ايوان ليبيا

الأحد , 21 أكتوبر 2018
مقتل 30 من مسلحي طالبان في غارة جوية شمالي أفغانستاننتنياهو: سأتفاوض مع الأردن لتمديد استئجار أرض حدودية بمقتضى معاهدة 1994 للسلام14 قتيلا بينهم مدنيون في أعمال عنف بكشميرالجبير: ولي العهد السعودي لم يكن يعلم بحادث خاشقجي.. وسيتم محاسبة المسئولينتفاصيل اليوم الأخير للقذافيالبحرية في طرابلس تستلم زورق إيطاليلقاء سلامة مع وفد هيئة الدستورإعادة فتح سفارة مالطا في ليبيااجتماع عقيلة صالح مع أعيان العبيداتتعليمات السراج لـ«المالية» لتذليل الصعوبات المالية للمؤسسة العسكريةمحلل سكاي: بوجبا لا يركز ولا يقوم بعمله ويكلف فريقه بقلة انضباطهتقرير: بيريز دعا لوبيتيجي لاجتماع عاجل بعد سقوط ريال مدريد أمام ليفانتيتقرير: هل يخلف جوتي المدرب لوبيتيجي في ريال مدريد؟تقرير – كونتي يقترب من تدريب ريال مدريد.. "7 أيام مهلة أخيرة"مقتل 55 شخصا فى اشتباكات بشمال غرب نيجيرياموسكو تتهم واشنطن بالابتزاز فى معاهدة الصواريخالعاهل الأردني: تم إعلام إسرائيل اليوم بالقرار الأردني بإنهاء العمل بملحقي "الباقورة والغمر" من اتفاقية السلام17 قتيلا على الأقل في حادث قطار بتايوانمنع وقوف السيارات في هذه الشوارعالكبير يبحث الصعوبات التي تواجه المصارف

وثيقة أمريكية مسربة تكشف حقيقية إجلاء القواعد الأمريكية والبريطانية عن ليبيا

- كتب   -  
وثيقة أمريكية مسربة تكشف حقيقية إجلاء القواعد الأمريكية والبريطانية عن ليبيا
وثيقة أمريكية مسربة تكشف حقيقية إجلاء القواعد الأمريكية والبريطانية عن ليبيا

 

 

ايوان ليبيا - وكالات :

كشفت وثيقة مفرج عنها من قبل المخابرات المركزية الامريكية، بتاريخ 3 أغسطس 2005م، عن قبول الحكومة الامريكية الانسحاب من قاعدة ويليس الجوية بطرابلس بعد لقاء جمع مجلس قيادة ثورة الفاتح وممثلين عن الولايات المتحدة الامريكية بتاريخ 11 ديسمبر 1969م.

وبينت الوثيقة أن المفاوضات الرسمية بين مجلس قيادة الثورة الجديد والأمريكان بدأت بتاريخ 15 ديسمبر 1969م.

وأكدت الوثيقة إجبار الامريكان من قبل القيادة الليبية على سحب قواتهم وقواعدهم من ليبيا خلال 100 يوم، كما أُجبرت بريطانيا على إجلاء قواعدها، مبينة أن المملكة المتحدة قد عقدت أول جلسة تفاوض بشأن إخلاء قواعدها، طالب فيها الليبيون بانسحابها على وجه السرعة، حيث اتفق وفد المملكة المتحدة بالإجماع على أنه يجب أن يقدم إطاراً وتاريخًا محددًا للانسحاب في الاجتماع الثاني يوم 13 ديسمبر.

وأشارت الوثيقة، إلى رفض القيادة الليبية للمهلة التي طلبها الأمريكان للرحيل والمتمثلة في مدة زمنية من ستة إلى تسعة أشهر.

 

وأضافت الوثيقة، أن هناك عناصر في وزارة الدفاع الامريكية كانت تؤيد تمديد المهلة لأطول فترة ممكنة، لعدة أسباب، منها إمكانية استئناف التدريب الجوي، والخوف من دعوة الليبيين لعناصر معادية لإدارة القاعدة، والاعتقاد بأن التعجيل بالانسحاب سيشجع مجلس قيادة ثورة الفاتح لاتخاذ إجراءات مستعجلة تضر بالولايات المتحدة على نحو خطير، ومصالح النفط.

وعبر الامريكان عن اعتقادهم أن الليبيين لن يسمحوا بأي تدريب مستقبلي وأن الاتفاق الأمريكي على الإجلاء بشكل عادل، بما في ذلك تحديد موعد للانسحاب، سوف يفيد مصالح الولايات المتحدة النفطية في ليبيا، في الوقت الذي يحاول فيه إما إقصاء الولايات المتحدة أو ستكون المفاوضات ذات نتائج عكسية.

وأوضحوا إن إخلاء جميع القوات الأجنبية هي أول أهداف السياسة العامة للحكم الوطني الليبي، وهو رهان يعكس رغبات معظم الليبيين الناشطين سياسياً.

وأشارت الوثيقة إلى سعي مجلس قيادة الثورة في اجتماع القمة العربية الذي يعقد في 20 ديسمبر 1969م، إلى اعلان موعد محدد لإجلاء القوات والقواعد البريطانية والامريكية، مؤكدة ان مصلحة ليبيا في إنتاج النفط الخاضع لسيطرة أجنبية هي في المقام الأول مالية وليست سياسية.

كما أكدت أنه طالما أن العلاقات السياسية الليبية الأمريكية مقبولة، فإن ليبيا أقل عرضة لمضايقة المنتجين الأمريكيين، مشيرة إلى حصول ليبيا على 1.3 مليار دولار من عائدات النفط في عام 1969م.

 

التعليقات