ايوان ليبيا

الثلاثاء , 19 يونيو 2018
"خارجية" تركيا: جنودنا يتقدمون صوب قنديل في شمال العراقالخارجية الإثيوبية: زعيم متمردي جنوب السودان يلتقي سلفا كيرمقتل جنديين في تفجيرات بجنوب شرق تركياالرئيس اللبناني يؤكد رفض قرار نقل السفارة الأمريكية في إسرائيل إلى القدسساعات طرح الاحمال اليوم الثلاثاء 19 يونيو 2018حالة الطقس و درجات الحرارة فى ليبيا اليوم الثلاثاء 19 يونيو 2018ننشر نص تصريحات المسمارى حول تحرير درنة و الهجوم الارهابى على الهلال النفطىحزب جماعة الاخوان يجدد انحيازه للعمالة للاجنبى و يطالب بتدخل دولي لحماية الهلال النفطيأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الثلاثاء 19 يونيو 2018سادس أيام المونديال.. الظهور الأول للسنغال بذكريات 2002جولوفين المتوهج.. أخطر أسلحة الدب الروسي أمام الفراعنةهاري كين رجل مباراة إنجلترا وتونسالأرقام تؤكد تفوق إنجلترا.. وتألق دفاع نسور قرطاجبلجيكا تضرب بنما بثلاثية نظيفة بالمونديالنجوم بلجيكا يظهرون للعالم «العين الحمراء».. والأرقام تنصف «بنما»إنجلترا تخطف الفوز من نسور قرطاج بالمونديالالولايات المتحدة تدين هجوم جضران الارهابى على منطقة الهلال النفطىإسرائيل تتهم وزيرا سابقا بالتجسس لصالح إيرانالإمارات: التحالف حريص على المدنيين.. والطريق السياسي مفتوح أمام الحوثيينمدرب روسيا: مصر أمهر من السعودية.. وغير قلقين من صلاح

بشائر في شهر البِشارات.. أن تقول للمحسن قد أحسنتَ فهذا من تمام الإيجابية ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
بشائر في شهر البِشارات.. أن تقول للمحسن قد أحسنتَ فهذا من تمام الإيجابية ... بقلم / محمد الامين
بشائر في شهر البِشارات.. أن تقول للمحسن قد أحسنتَ فهذا من تمام الإيجابية ... بقلم / محمد الامين

 

بشائر في شهر البِشارات.. أن تقول للمحسن قد أحسنتَ فهذا من تمام الإيجابية ... بقلم / محمد الامين

1- في ذكرى إجلاء القواعد الأجنبية عن بلدنا، لا يسعنا إلا ان نستحضر أمجاد أبناء هذا الوطن الذين لم يبخلوا عليه بقطرة دم ولا عرق.. بذلوا الغالي النفيس وأعلَوْا قيمة المواطنة والتضحية، وأسسوا لهذا الشعب صرحا تاريخيا من الكرامة والشموخ يستلهم منه روح البذل ورفض المهانة والإباء..


إجلاء القواعد الأجنبية تراثٌ من الكفاح والكرامة تركه لنا شبابٌ في ربيع العمر لم يخافوا أو يترددوا، ولم يساوموا في قضايا الوطن وسيادته.. المشهد اليوم اكثر من مناقض لما كان عليه أيام الإجلاء، لكن شروط تجدّده متوافرة، وأوّلها بشائر المصالحات والتقارب الذي يقف عليه كثير من أبناء ليبيا المخلصين.. لا شك ان هذه البوادر ستزيد من تقارب الليبيين، وستعزز المودة بينهم وتدفن العداوات وتضرب موعدا مع الكرامة الوطنية من جديد.. في يوم نسأل الله أن يكون قريبا ولا يكون بعيدا..

2- لا يمكن لمنصف إلاّ أن يحّيي مسار إصلاح الأوضاع الشاذة الذي يجري ولو باحتشام.. أتحدث عن قرار الإفراج عن بعض رجال الدولة الليبية بعد أعوام من الاعتقال والمصابرة في زنازين ظالمة وبتُهم باطلة وملفات خاوية إلا من حقد أعمى وكراهية وجورٍ.. تصحيح الوضع الذي ما زلنا ننتظر أن يشمل المزيد من رجالات ليبيا يمثل رسالة إيجابية تحمل الكثير من النوايا الحسنة بإمكانية تعافي مجتمعنا خصوصا في هذه الأيام المباركة.. وتبشر أبناء ليبيا بأن مجتمعنا لم يعقم عن إنتاج الحلول وإنجاب العزائم التي قد تجعل الإنقاذ واقعاً ملموسا.. وأن يتولى شباب قيادة مسارات جريئة من هذا النوع، فهذا من قبيل الإشارات المشرقة بإمكانية حلحلة إشكالية كبيرة هي إشكالية السلاح غير النظامي، واستيعاب الدولة للمجموعات الحاملة للسلاح خارج إطار المؤسسات.. ملف كبير ينتظر معالجات جريئة من الليبيين.. ولأننا لا ننتظر الكثير من النخبة السياسية، فإن مضاعفة الضغوط عليها بواسطة مبادرات فئوية ومجتمعية يعتبر من أهم أسباب كسب معركة استعادة الدولة وجسر الهوة بين أبناء الوطن الواحد..

التعليقات