ايوان ليبيا

الثلاثاء , 17 يوليو 2018
وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي: الولايات المتحدة ستظل صديقة لنا رغم تصريحات ترامبقوات الأمن العراقي تفرض حظرا للتجوال في مدينة البصرةزعيم الديمقراطيين بالكونجرس الأمريكي: تصريحات ترامب أمام بوتين "خطيرة وضعيفة"رئيس مجلس النواب الأمريكي: على ترامب أن يدرك أن روسيا ليست حليفتنافزان ليبية إذا كنتم تتذكّرون... بقلم / محمد الامينقرار هام من لجنة العقوبات بمجلس الأمن بشأن السيدة صفية فركاش زوجة العقيد القذافيادانات حقوقية لاعتداءات الأمن على الطلاب فى طرابلس أثناء تظاهرهمشروط الترشح لانتخابات المجلس البلدي بني وليدبالتفاصيل.. إحاطة غسان سلامة فى أمام مجلس الأمن بشأن ليبيا5 وجوه خطفت الأضواء في مونديال روسيابوتين في قمته مع ترامب: روسيا لم تتدخل في الانتخابات الرئاسية الأمريكية.. وبيننا تعاون كبيربوتين: عملت بالمخابرات وأعلم جيدا كيف تصنع التقارير للحشد ضد روسيااقضي على خشونة الركبة واسمرارها بـ3 وصفات طبيعيةطريقة عمل ستروجانوف الدجاجضبط حقائب متفجرة و عبوات ناسفة فى مداهمات على اوكار الارهاب فى درنةأين الليبيون من قمة روما؟ ... بقلم / نوري الرزيقيقمة ترامب وبوتين.. من سيقدم التنازلات؟انطلاق القمة التاريخية بين ترامب وبوتين.. والرئيس الأمريكي: لدينا فرصة لتحسين العلاقاتأبو الغيط: تعزيز حقوق الإنسان سبيل تنمية الشعوب العربيةقيادي بـ"الجهاد الإسلامي": الواقع الفلسطيني لا يتحمل المزيد من الانقسامات والتعبئة الداخلية

خلال لقائه المبعوث الأممي بالعراق.. النجيفي: الاستعجال والتخوف من تجاوز الموعد الدستوري أدى إلى أداء غير كفؤ

- كتب   -  
اسامة النجيفي نائب رئيس الوزراء العراقي مع كوبيش المبعوث الاممي ببغداد

كشف المكتب الإعلامي لنائب رئيس الجمهورية العراقي، أسامة النجيفي، زعيم ائتلاف "القرار العراقي"، أن يان كوبيتش، المبعوث الأممي في العراق، قد طلب من النجيفي خلال اجتماعه معه أمس، الثلاثاء، نصيحته، بخصوص شكل المساعدة التي من المقرر أن تقدمها بعثة الأمم المتحدة بالعراق "يونامي" لبلاد الرافدين، وأن النجيفي أكد له، أن الوضع السياسي في العراق لا يزال يعاني من صعوبات ومخاطر.


ومن المعروف أن بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق "يونامي"، هي بعثة سياسية، تأسست بموجب قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة 1500 لعام 2003، بناء على طلب من حكومة العراق، وقد اضطلعت بمهامها منذ ذلك الحين، ووسعت دورها بشكل كبير في عام 2007 بموجب القرار 1770.

وتتمثل ولاية البعثة بتقديم المشورة والمساعدة إلى حكومة وشعب العراق ضمن عدة مجالات، ويشمل ذلك دفع الحوار السياسي الشامل، والمصالحة الوطنية، والمساعدة في العملية الانتخابية، وفي التخطيط للتعداد الوطني، وتسهيل الحوار الإقليمي بين العراق وجيرانه، وتعزيز حماية حقوق الإنسان، والإصلاح القضائي والقانوني.

ويرأس البعثة الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق، يعاونه نائبان، أحدهما يشرف على الشئون السياسية وشئون حقوق الإنسان، في حين أن الآخر يشرف على جهود الأمم المتحدة الإنسانية والإنمائية، ويتولى مهام المنسق المقيم ومنسق الشئون الإنسانية في العراق.

