ايوان ليبيا

الأثنين , 20 أغسطس 2018
أمير مكة: "التهجم على المملكة لن يعرقل خدمة الحجيج"أنقرة ترفع حظر السفر المفروض على الصحفية الألمانية ميسالي تولو المعتقلة منذ عامإصابة 7 أشخاص بجروح خطيرة بينهم 5 أطفال في حريق قرب باريسالمملكة السعودية تعرض أول فيلم وثائقي عن تاريخ كسوة الكعبة المشرفة| فيديوالريال يفوز على خيتافى بثنائية في الدوري الإسبانيالعراق.. تحالف "كتلة برلمانية" تمهيدا لتشكيل الحكومةالمصرف الليبي الخارجي يندد بتسريب مسودة ديوان المحاسبة لم تتم مناقشتها مع إدارة المصرفوزير الداخلية الإيطالي يهدد بإعادة المهاجرين العالقين إلى ليبياإستمرار الدولار بالارتفاع امام الدينار بالسوق الموازي اليومهيئة المسح الأمريكية: زلزال بقوة 7.2 درجة يضرب شمال شرقي لومبوك الإندونيسيةأمطار غزيرة على مكة عشية الوقوف بعرفة| فيديورئيس الاتحاد الألماني: كان يجب أن أحمي أوزيلبدأ نزيف النقاط مبكرا.. مانشستر يونايتد يسقط أمام برايتون في البريميرليجالشاعر الليبي سراج الدين الورفلي يفوز بالمركز الأول لجائزة محمد عفيفى مطر الشعرية لعام2018القاء القبض على قيادي بمجلس شورى مجاهدى درنة الإرهابيزيني سفرة الطعام بسلطة الكرنباستعدي للعيد ونظفي مطبخك.. حيل بسيطة ووصفات طبيعية تساعدك«نشاط زائد.. مش شقاوة عيال» ٤ مظاهر تفرق لك بينهمانوري المالكي يعلن قرب تشكيل الكتلة الأكبر في البرلمان العراقي"باب الرزق" لا يغلقه "الطوفان" فى ميانمار

خطرها على حكومة الوحدة،، بين الموجود والمنشود ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
خطرها على حكومة الوحدة،، بين الموجود والمنشود ... بقلم / محمد الامين
خطرها على حكومة الوحدة،، بين الموجود والمنشود ... بقلم / محمد الامين

 

خطرها على حكومة الوحدة،، بين الموجود والمنشود ... بقلم / محمد الامين

تشكيل حكومة وحدة وطنية أو ما تسمى بحكومة الكفاءات بما يعنيه من تفاوض ومساومات ومناورات وأطماع ومحاصصات يستغرق زمنا طويلا في أحوال السلم والاستقرار، فما بالك لو كان في بلد تعمه الفوضى وتسيطر عليه أجواء التنافس والاختصام وانخفاض منسوب الثقة، فحينئذ قد لا يستغرق الأمر اقل من ضعف الوقت أن لم تكن أضعافا مضاعفة..

هذه الحكومة تعتبر شيطانا أخر من شياطين التفاصيل ضمن فهم وتأويل إعلان باريس في باب ما يسمى بإلغاء وتوحيد المؤسسات.. وهي نظريا ستكون الجسم المكلف بالإشراف على تنظيم الاستحقاق الانتخابي بما يسبقه من مراحل تنظيمية ولوجستية..

وبصرف النظر عمّا سيخسره الليبيون من وقت حتى يرى الجسم الحكومي النور، ويستلم مهامه، ودون الخوض في احتمالات سوداوية تشاؤمية حول مآلات ونتائج عدم التوصل إلى تشكيل هذه الحكومة بحلول الموعد المقرر للاستحقاق -رغم كونه الاحتمال الأرجح- فإنه يفترض في "حكومة كفاءات" مكلفة بمهمة مصيرية من هذا القبيل أن تكون حيادية وتكنوقراطية وبمنأى عن التجاذبات والمحاصصة.. هذا نظريا، لكن الواقع يشير إلى حرب ومناكفة لن تنتهي حول المواقع وصراع مرير تسعى كل "مؤسسة" من هذه المؤسسات المتهالكة والمنتهية الشرعية إلى تكريس سيطرتها وهيمنتها..

في بلدان تحترم نفسها وشعوبها، يتعهد أعضاء الحكومات الانتقالية والحكومات المكلفة بتنظيم الانتخابات او الاستفتاءات بعدم الترشح، وبمنع أقاربهم وأفراد أسرهم من الترشح.. ويبذلون قصارى الجهد لطمأنة المواطن على شفافية ونزاهة الاستحقاق..

هذا على سبيل المقارنة والتذكير.. وللحديث بقية..

التعليقات