ايوان ليبيا

الأربعاء , 23 يناير 2019
حارس أرسنال يرحل إلى ريدينج على سبيل الإعارةإيمري يرفض التعليق على ضم لاعب برشلونة "نرغب في إبرام صفقة أو 2"مغامرة جديدة.. رسميا - بالوتيلي ينضم إلى مارسيلياسولاري: لم نفقد الأمل في العثور على سالا.. و تقنية الفيديو تربكنافضيحة جديدة للدبلوماسية الليبية فى الخارجوصول أول طائرة شحن الى بنغازي قادمة من تركيا‎دفعة جديدة من المتدربين للقوات البحرية التابعة للجيش“الشاهد” : الأزمة الليبية أثرت على الاقتصاد التونسيالاتحاد الأوروبي يستعد لوضع حد لمهمة صوفيااقتطاع مبلغ مالي من منح الطلبة بالخارج مخالف للقانونتسجيل العمالة الوافدة بمراكز الشرطة ومصلحة الجوازاتالكذبة القطرية تنفضح.. الدوحة تحمي الرميحي بـ"الحصانة الدبلوماسية"روسيا: لا نرى أي إجراءات ملموسة تشير إلى انسحاب أمريكا من سوريااليمن: الاتفاق على شروط تبادل الأسرى مع الحوثيين خلال أيامدعوات التطبيع مع الكيان الصهيوني تخرج إلى العلن.. أو موسم حصاد ما زرعه برنارد ليفي في ليبيا.. كم لدينا من ابراهيم هيبه يا تُـــــرى؟؟تحطم مقاتلة لسلاح الجو الباكستاني.. ومقتل الطيارأزمة جديدة في قطر بعد التعاقد مع شركة علاقات عامة فرنسية لتحسين صورة الدوحةوزير الخارجية القطري يعقد لقاء سريا في روما للتغطية على خسائر بلاده من المقاطعة العربيةمستشار أمير قطر ينفذ "مهمة مشبوهة" في لندنقصف مواقع للإرهابيين في درنة

خطرها على حكومة الوحدة،، بين الموجود والمنشود ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
خطرها على حكومة الوحدة،، بين الموجود والمنشود ... بقلم / محمد الامين
خطرها على حكومة الوحدة،، بين الموجود والمنشود ... بقلم / محمد الامين

 

خطرها على حكومة الوحدة،، بين الموجود والمنشود ... بقلم / محمد الامين

تشكيل حكومة وحدة وطنية أو ما تسمى بحكومة الكفاءات بما يعنيه من تفاوض ومساومات ومناورات وأطماع ومحاصصات يستغرق زمنا طويلا في أحوال السلم والاستقرار، فما بالك لو كان في بلد تعمه الفوضى وتسيطر عليه أجواء التنافس والاختصام وانخفاض منسوب الثقة، فحينئذ قد لا يستغرق الأمر اقل من ضعف الوقت أن لم تكن أضعافا مضاعفة..

هذه الحكومة تعتبر شيطانا أخر من شياطين التفاصيل ضمن فهم وتأويل إعلان باريس في باب ما يسمى بإلغاء وتوحيد المؤسسات.. وهي نظريا ستكون الجسم المكلف بالإشراف على تنظيم الاستحقاق الانتخابي بما يسبقه من مراحل تنظيمية ولوجستية..

وبصرف النظر عمّا سيخسره الليبيون من وقت حتى يرى الجسم الحكومي النور، ويستلم مهامه، ودون الخوض في احتمالات سوداوية تشاؤمية حول مآلات ونتائج عدم التوصل إلى تشكيل هذه الحكومة بحلول الموعد المقرر للاستحقاق -رغم كونه الاحتمال الأرجح- فإنه يفترض في "حكومة كفاءات" مكلفة بمهمة مصيرية من هذا القبيل أن تكون حيادية وتكنوقراطية وبمنأى عن التجاذبات والمحاصصة.. هذا نظريا، لكن الواقع يشير إلى حرب ومناكفة لن تنتهي حول المواقع وصراع مرير تسعى كل "مؤسسة" من هذه المؤسسات المتهالكة والمنتهية الشرعية إلى تكريس سيطرتها وهيمنتها..

في بلدان تحترم نفسها وشعوبها، يتعهد أعضاء الحكومات الانتقالية والحكومات المكلفة بتنظيم الانتخابات او الاستفتاءات بعدم الترشح، وبمنع أقاربهم وأفراد أسرهم من الترشح.. ويبذلون قصارى الجهد لطمأنة المواطن على شفافية ونزاهة الاستحقاق..

هذا على سبيل المقارنة والتذكير.. وللحديث بقية..

التعليقات