وقال المكتب الإعلامي -في بيان رسمي تلقت "بوابة الأهرام" نسخة منه - إن "نائب رئيس الجمهورية، أسامة النجيفي، استقبل في مكتبه اليوم، ممثل الأمين العام للأمم المتحدة في العراق، يان كوبيتش"، مبينا أنه "تم في الاجتماع بحث ومناقشة الأوضاع السياسية في العراق، وبخاصة ملف الانتخابات، وما أفرزه هذا الملف من تطورات".

وأضاف البيان، أن "كوبيتش أبدى ملاحظاته عن الخروقات التي حدثت، والطعون المقدمة، فضلًا عن مناقشة التعديل الثالث لقانون الانتخابات الذي أقره مجلس النواب، والدور المنتظر من مجلس القضاء الأعلى والمحكمة الاتحادية العليا"، مشيرا إلى أنه "طلب نصيحة النجيفي في شكل تقديم المساعدة والدعم من قبل بعثة يونامي"، حيث أشار إلى أنه "يتذكر بوضوح موقف النجيفي حول تأجيل الانتخابات سبتمبر الماضي لمنح الفرصة لعودة النازحين والتوصل إلى قانون انتخابي كفؤ".

وأكد النجيفي خلال البيان، أن "الاستعجال والتخوف من تجاوز الموعد الدستوري قاد إلى أداء غير كفؤ، وأوقعنا في خشية تجاوز منتظر للمواعيد الدستورية، بالإضافة إلى تحميل البلد أزمات لم نخرج منها حتى الآن"، مشيرا إلى أن "الانتخابات شهدت عزوفًا عن المشاركة بسبب حالة الإحباط لدى الشعب، كما أن قضايا التزوير وحرق بعض المخازن الخاصة بالصناديق الانتخابية زادت من الشكوك، فإذا لم تعالج وتتخذ إجراءات مقنعة فإن تأثير ذلك خطير".

وتابع، أن "المحكمة الاتحادية أصبحت الآن هي صاحبة القرار، وهو قرار مهم في هذه المرحلة"، مشددا على ضرورة "توجيه رسالة للشعب، بأن هناك من عوقب على قضايا التزوير، والقيام بخطوات من شأنها تطمين الشعب على عمل الأجهزة الإلكترونية المستخدمة في الانتخابات".

وتعقيبًا على دعوة رئيس الوزراء لعقد اجتماع؛ أشار النجيفي، إلى "عزمه على الاشتراك في الاجتماع، وتشجيع الحوار للتوصل إلى حلول"، موضحًا أن "تحالف القرار العراقي يدعم حكومة وطنية تخرج عن المحاور الأجنبية، وتعبر عن مصالح الشعب وإرادته، وتكون حكومة إعمار وتقديم خدمات، بعيدًا عن المنهج الطائفي، وأن تكون قادرة على التواصل الجدي مع الجيران لحل المشكلات المتعلقة بالمياه والتدخلات العسكرية".

وشدد النجيفي، على أن "الوضع ما زال يعاني من صعوبات ومخاطر، إن لم يتم تدارك الأمر بالحكمة والحلول الناجحة".

وأكد البيان، أن كوبيتش، وجه الشكر إلى النجيفي على رؤيته، مؤكدًا "الاستمرار في الحوار مع القوى السياسية في ضوء القانون والدستور العراقي لتحقيق الاستقرار"، مبديًا تطلعه في "أن تتمكن القوى السياسية من تشكيل حكومة شاملة تتصدى لقضايا التنمية والمشاكل العالقة".

وكان رئيس الوزراء، حيدر العبادي، قد دعا يوم الخميس الماضي، الموافق 14 يونيو، قادة الكتل السياسية إلى عقد اجتماع على مستوى عال، بعد عطلة عيد الفطر، لمناقشة تشكيل الحكومة المقبلة، حيث لاقت هذه الدعوة تأييدًا من قبل عدد من السياسيين ورؤساء الكتل.


أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات