ايوان ليبيا

الجمعة , 16 نوفمبر 2018
عائلتان ليبيتان عالقتان بمطار أتاتوركالحكومة المؤقتة تتخذ قرارا بزيادة الرواتبأكثر من 600 مفقود جراء الحرائق في كاليفورنياهيئة المسح الجيولوجي: زلزال بقوة 6.6 درجة يهز جزر سولومونالولايات المتحدة: "كيم" سيفي بالتزاماتهترامب يعتزم زيارة ضحايا حرائق كاليفورنياعلامات هبوط ضغط دم الانسان وسبل العلاجالمجلس البلدي بني وليد يبحث تأخر السيولة النقدية بالمصارفخسائر الحرب على «داعش» في سرت«المشري»: مصر سبب انسحاب الوفد التركي من مؤتمر باليرموإعادة تصنيف الفئات السلعية المعدة للاستيرادالسراج: حل وسط مع حفتر حول القائد الأعلى للجيشقريبا تدريب المعلمين في أميركاكوبا تختتم 3 أشهر من المناقشات حول مسودة الدستور الجديدالصين تؤكد أول بؤرة لإنفلونزا الخنازير الإفريقية بإقليم سيتشوانبالفيديو - في حضور روني.. إنجلترا تضرب الولايات المتحدة بثلاثيةبالفيديو - ألمانيا تتخطى روسيا بثلاثية في شوط واحدمواعيد مباريات الجمعة 16 نوفمبر 2018 والقنوات الناقلة.. صدام مصري تونسيراموس يغادر معسكر إسبانيا للإصابة ويضع ريال مدريد في كارثة دفاعيةالآلاف يحتجون ضد رئيس وزراء التشيك ويطالبون باستقالته

تعرف على ابرز الارهابيين المشاركين مع ميليشيا ابراهيم جضران فى الهجوم على الهلال النفطى

- كتب   -  
تعرف على ابرز الارهابيين المشاركين مع ميليشيا ابراهيم جضران فى الهجوم على الهلال النفطى
تعرف على ابرز الارهابيين المشاركين مع ميليشيا ابراهيم جضران فى الهجوم على الهلال النفطى

 

ايوان ليبيا - وكالات :

لا تتوقف الحقائق الخفية وراء الهجوم الذي يقوده إبراهيم الجضران على الهلال النفطي عن التكشف، وأهمها الوجه الإرهابي للهجوم.

حيث كشفت مصادر أن القيادي الداعشي “المهدي سالم دنقو” والذي يكنى “أبو البركات”، هو أحد المشاركين في القوة التي هاجمت الموانئ والحقول النفطية، ضمن المجموعات التي حالفت الجضران في تحركه.

فـ”أبو البركات” هو أحد المخططين والمشرفين على “مذبحة الأقباط“، التي حدثت في سرت عام 2015، وذلك بعد أن عمل في الموصل مع قائد التنظيم الإرهابي “أبوبكر البغدادي” فيما سمي بالمحكمة الشرعية.

“المهدي” الذي ولد عام 1981، ينحدر من مدينة سرت، وبعد دحر التنظيم من مدينته، هرب إلى الصحراء ليشكل ما يعرف بـ”الجحفل الصحراوي”، والذي يتألف من 3 كتائب، يضم مجموعة من المتطرفين الهاربين من سرت.

ليس “دنقو” وحده من يشارك في الهجوم الإرهابي الذي استهدف ثروة الدولة الليبية، بل عدد من المقاتلين الأجانب من بينهم المعارض التشادي “تيمان إدريمي”، وعدد من مقاتلي المعارضة المسلحة لدول الجوار، والذين يشاركون جميعهم، في إهدار الأموال الليبية، وإلحاق الخسائر باقتصاد البلاد المترنح.

التعليقات