ايوان ليبيا

الأربعاء , 18 يوليو 2018
13 قتيلا في اشتباكات بين قريتين مكسيكيتينإيران تقاضي أمريكا بمحكمة العدل الدولية بسبب العقوباتالدفاع الروسية: مستعدون للتنفيذ العملي لاتفاقيات بوتين وترامب في هلسنكيدوري الأبطال.. الوداد المغربي يتعادل مع حوريا الغينيالأهلي يستعيد نغمة الانتصارات الإفريقية بثلاثية في شباك تاونشيبكيف كتب مونديال روسيا شهادة وفاة النجم الأوحد؟5 ماسكات من القهوة تحل مشكلات بشرتك«الفناجين القديمة ماتترميش».. جددي ديكور بيتك بـ7 طرق مبتكرةالبيت الأبيض: ترامب يدلي بتصريحات عن اجتماعه مع بوتينالإغاثة العالمية: المعوقات الإدارية تحد من تمويل مشروعات وبرامج الفقراء ومصر أكثر الدول تعاوناترامب: علاقتنا بروسيا تحسنت وستتحسنترامب: أخطأت في حديثي عن روسيا في هلسنكيتكليف العميد فوزى المنصورى آمرا لمنطقة خليج السدرة العسكرية خلفا للعميد خليفة مراجعخارجية الوفاق في زمن التيه الدبلوماسي..هبوط الدولار الامريكي امام الدينار الليبى في السوق الموازي اليومالشركة العامة للكهرباء تحذر من إنهيار الشبكة بالكامل بسبب رفض هذه المناطق المشاركة في طرح الاحمالالنجم الساحلي يكتسح مبابي ويتصدر المجموعة الرابعة في إفريقياوزير الإعلام الإماراتي: زيارة الرئيس الصيني تؤكد المكانة المهمة التي حققتها دولتناترامب بعد القمة: بوتين قوي للغايةطريقة عمل بيتزا كالزوني والسلطة الروسية

بعد اغتيال 120 سياسيا.. المدعون المكسيكيون يتعهدون بمواجهة عنف ما قبل الانتخابات

- كتب   -  
الشرطة المكسيكية

تعهد ممثلو الادعاء في المكسيك بتعقب ومعاقبة المسئولين عن موجة أعمال العنف التي شهدت مقتل نحو 120 شخصا في الفترة السابقة للانتخابات المقررة الشهر المقبل.


وقال المدعي العام بولاية بويبلا، فيكتور كارانكا، في مؤتمر للمحامين الوطنيين: إن " المدعين يوجهون رسالة مشتركة إلى المجتمع المدني مفادها أن مؤسسات القضاء ترفض العنف السياسي".

ووصل تصاعد العنف إلى نقطة حرجة يوم الخميس، عندما تم اغتيال مرشح ثان لرئاسة إحدى البلديات في أقل من 24 ساعة في ميتشواكان في غرب المكسيك، وهي ولاية تشكل العصابات الإجرامية فيها قوة كبيرة.
وقال كارانكا "هدفنا هو المساهمة في ثقة الجمهور في مؤسسات تطبيق القانون العام في الأيام التي تسبق الانتخابات والتي ستسهم في حرية التصويت في صناديق الاقتراع."

ومنذ سبتمبر، عندما بدأت عملية الاختيار التمهيدي للمرشحين في الانتخابات المقررة في الأول من يوليو، قُتل أكثر من 120 سياسيا، وفقا لشركة الاستشارات حول تحليل المخاطر "إيتيلكت". من بينهم أكثر من 40 مرشحا أو أشخاص يطمحون للترشح.

ووقعت غالبية جرائم القتل في الولايات الوسطى والجنوبية من البلاد.

وقال رئيس المعهد الانتخابي الوطني، لورنزو كوردوفا، يوم الجمعة، إن العنف لم يتزايد بسبب العملية الانتخابية.

وتصاعدت أعمال العنف في المكسيك. ووفقا للأرقام الرسمية، حيث تم تسجيل 2890 جريمة قتل في مايو وحده هذا العام، وهو الشهر الأكثر عنفا منذ الاحتفاظ بهذه السجلات.

كما وقعت 13298 جريمة قتل على الصعيد الوطني حتى الآن هذا العام. وفي العام الماضي، تم تسجيل ما يقرب من 29000 جريمة قتل في المكسيك، وهو رقم قياسي.


أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات