ايوان ليبيا

الأربعاء , 20 مارس 2019
اندلاع حريق في طائرة بمطار مهر أباد بطهران على متنها 50 راكبًاإصابة عشرات الفلسطينيين في مواجهات مع الجيش الإسرائيلي بقطاع غزةسفير خادم الحرمين الشريفين لدى القاهرة يلتقي نظيره العراقي.. ويستقبل وفد الاتحاد العالمي للكشاف المسلمترامب يجدد هجومه على التحيز السياسي لوسائل التواصل الاجتماعيوزير شئون البريكست: مازال من الممكن إجراء تصويت ثالث على اتفاق "تيريزا ماي"سفير البحرين بمصر يقيم حفل استقبال للسفير العراقي الجديدالقبض على لبناني كندي بتهمة التجسس لإسرائيلأمريكا تفرض عقوبات على شركة تعدين حكومية في فنزويلاتأمين المعالم السياحية بطرابلستحذير أميركي من داعشمسودة للعقد الاجتماعي الليبي500 ألف دولار لدعم مديرية أمن طرابلسالشروع في استلام ملفات المرشحين لانتخابات بلدية سبهااستبعاد شاكيري من قائمة سويسرا بسبب الإصابةسانشيز: أثق في قدراتي.. وأرغب في جلب بطولة لجماهير يونايتدميرور: أرسنال لن يُفعل خيار شراء دينيس سواريزإبراهيموفيتش يشرح كيف تسبب فيرجسون في تراجع يونايتدانطلاق الملتقى "السعودي – البريطاني" لتكنولوجيا الطاقة المتجددة وتحلية المياه بالرياض غداالخارجية الفلسطينية تندد بإعلان نتنياهو بناء 840 وحدة استيطانية جديدة في الضفة الغربيةالعدل الأوروبية تسعى لتحديد قواعد تسفير طالبي اللجوء داخل الاتحاد

فى ذكرى العاشر من رمضان .. "البترول والعروبة" سلاحان دمرا أسطورة إسرائيل في معركة العبور

- كتب   -  

حرب أكتوبر "العاشر من رمضان"

تهل علينا اليوم ذكرى انتصار العاشر من رمضان، والذي وافق السادس من أكتوبر عام 1973، ولم تكن هذه الحرب مجرد حرب عابرة في تاريخ العسكرية العربية و المصرية المليئة بالبطولات، بل كانت حدثا فريدا من نوعه أثار العالم أجمع، وجعله يعيد ترتيب حساباته في الأمور العسكرية والاقتصادية والسياسية.

رمضان شهر الانتصارات
على مر التاريخ الإسلامي كان شهر رمضان توقيتا لأعظم الانتصارات في التاريخ، ففي شهر رمضان كانت غزوة بدر الكبرى عام 2هجرية، وفتح النبي صلى الله عليه وسلم مكة في رمضان من العام الثامن من الهجرة، كما أن تصدي مصر لغزو المغول على العالم كان في معركة عين جالوت في رمضان عام 658هجرية، وأخيرا كان انتصار أكتوبر عام 1973 في رمضان 1393هجرية.

عنصر المفاجأة
في وقت لم يتوقعه العدو، ولا يتوقعه أعتى الخبراء العسكريين في الساعة الثانية ظهرا من يوم السادس من أكتوبر 1973، نفذت أكثر من 200 طائرة حربية مصرية ضربة جوية على الأهداف الإسرائيلية بالضفة الشرقية لقناة السويس، مما أربك حسابات العدو.

فمثل عنصر المفاجأة سببا كبيرا في الانتصار، حيث أن الإستراتيجيات العسكرية تبدأ المعارك فيها مع أول ضوء من النهار أو آخر ضوء من الليل، ولا تبدأ في ساعات الظهر أبدا، كما أنه لم يتوقع أحد أن يحارب المسلمون في الصيام، أضف إلى ذلك أن يوم السادس من أكتوبر كان عيد الغفران في دولة الاحتلال الإسرائيلي.

سلاح البترول
لم تقف الدول العربية مكتوفة الأيدي تجاه الحرب التي تخوضها مصر وسوريا تجاه دولة الاحتلال، بل إن الدول العربية المصدرة للنفط اتخذت قرارا شجاعا منعت فيه تصدير النفط للدول الداعمة لإسرائيل، وكانت المملكة العربية السعودية بقيادة الملك فيصل رحمه الله هي التي قادت عملية المقاطعة، مما سبب وقوف الكثير من الدول الغربية ضد دعم الولايات المتحدة لدولة الاحتلال الإسرائيلي.

الدعم العربي لمصر وسوريا
الدعم العربي لمصر وسوريا لم يقف عند قطع إمدادات البترول عن الدول الغربية، بل شمل أيضا المشاركة العسكرية في الحرب فأرسلت العراق والجزائر والمغرب والكويت والسودان والأردن عددا كبيرا من الألوية والكتائب المختلفة، للمشاركة في الحرب، مما أكسب مصر وسوريا روحا معنوية عالية أثناء الحرب.

حرب أكتوبر ودروس لا تنتهي
جاءت حرب أكتوبر 1973 كأول حرب تقليدية تقوم بين جيشين، وذلك منذ الحرب العالمية الثانية، مما أكسبها زخما كبيرا جعلها أول حرب يجرب فيها عدد كبير من الأسلحة الجديدة، حيث استخدمت مصر أسلحة أغلبها سوفيتية، فيما كانت الولايات المتحدة تقدم دعما لا محدودا لقوات دولة الاحتلال الإسرائيلي.

كما أن العالم أدرك أن أسطورة الجيش الإسرائيلي الذي لا يُقهر هى مجرد كلمات لا أكثر، وظهرت قوة الجيوش العربية والتضامن العربي، الذي أعطى نفسا طويلا للجيوش على الجبهة.

لم تكن الحرب هى الهدف في الأساس بل إن الحرب فتحت مجالا للمفاوضات والضغط على دولة الاحتلال من أجل الانسحاب من الأراضي العربية التي احتلتها في 5يونيو 1967، وهذا ما فعله الرئيس السادات من ضغوطات دولية لاستعادة الأراضي العربية المحتلة.

التعليقات