ايوان ليبيا

الخميس , 24 يناير 2019
تعزيز أسطول الخطوط الليبية بطائرة الشحن A300حالة الطقس اليوم الخميسبادي : الإخوان كانوا معنا فى فجر ليبيا"سي إن إن": البنتاجون يرسل قوات إضافية لسوريابرلمان اليونان يجري تصويتا حول الاتفاق مع مقدونيا بشأن تعديل اسمهاتعيين سلطان ولاية باهانج تينجكو عبدالله ملكا لماليزيامحكمة بريطانية تكذب اثنين من مواطنيها بتعرضهما للتسمم في شرم الشيخ وتغرمهما 7500 إسترلينيتبادل المحتجزين بين طرابلس وترهونةعلامات وجود الماء في طرمبة البنزين و علاجهاأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الخميس 24 يناير 2019أمريكا والناتو والأمم المتحدة ارتكبوا جرائم حرب في ليبياصراع المصالح بين روما و باريس يصب في مصلحة الجيش الليبيما الذي يجعل من قضية موسى الصدر ملفاً لا يغلق؟بومبيو: ليس من حق مادورو طرد الدبلوماسيين الأمريكيين من كاراكاسشمال اليابان يتأهب لعاصفة شتوية جديدةترامب يؤجل خطاب حالة الاتحاد حتى انتهاء الإغلاق الحكوميالحكم بتجميد أصول ضد مختلس تركي لاموال ليبيةاصدار أرقام وطنيّة لأرملة القذافي وأبنائهاالمسماري: سلامة أنكر إنجازات الجيشقضايا فساد ضد وكيل «صحة الموقتة»

مقتل أحد أخطر عناصر مجاهدي درنة الارهابى خلال المواجهات مع الجيش في شيحا الغربية

- كتب   -  

 

 

ايوان ليبيا - وكالات :

استطاع الجيش الليبي قتل أحد أخطر العناصر الإرهابية لدى مجلس شوري مجاهدي درنة المنحل ويدعى عبد السلام صالح سليمان المنفي  وذلك خلال المواجهات التي دارت في منطقه شيحا الغربية.

 

وأكدت مصادر” إن العنصر الإرهابي عبد السلام صالح المنفي من مواليد 1990 ومن سكان  امبخ – حي السلام  ثم انتقل إلي منطقة ” شيحا الغربية.

وأكملت المصادر ،” إن ” المنفي ” عرف عنه بتكفيره للمؤسسة العسكرية والأجهزة الأمنية وشارك في معظم المعارك التي خاضتها المجموعات الإرهابية ضد القوات المسلحة الليبية ،وأصبح من ضمن السرية الأمنية ومسئول بشكل مباشر عن عمليات التصفية وأبرزها تصفية رجال جهاز الأمن الداخلي” .

وأضافت المصادر،” إن ” المنفي ” قاد عملية الهجوم التي نفذت علي البوابة الأمنية في محور الساحل غربي المدينة بتاريخ 18 مارس 2018″.

وأوضحت المصادر،” أن ” المنفي”   لديه شقيقه الأصغر يدعي ” محمد المنفي ” المكني أبي_نذير من مواليد 1994 وأحد المنتسبين لتنظيم أنصار الشريعة وقاتل في مدينه بنغازي وتم قتله في 8 أكتوبر 2014″ .

 

التعليقات