ايوان ليبيا

الثلاثاء , 21 أغسطس 2018
في مقام التضحية..قفوا مع ليبيا وانسوا خلافاتكم...أكثر من مليون شخص في مخيمات المهجرين بسبب الفيضانات في الهندمايكروسوفت: إحباط محاولة روسية للتسلل لمواقع جماعات محافظةمقتل 10 واستمرار فقدان آخرين جراء فيضانات جنوب إيطاليارئيس الوزراء اليوناني يعلن أن بلاده تستعيد زمام أمورها بعد "صفقة الإنقاذ"حالة الطقس و درجات الحرارة فى ليبيا اليوم الثلاثاء 21 اغسطس 2018شركات توريد المواشي تتهم مركزي طرابلس بالتسبب في عدم توفير الأضاحيمجلس النواب يهنئ الليبيين والعالم الإسلامي بمناسبة عيد الأضحىإعصار قوي يهدد جنوبي اليابان.. وتحذير من انهيارات طينيةهجوم صاروخي على الحي الدبلوماسي في كابولطالبان تطلق سراح 160 مدنيا وتبقي على 20 رهينة على الأقلإيران تستأنف إمداد العراق بالكهرباءماذا قدم صلاح ورونالدو ومودريتش للترشح لجائزة الأفضل في أوروبا؟بعد فشل صفقة عموري.. النصر يضم نجم فناربخشةهل يهز «ماني» عرش صلاح في ليفربول؟السعودية: أكثر من 37.2 مليون حاج أدوا الركن الخامس في الإسلامإصابة 3 أشخاص في إطلاق نار بمحطة كينجزبري بلندنوزير الداخلية الإيطالي: لن نعيد المهاجرين لليبيا إذا أعاد الاتحاد الأوروبي توزيعهم14 قتيلا في عملية مشتركة للشرطة والجيش في ريو دي جانيروتركيا تشكو أمريكا أمام منظمة التجارة العالمية بسبب رسوم المعادن

المحكمة الإسرائيلية العليا تؤيد استخدام القوة الفتّاكة ضد متظاهري غزة

- كتب   -  
مواجهات قطاع غزة "رويترز"

أصدرت المحكمة الإسرائيلية العليا الخميس قرارا أيّدت فيه استخدام الجيش القوة الفتاكة ضد المتظاهرين الفلسطينيين على الحدود بين قطاع غزة والدولة العبرية.

وفي حكمها الواقع في 41 صفحة والصادر بإجماع قضاتها الثلاثة، رفضت المحكمة التماسا تقدّمت به في أبريل منظمات حقوقية إسرائيلية وفلسطينية وتطالب فيه بإجبار الجيش على التوقف عن إطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين الفلسطينيين على الحدود بين قطاع غزة وإسرائيل.

وقالت رئيسة المحكمة إستير حيوت، إن المحكمة أيدت موقف الحكومة القائل "إن المحتجين على الحدود بين إسرائيل وغزة ليسوا متظاهرين سلميين بل هم أطراف في "نزاع مسلح" بين الدولة العبرية وحركة حماس التي تسيطر على القطاع".

وتصاعد التوتر بين إسرائيل وقطاع غزة منذ 30 مارس عندما بدأ الفلسطينيون بتنظيم "مسيرات العودة" لتأكيد حق اللاجئين بالعودة إلى أراضيهم وبيوتهم التي هجروا منها عام 1948 لدى قيام دولة إسرائيل.

والاحتجاجات التي قتل فيها حتى الآن 121 فلسطينيا برصاص القوات الإسرائيلية، بلغت ذروتها في 14 مايو تزامناً مع نقل السفارة الأميركية إلى القدس والذكرى السبعين للنكبة وتهجير أكثر من 760 ألف فلسطيني في حرب 1948.

وتبرر إسرائيل قتل الفلسطينيين بالقول إنها تدافع عن حدودها خشية تسلل جماعي وتتهم حركة حماس التي خاضت معها ثلاث حروب منذ عام 2008 بالسعي إلى استخدام الاحتجاجات، غطاء لتنفيذ هجمات.

وخاضت إسرائيل وحماس ثلاثة حروب منذ 2008. ومنذ 2014 يطبق وقف هش لإطلاق النار على جانبي السياج الفاصل بين الدولة العبرية والقطاع.


التعليقات