ايوان ليبيا

الجمعة , 21 سبتمبر 2018
مقاتلات بريطانية وفرنسية فوق بحر الشمال بسبب مخاوف من طائرات روسيةتنزانيا: غرق أكثر من 200 شخص في حادث عبارة ببحيرة فيكتوريا«ابنك بيهرب من المدرسة؟».. اعرفي الأسباب والحلإيطاليا تنشر فرق عسكرية على الحدود مع ليبياحارق مطار طرابلس يرد على البعثة الأممية بعد مطالبتها له بوقف إطلاق النارأنباء عن سقوط ضحايا في إطلاق نار بولاية ماريلاند الأمريكيةأبناء قبيلة الغفران القطرية من جنيف: "نظام الدوحة" ارتكب انتهاكات صارخة لحقوق الأطفال والنساءطرد رونالدو.. بين شبح الغياب عن موقعة مانشستر وغرائب فيلكس بريشأرقام دوري الأبطال.. خليفة رونالدو يدخل التاريخ والسيتي يجلب العار للإنجليزسقوط 24 بين قتيل وجريح خلال اشتباكات طرابلسالغرياني يتهم الأمم المتحدة بالانحيازحسني بي يتحدث عن سعر الصرف في السوق الموازياجتماع لجنة مراقبة وقف إطلاق النار مع السفراء الاجانب في طرابلساعادة فتح ملف جريمة براك الشاطئسقوط قذائف على «البريقة لتسويق النفط»قرقاش: يجب أن تكون دول الخليج طرفا في محادثات مقترحة لإبرام معاهدة مع إيرانبالدماء والسيوف.. ملايين الشيعة يحيون ذكرى عاشوراء بالعراقروسيا: على إسرائيل تقديم مزيد من المعلومات عن إسقاط طائرة قرب سورياأطباء مستشفى ابن سينا بسرت يدخلون اعتصامًا مفتوحًا3 وجبات «سناك» قدميها لأولادك وقت المذاكرة

تعرف على ابرز الارهابيين المشاركين مع ميليشيا ابراهيم جضران فى الهجوم على الهلال النفطى

- كتب   -  
تعرف على ابرز الارهابيين المشاركين مع ميليشيا ابراهيم جضران فى الهجوم على الهلال النفطى
تعرف على ابرز الارهابيين المشاركين مع ميليشيا ابراهيم جضران فى الهجوم على الهلال النفطى

 

ايوان ليبيا - وكالات :

لا تتوقف الحقائق الخفية وراء الهجوم الذي يقوده إبراهيم الجضران على الهلال النفطي عن التكشف، وأهمها الوجه الإرهابي للهجوم.

حيث كشفت مصادر أن القيادي الداعشي “المهدي سالم دنقو” والذي يكنى “أبو البركات”، هو أحد المشاركين في القوة التي هاجمت الموانئ والحقول النفطية، ضمن المجموعات التي حالفت الجضران في تحركه.

فـ”أبو البركات” هو أحد المخططين والمشرفين على “مذبحة الأقباط“، التي حدثت في سرت عام 2015، وذلك بعد أن عمل في الموصل مع قائد التنظيم الإرهابي “أبوبكر البغدادي” فيما سمي بالمحكمة الشرعية.

“المهدي” الذي ولد عام 1981، ينحدر من مدينة سرت، وبعد دحر التنظيم من مدينته، هرب إلى الصحراء ليشكل ما يعرف بـ”الجحفل الصحراوي”، والذي يتألف من 3 كتائب، يضم مجموعة من المتطرفين الهاربين من سرت.

ليس “دنقو” وحده من يشارك في الهجوم الإرهابي الذي استهدف ثروة الدولة الليبية، بل عدد من المقاتلين الأجانب من بينهم المعارض التشادي “تيمان إدريمي”، وعدد من مقاتلي المعارضة المسلحة لدول الجوار، والذين يشاركون جميعهم، في إهدار الأموال الليبية، وإلحاق الخسائر باقتصاد البلاد المترنح.

التعليقات