ايوان ليبيا

الأحد , 17 فبراير 2019
بالفيديو - بيونتك يواصل الإبداع ويقود ميلان لفوز هام على أتالانتا العنيدبالفيديو - ميسي يقود برشلونة لفوز عصيب على "بلد ماسيب"قبل موقعة ليفربول وبايرن.. لم يخرج فريق ألماني سالما من أنفيلد منذ 1981بيكيه: سنعاني إن لعبنا بهذا المستوى أمام ليونمن وارسو إلى ميونيخ: أمة تُسَاقُ إلى حتفها ... بقلم / محمد الامينسيالة : حكومة الوفاق تتابع حادث خطف التونسيين وتعمل على تأمين سلامتهمجو بايدن: سأتخذ قرارا قريبا بشأن الترشح لانتخابات الرئاسة الأمريكيةقبل اللقاء المرتقب بينهما...المستشار النمساوي يشيد بنجاح سياسة ترامب الخارجيةماكرون وبوتين يناقشان الوضع في سوريا في اتصال هاتفيميركل تلتقي إيفانكا ترامب على هامش مؤتمر ميونيخ للأمن6 زوارق دورية من فرنسا الى خفر السواحل الليبيعشية 17 فبراير.. الطريق قد تكون باتت اكثر وضوحا نحو وضع كارثي..الإعلام الصيني: مباحثات التجارة مع الولايات المتحدة تحقق تقدما مهمالافروف‭:‬ ‬روسيا مستعدة للتفاوض لتمديد معاهدة القوى النووية المتوسطةزعيم كوريا الشمالية يزور فيتنام قبل قمة مع ترامببنس يرفض دعوة ميركل للعمل مع روسيا.. ويدعو للاعتراف بجوايدو رئيسا لفنزويلاتفاصيل الاجتماع العسكري في سبهاوصول سفينتي بضائع وسيارات الى ميناء بنغازيتزويد خفر السواحل الليبي بـ6 زوارق فرنسية مجهزةالجنائية الدولية مصرة على ملاحقة هؤلاء

شبح الجضران.. وخزانات النفط المحترق.. هدية العيد المعتادة لليبيين..

- كتب   -  
شبح الجضران.. وخزانات النفط المحترق.. هدية العيد المعتادة لليبيين..
شبح الجضران.. وخزانات النفط المحترق.. هدية العيد المعتادة لليبيين..

 

محمد الامين يكتب :

شبح الجضران.. وخزانات النفط المحترق.. هدية العيد المعتادة لليبيين..


مع آخر ساعات شهر الصيام، يطلّ الجضران بعد طول غياب كي يصنع الحدث مجدّدا بمنطقة الهلال النفطي، وينفذ فصلا جديدا من الآكشن المليشياوي في موانئ ليبيا..

ما جرى وما يجري إلى حدّ الآن في المنطقة الملتهبة يكشف بوضوح أن صراع الأجندات يدور حول محور أساسي هو نسف كل حالة استقرار يمكن أن تجعل الليبيين يأملون في رسم طريق حقيقي وآمن نحو المستقبل.. المقصود بالطبع هو زراعة المزيد من الأشواك في طريق الاستحقاق الانتخابي، كي يتحول إلى أمر غير ممكن أو مستحيل من الأصل، عبر اختلاق واقع فوضى واقتتال ثم انقسام ميداني وسياسي وحرب إعلامية وانتكاس كامل لمسار الخروج من الأزمة..

قلت منذ مدة أن تحركات الأجسام منتهية الصلاحية في ليبيا أو ما يُصطلحُ عليه بـ"الفُرقاء" لا تنبئ بنوايا حسنة إزاء خطة السلام، وتصرفاتها على الأرض هي تصرفات أطراف تعتزم البقاء وتُزمع مزيد التمترس والتحصن خلف مقومات قوتها واستمرارها من سلاح وقدرة على صناعة الفوضى..

خروج الجضران يُترجَمُ في الشرق بعملية ترسيم حدودية جديدة استغلّت انشغال حفتر بحرب درنه استباقا لأية عمليات توسيع نفوذ يخطط لها.. أما في العاصمة، وعلى الرغم من إعلان السراج أنه خارج عن الشرعية وإنكاره أية صلة به، فإنه يكشف أن الطليان أشدّ عنادا من أن يستسلموا إلى اتفاق غير موقع ألقى به جارهم الفرنسي فوق طاولة الصراع مستغلاّ ارتباكهم ودقة أوضاعهم السياسية الداخلية..

خروج الجضران وأياّ كانت شعاراته أو مفرداته المرتبكة وغير المدروسة، يعكس إصرارا على مزيد الذهاب بليبيا نحو الفوضى والتقسيم على أساس الموارد بدفع جهوي وإقليمي هذه المرة.. ولن ينتهي هذا الأمر قبل أن تُدوّن المكاسبُ وتُرسمَ الخارطة الجيوسياسية على خلاف خصوصيات ليبيا وتكوينها وتركيبة شعبها.

وحيث أن ظاهرة الجضران قد أُرِيدَ لها أن تظهر من جديد، بإرادات نافذة ومؤثرة، فإنني اعتقد من موقع المتابع أن مجرد سقوط قتلى أو إحراق الموانئ أو تهجير السكان لن يؤدي إلى نهايتها، فالأمر يتعدى إرادات الأفراد والجماعات والفعاليات البسيطة وردود الأفعال الساذجة المرتجلة والسريعة التي اعتمدها الليبيون على مدى أعوام الأزمة..

الأمر يحتاج حراكا مؤسساتيا مصممّا على مقاس التهديد وبحجم الخطر.. مؤسسات انتقالية من طرف واحد تنطلق من مقاربة الوطن الواحد والشعب الواحد وتتصدى للإحراق والإفساد في الأرض بهذا الشكل البدائي بالاعتماد على قوة سياسية وميدانية فعالة.. على الشعب الليبي أن يواجه جنون هؤلاء الذين يجرونه إلى مربع القتال كلما لاحَ له بصيص أمل.. الشعب الليبي مطالبٌ اليوم بأن يدخل على الخط بصفته طرفا مستضعفاً وليس اداةً أو جسما عديم التأثير.. عليه أن يغادر موقع الضحية ويسترد المبادرة من أيدي المرتعشين والجبناء والخونة ووكلاء الخارج..

وللحديث بقية.

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات