ايوان ليبيا

الثلاثاء , 21 أغسطس 2018
في مقام التضحية..قفوا مع ليبيا وانسوا خلافاتكم...أكثر من مليون شخص في مخيمات المهجرين بسبب الفيضانات في الهندمايكروسوفت: إحباط محاولة روسية للتسلل لمواقع جماعات محافظةمقتل 10 واستمرار فقدان آخرين جراء فيضانات جنوب إيطاليارئيس الوزراء اليوناني يعلن أن بلاده تستعيد زمام أمورها بعد "صفقة الإنقاذ"حالة الطقس و درجات الحرارة فى ليبيا اليوم الثلاثاء 21 اغسطس 2018شركات توريد المواشي تتهم مركزي طرابلس بالتسبب في عدم توفير الأضاحيمجلس النواب يهنئ الليبيين والعالم الإسلامي بمناسبة عيد الأضحىإعصار قوي يهدد جنوبي اليابان.. وتحذير من انهيارات طينيةهجوم صاروخي على الحي الدبلوماسي في كابولطالبان تطلق سراح 160 مدنيا وتبقي على 20 رهينة على الأقلإيران تستأنف إمداد العراق بالكهرباءماذا قدم صلاح ورونالدو ومودريتش للترشح لجائزة الأفضل في أوروبا؟بعد فشل صفقة عموري.. النصر يضم نجم فناربخشةهل يهز «ماني» عرش صلاح في ليفربول؟السعودية: أكثر من 37.2 مليون حاج أدوا الركن الخامس في الإسلامإصابة 3 أشخاص في إطلاق نار بمحطة كينجزبري بلندنوزير الداخلية الإيطالي: لن نعيد المهاجرين لليبيا إذا أعاد الاتحاد الأوروبي توزيعهم14 قتيلا في عملية مشتركة للشرطة والجيش في ريو دي جانيروتركيا تشكو أمريكا أمام منظمة التجارة العالمية بسبب رسوم المعادن

كاتالونيا تؤجل أداء اليمين الدستورية للحكومة الإقليمية الجديدة

- كتب   -  
الرئيس الكاتالوني الجديد

أعلن الرئيس الكاتالوني الجديد الأربعاء تأجيل أداء اليمين الدستورية لحكومته بعد أن رفضت مدريد تسمية أربعة وزراء لوجودهم إما في السجن أو المنفى بسبب المحاولة الانفصالية الأخيرة.

واستنكر كيم تورا الذي تولى منصبه الأسبوع الماضي في بيان "الحصار الذي تمارسه الحكومة الإسبانية" ضد حكومته، معلنا أنه طلب من فريقه "دراسة الإجراءات القانونية التي يمكن اتخاذها" لحل هذه المأزق.

ورفضت الحكومة المركزية في إسبانيا التي فرضت حكما مباشرا على كاتالونيا في أكتوبر الماضي بعد إعلان الاستقلال الفاشل، تصديق مرسوم تشكيل الحكومة الذي وقعه تورا السبت.

وتحدى تورا مدريد بتسمية أربعة وزراء كانوا أعضاء في حكومة الرئيس المخلوع كارليس بوتشيمون، اثنان منهما لا يزالان في السجن وآخران في المنفى في بلجيكا.

واعتبرت مدريد هذا المرسوم "استفزازيا" ورفضت نشره في الجريدة الرسمية لتتمكن الحكومة من بدء مهماتها، ما يؤدي تلقائيا إلى رفع الوصاية التي فرضتها الحكومة المركزية على كاتالونيا تطبيقا للمادة 155 من الدستور.

وأمام رئيس الوزراء المحافظ ماريانو راخوي عشرة أيام لنشر مرسوم الحكومة الكاتالونية الجديدة، لكن لا توجد ضمانات بأنه سيفعل ذلك بالرغم من أن تورا قال في بيانه إن هذا "إلزامي".

وأدى هذا التجاذب إلى إطالة الأزمة السياسية في الإقليم الشمالي الشرقي من إسبانيا الغني بالموارد والذي يعاني من فراغ حكومي منذ سبعة اشهر.

وما زالت الحكومة الإسبانية تفرض وصايتها على هذه المنطقة منذ 27 أكتوبر 2017 إثر إعلان سلطات كاتالونيا حينها استقلالا بقي حبرا على ورق.


التعليقات