ايوان ليبيا

الثلاثاء , 25 سبتمبر 2018
ماكرون: الاتفاق النووي هو الذي سمح باستقرار الوضع الإيراني وليس "قانون الأقوى"ماكرون: يجب على الأطراف الليبية التوحد حول هدف الوصول إلى تسويةبارزاني يدعو الأكراد لاحترام العرب اللاجئين في إقليم كردستان العراقماكرون يدعو إلى "الحوار والتعددية" بشأن إيرانروما تحاول إقناع أمريكا بالمشاركة في مؤتمر ليبيا الدوليسقف زمني لاختيار مجلس رئاسي جديدحفتر: لن نبقى مكتوفي الأيدي حيال إنتهاكات في طرابلسإعادة تشكيل المفوضية العليا للانتخاباتمسلحون يقتحمون شركة النقل البحرينداء فرقة متفجرات الحرب للمواطنين بطرابلسالأستاذ في مواجهة التلميذ.. لمن تكون الكلمة الأخيرة بكأس الرابطة؟ترامب: روحاني رجل لطيف جدا.. لكنني لن ألتقي معه في الوقت الحالينتنياهو: إسرائيل تواصل عملياتها بسوريا ضد الوجود العسكري الإيرانيانطلاق أعمال اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدةالأمين العام للأمم المتحدة: حل الدولتين بين الفلسطينيين والإسرائيليين أصبح بعيد المناللماذا لا تصافحين الجمهور؟ الأميرة آن تكشف السرّ!جربي الشاورما مع الأرز بالكاريفرنسا تهدد «المجموعات المسلحة» بعقوبات دوليةاحالة قانون الاستفتاء إلى مفوضية الانتخابات"طفلة نيوزيلندا الأولى" تحضر قمة للسلام بالأمم المتحدة

الرئاسى يحذر من الدعوات المشبوهة للمساواة بين الجيش الوطنى الليبى و بين ميليشيات الجضران من الارهابيين و المرتزقة

- كتب   -  
الرئاسى يحذر من الدعوات المشبوهة للمساواة بين الجيش الوطنى الليبى و بين ميليشيات الجضران من الارهابيين و المرتزقة
الرئاسى يحذر من الدعوات المشبوهة للمساواة بين الجيش الوطنى الليبى و بين ميليشيات الجضران من الارهابيين و المرتزقة

ايوان ليبيا - وكالات :

حذر عضو المجلس الرئاسي فتحي المجبري من وجود دعوات مشبوهة تساوي بين الجيش الذي حرر الموانئ وأعادها للعمل وبين مجموعة من المارقين المتحالفين مع قوى التطرف والمعروفين محليا ودوليا.

وقال المجبري في بيان “أن هذا النداء المبطن لاستجلاب قوات من خارج إقليم الموانئ والحقول وغير خاضعة لقيادة الجيش الليبي يمثل دعوة حقيقية لاحتراب أهلي ومناطقي سيعصف ليس فقط بمقدرات الليبيين وثرواتهم بل يمكن أن يضع ليبيا نفسها على شفا التقسيم والتشظي”.

ودعا المجبري “كافة الليبيين إلى الوعي والتنبيه لما يحاك لبلادهم وثرواتهم مطالبا مؤسسات الدولة متمثلة بمجلس النواب والمجلس الرئاسي والقيادة العامة للجيش وأعضاء مجلس الدولة والمؤسسة الوطنية للنفط لتحمل مسؤوليتهم التاريخية وتوحيد الصف والدعوة لإعادة السيطرة على الموانئ من قبل الجيش لتتمكن المؤسسة الوطنية من رفع القوة القاهرة على الموانئ النفطية وتباشر أعمال الصيانة تمهيدا لاستئناف الإنتاج والتصدير”.

التعليقات