ايوان ليبيا

الخميس , 24 يناير 2019
بومبيو: ليس من حق مادورو طرد الدبلوماسيين الأمريكيين من كاراكاسشمال اليابان يتأهب لعاصفة شتوية جديدةترامب يؤجل خطاب حالة الاتحاد حتى انتهاء الإغلاق الحكوميالحكم بتجميد أصول ضد مختلس تركي لاموال ليبيةاصدار أرقام وطنيّة لأرملة القذافي وأبنائهاالمسماري: سلامة أنكر إنجازات الجيشقضايا فساد ضد وكيل «صحة الموقتة»شلوف: حفتر في الجنوب تمهيدا لدخول طرابلسوقفة احتجاجية للمطالبة بإبعاد الإخوان عن مؤسسات الدولةفتح الطريق الرابط بين طرابلس وترهونةبالفيديو – أزمة لسان جيرمان قبل مواجهة يونايتد؟ نيمار يخرج باكيا بسبب الإصابةأمير مرتضى: نحترم تركي آل الشيخ الذي دعم الزمالك كثيرا.. لكنه منافسنابرشلونة يحتاج معجزة لم تحدث في كأس ملك إسبانيا منذ 53 عامامواعيد مباريات الخميس 24 - 1 - 2019.. صدامات عنيفة في الدوري المصريوزير الخارجية الألماني يطالب بالشفافية في الكشف عن مدى الصواريخ النووية الروسيةسفير روسيا بالقاهرة: علاقاتنا مع مصر في ذروتها.. ووالداي يعتبرانها بلدهما الثانيالسفير الروسي: السياحة الروسية لمصر في تزايد.. وندرس تدشين رحلات شارتر بين مدن روسية ومصريةبيلوسي تمنع ترامب من إلقاء خطاب حالة الاتحاد في مجلس النواب حتى ينتهي الإغلاق الحكوميمادورو يعلن قطع العلاقات مع الولايات المتحدة ويمنح بعثتها الدبلوماسية 72 ساعة لمغادرة البلادمباشر كأس الملك - إشبيلية (1) برشلونة (0) بابلووو سارابيا يسجل

الجبهة الشعبية توجه خطابا للمبعوث الاممى بعد اختطاف ميليشيا الردع لعدد من قادتها فى طرابلس

- كتب   -  
الجبهة الشعبية توجه خطابا للمبعوث الاممى بعد اختطاف ميليشيا الردع لعدد من قادتها فى طرابلس
الجبهة الشعبية توجه خطابا للمبعوث الاممى بعد اختطاف ميليشيا الردع لعدد من قادتها فى طرابلس

 

ايوان ليبيا - وكالات :

طالبت الجبهة الشعبية لتحرير ليبيا، كل من منظمة الأمم المتحدة، والمجتمع الدولي بتحمل مسؤوليتها لإطلاق سراح رفاقهم من أسرى المصالحة الوطنية التي ألقت قوة الردع الخاصة القبض عليهم مؤخرا بالتنسيق مع (الكتيبة 301 وكذلك الكتيبة 12 مشاة).

 

وأكدت الجبهة في خطاب وجهته إلى المبعوث الأممي لدى ليبيا غسان سلامة، أن معاقبة أي طرف يخل بالتزاماته أصبح ضرورة ملحة لضمان الحوار السياسي سبيل وحيد للخروج من الأزمة التي تعيشها ليبيا منذ 7 سنوات، مشيرة إلى أن أنصار النظام الجماهيري الذين تعرضوا لأبشع أنواع التعذيب، والقتل على الهوية، والسجن تحت سطوة مليشيات مسلحة لا يردعها قانون سماوي ولا أخلاقي وهجروا من ديارهم بغير حق طيلة السنوات السبعة المنصرمة لكنهم أمام ما تمر به ليبيا من أزمات عضوا على جراحهم، ومدوا أيديهم لكافة الأطراف السياسية والاجتماعية الليبية، ومع هيئة الأمم المتحدة، والمجتمع الدولي من أجل الحوار، ونبذ العنف بكافة أنواعه، وقدموا المبادرات، وانخرطوا في حوار جاد رغم صعوبته نظرا لما تعرض له هذا الجزء الهام من الشعب الليبي من جرائم يندى لها جبين الإنسانية.

وأضاف البيان، أنه وعلى الرغم من أن أنظام النظام الجماهيري آثروا الحوار على القتال، والحوار داخل الوطن لا خارجه، تم ومن قاعة الحوار الغدر بهم واقتيادهم إلى سجون المليشيات، وإلباسهم ملابس المجرمين، وفي غياب الحجة والبرهان وتعرضوا لأبشع أنواع التعذيب لإجبارهم على اعترافات كاذبة لتسويقها للرأي العام الذي عجزوا على أن يقدموا له الأمن والأمان في ظل ظروف اقتصادية قاسية، مؤكدا أن هذا السلوك الإجرامي يقوض أي جهد لحوار قادم، ويسحب الثقة تماما من الأطراف التي ارتكبت هذه الجريمة والتي ترى في نفسها أنها شريك في حلحلة الأزمة الليبية سلميا.

وكانت قوة الردع الخاصة، قد أعلنت في وقت سابق من صباح الاثنين الماضي، القبض على مجموعة تابعة للجبهة الشعبية لتحرير ليبيا.

 

التعليقات