنكّدُ عيشهم صباحا مساء، وتتالى الجولات والمعارك ويجد الليبي البسيط نفسه مرغماً على سماع الأكاذيب وتصديقها والدعاية لها كل يوم، ويُؤمر بالصمت، ويُصنّف إرهابيا، أو زلْماً أو مجرما أو ميليشيويا كلما خالف رأيه أو غرد خارج سرب التزلف والرضوخ.. المواطن الليبي ليس هدفاً ولا غرضا لأي شيء يجري في هذا البلد منذ سبعة أعوام.. المواطن في موقف الضحية، بل الفريسة.. فهو المستضعف المُجوّع المُفقّر..

آخر المسامير في نعش الكرامة الوطنية يدقّه عرّابُو "الغزوات النفطية" من العسكريين.. وكذلك عرّابُو قرارات رفع الدعم والتنكيل المعيشي والاجتماعي والنفسي بالليبيين.. يشترك عشاق السلطة في ليبيا من مدنيين ومسلحين في إذلال الليبي ونهبه وسلبه.. هذا يسلبه ماله، وذاك يضاعف له الأسعار ويحجب عنه الدعم الذي يعتبر مكسباً تاريخيا للمواطن، وهو نصيبه المباشر من ثروته الطبيعية الذي دأبت عليه الدولة، ما دامت عائدات النفط هي التي تمول جهد الدعم السلعي والغذائي والعلاجي وغيره..

إن إلغاء الدعم يعتبر تخلّيا واضحا من الدولة عن المواطن في ذروة أزمته الناشئة عن عجز الدولة وضعفها وفشلها وليس عن خطأ ارتكبه المواطن. الدعم جهد تموله الثروة النفطية، فهل يعني إلغاؤه أنه لم يعد لدى الدولة الليبية ثروة نفطية؟ أم يعني أن أموال النفط قد تبخرت؟ أم يعني أن الدولة والطبقة الحاكمة وحلفاءها بالخارج يريدون السطو على نفط الليبيين والاستيلاء عليه في قادم الأعوام؟

اعلم أيها الليبي أنك ستكون مجرد خادم مضطهد وجائع في بلدك إذا ما سمحت لمثل هذا الإجراء بالمرور.. وسوف تتحمل مسئولية خنوعك وخضوعك واستسلامك، وسيلعنك أبناؤك وأحفادك على جريمة الصمت.. اعلم أن النفط الليبي عالي الجودة لن يعدم مشترين ولا زبائن.. وأنه من حسن حظك مرتفع السعر كثيف الطلب.. وأن تكلفة استكشاف واستخراج النفط في بلدك في أدنى مراتب التكلفة والنقل على مستوى العالم.. ولا معنى لإلغاء الدعم عنك وعن أبنائك سوى نوايا مبيتة في السطو على ثروتك، وتغطية الجرائم الاقتصادية والمالية المروعة التي ارتكبها اللصوص والسفاحون في بلدك، سوى الإفلات من المحاسبة والمعاقبة..

التعليقات