ايوان ليبيا

الخميس , 20 يونيو 2019
التفاف كرويف.. ٤٥ عاما من الاحتفاء بلمحة عبقرية عبرت عن جيل كاملماركو جيامباولو.. مشروع أليجري الجديد الذي يثق في أفكارهالسفير المصرى فى تنزانيا: 75% زيادة فى الصادرات المصرية لتنزانيا خلال 2018الخارجية الأمريكية: المبعوث الأمريكي الخاص بإيران يتوجه إلى الشرق الأوسطسفارة مصر في أنجولا تودع وزيرة الشباب والرياضة الأنجولية قبيل توجهها إلى القاهرةالرئيس الصيني يبدأ أول زيارة له إلى كوريا الشمالية.. اليومهيئة المسح الجيولوجي الأمريكية: زلزال بقوة 6.5 درجة يهز إندونيسيارئيس وزراء اليونان: تصرفات تركيا في شرق المتوسط "دليل على ضعفها وعزلتها"نشاط دبلوماسي موسع للزعيم الكردى مسعود بارزاني حول الشأن الإقليمى والعراقىمساعد وزير الخارجية يبحث التعاون الثنائي مع نائب وزير الخارجية الكوريرسميا – باق لعامين جديدين.. ماتا يجدد تعاقده مع مانشستر يونايتدسيتي الثري.. تقرير: فريق جوارديولا يعرض 95 مليون يورو للحصول على كوليبالييويفا يرفض استئناف باريس بشأن إيقاف نيماررسميا - ماركو جيامباولو مديرا فنيا لـ ميلانمطالب بتجميد الحسابات المصرفية للمؤسسة الليبية للاستثمارقيادي في ثوار طرابلس يهدد السراجادراج «الفلاكا - زومبي» ضمن المواد المخدرةمؤسسة النفط تتهم التكبالي بالتحريضتكلفة علاج الليبيين بمركز الحسين لأمراض السرطانحج أسر الشهداء والمصابين على حساب خزانة «الرئاسي»

"الإصلاحات المؤلمة" وتحالف الساسة ضد المواطن الليبي.. أنقذوا ليبيا من براثن مصاصي الدماء!!!

- كتب   -  
"الإصلاحات المؤلمة" وتحالف الساسة ضد المواطن الليبي.. أنقذوا ليبيا من براثن مصاصي الدماء!!!
"الإصلاحات المؤلمة" وتحالف الساسة ضد المواطن الليبي.. أنقذوا ليبيا من براثن مصاصي الدماء!!!

 

محمد الامين يكتب :

"الإصلاحات المؤلمة" وتحالف الساسة ضد المواطن الليبي.. أنقذوا ليبيا من براثن مصاصي الدماء!!!


لا أفهم سبباً لهذا الإصرار العجيب من حكومة السراج على المضي في ما يُسمى بالإصلاح الاقتصادي!! هل يفهم السراج دور حكومته خلال ما تبقى من عمر مدتها المثيرة للجدل؟ وهل يفهم هو وجماعة الرئاسي أن الفترة المتبقية في مهامهم إنما هي في الحقيقة تصريف للاعمال واستعداد للاستحقاقات التي ستمكّن الشعب من اختيار من يحكمه بنفسه، وكذلك من اختيار آليات حكمه وتوجهات بلده الكبرى في السياسة والاقتصاد والدفاع؟؟!! هل يفهمون هذا؟ وإن فهموه، فلماذا يريدون التصرف على خلاف المنطق والقانون والشفافية والمسئولية؟

لا يختلف إثنان في أن إقدام أية حكومة مؤقتة أو انتقالية في أواخر عهدها على الغوص في متاهات من قبيل الإصلاح الاقتصادي والإجراءات التقشفية والإصلاحات الاجتماعية والمالية "المؤلمة" هو في حدّ ذاته جهالة واستهانة بهذه المسائل الشائكة التي لا تكفي مدة ولاية واحدة كاملة ومكتملة لحسمها وتمريرها بل ودراستها من الأصل.. هذا جهل في الحد الأدنى.. لكنه اذا كان بمثل هذا الإصرار والغطرسة والبروباجندا والدوي الإعلامي والدبلوماسي.. وإذا تم في اطار اجتماعات مشبوهة مع دبلوماسيين يمثلون مصالح بلدانهم دون أدنى مراعاة لمصالح الشعب،، وفي حالة انفصال تام وقطيعة مع واقعه،، ودون اية استشارة وطنية مع اطراف الداخل ومكوناته،، إذا جرى هذا في مثل هذه الظروف وبمثل هذا الإيقاع المتسارع المتهور المنفلت، فإنه لا يمكنك أبدا التعاطي معه بحسن النية ولا بالسطحية او البراءة لما فيه من شبهات تآمر و"استفراد" ومسابقة للزمن.. وكأن الجماعة يعتقدون أو يريدون إيهامنا ان إصلاحات سعر الصرف ورفع الدعم عن الوقود والمواد الاستهلاكية والعبث بحجم مخصصات الأسرة الليبية من الصرف الأجنبي وغيرها قد تغير واقع الليبيين الى حال أفضل مع حلول موعد العاشر من ديسمبر؟؟!! طريقة تفكير ساذجة،، واستغفال للمواطن،، واحتقار له،، وعدم احترام لحقوقه ولذكائه،، والدافع الى هذه الأمور ليست سوى أن هؤلاء "مسئولين العازة " قد تورطوا في التزامات وصفقات وتفاهمات مع سادتهم في الخارج،، ومع مصاصي الدماء الدوليين ومؤسسات القتل الاقتصادي وفي طليعتها صندوق النقد الدولي والبنك العالمي وغيرهما من منظمات القتل المعروفة.. وبهذا تكون دائرة الدمار قد اكتملت فيتحول المستقبل الى كابوس بعد كارثة الماضي والحاضر.. هذا بيان للناس، فاتعظوا يا أولي الألباب.. بلدكم يضيع قد لا تجدوا لكم فيه موطأ قدم.

والله المستعان..

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات