ايوان ليبيا

الأربعاء , 26 سبتمبر 2018
واشنطن تعتقل عميلا حاول تجنيد موظفين في البنتاجون لصالح بكينفي عيد ميلاده الخمسين.. ويل سميث يقفز بالحبال في أخدود جراند كانيونمنظمة العفو الدولية تحذر قطر: ملاعب المونديال "دمرت حياة" المئاتتكليف حسين محمد حسين برئاسة مجلس إدارة المؤسسة الليبية للاستثمارمطار طبرق الدولي يستأنف رحلاتهالتحقيق في مصدر الأسلحة بطرابلس«اللواء السابع» : تواصلنا مع «حفتر» والنظام السابقشروط ميثاق الصلح بين «طرابلس» و«ترهونة»محاولة اغتيال عميد بلدية درنةتفاصيل قتل الصحفيين التونسيينسفير الصين بالقاهرة يشيد بعلاقات بلاده مع مصر ويثمن زيارة الرئيس السيسي إلى بكينبولتون: النظام الإيراني ضخ مليارات الدولارات لدعم الإرهاب.. والضغط سيشتد في نوفمبر المقبلالسعودية وألمانيا تتفقان على فتح صفحة جديدة بعد خلاف دبلوماسيالبحرين: القبض على 15 شخصا تمولهم إيرانفالفيردي يدافع عن ميسي ورونالدوإنتر ميلان يصعق فيورنتينا بالدوري الإيطاليإبراموفيتش يطلب 3 مليارات إسترليني لبيع تشيلسيالملك عبد الله: يجب أن يتكاتف العالم لحل مشكلة اللاجئينبولتون محذرا رجال الدين الإيرانيين: ستكون هناك عواقب وخيمةروحاني: الإدارة الأمريكية عازمة على أن تجعل كل المؤسسات الدولية بدون جدوي

ترامب يشير إلى احتمال إرجاء القمة مع الزعيم الكوري الشمالي في سنغافورة

- كتب   -  
ترامب

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الثلاثاء، أن القمة المرتقبة التي من المقرر أن تجمعه بالزعيم الكوري الشمالي، كيم جونغ أون، في 12 يونيو، في سنغافورة، قد تؤجل، لكنه أبدى اعتقاده أن كيم "جدي" في نيته التخلي عن السلاح النووي.

وقال ترامب في مستهل محادثاته مع الرئيس الكوري الجنوبي، مون جاي ان، في البيت الأبيض "قد لا تعقد القمة في 12 يونيو" مضيفًا "إذا لم تنعقد القمة في 12 يونيو، فقد تحصل في وقت لاحق" مشيرا إلى "بعض الشروط" دون تفصيل.

وأضاف وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، في تصريحات صحفية "نريد أن نتأكد أننا متفقون بشأن محتوى ما ستتم مناقشته" مضيفا "نحن لا زلنا نعمل على أساس 12 يونيو" و"سنفعل ما بوسعنا حتى يكون هذا اللقاء ناجحا" مؤكدا أنه "متفائل" إزاء ذلك.

من جانبه، أبدى الرئيس الكوري الجنوبي، تفاؤله، وقال، إنه مقتنع بأن القمة المقبلة "ستتكلل بالنجاح"، وأن ترامب سيكون اللاعب المركزي ضمن "منعطف تاريخي" حول شبه الجزيرة.

لكن الرئيس الأمريكي، لاحظ أن لهجة كوريا الشمالية تغيرت بعد قمة ثانية عقدها زعيمها مع الرئيس الصيني، شي جينبينغ، متسائلاً عن الدور الذي اضطلع به الأخير.

وقال "كان ثمة فرق حين غادر كيم جونغ اون، الصين، للمرة الثانية. كان هناك موقف مختلف بعد هذا الاجتماع، وقد فوجئت بعض الشيء".

وأضاف "الأمور تغيرت بعد هذا اللقاء، ولا يمكنني أن أقول أن هذا الأمر جعلني سعيدًا".

كذلك، أوضح ترامب، أن قمة جديدة قد لا تعقد بين الكوريتين، بعدما التقى زعيما البلدين على الحدود الشهر الفائت.

ويشوب غموض مصير القمة التاريخية المقررة بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية في 12 يونيو، في سنغافورة، بعدما هددت بيونغ يانغ أخيرا بإلغائها، إذا حاولت واشنطن إجبارها على التخلي عن سلاحها النووي من جانب واحد.

ويعول ترامب على رئيس كوريا الجنوبية، لمساعدته في التعرف على نوايا كيم جونغ أون، في شكل واضح.

وكان ترامب وافق على لقاء كيم في سنغافورة في 12 يونيو، لكن شكوكا جديدة تهمين على احتمال انعقاد هذه القمة الأمريكية الكورية الشمالية الأولى من نوعها.

وكوريا الجنوبية القلقة حيال تجارب الأسلحة التي يجريها الشمال، وتحذيرات ترامب من حرب وشيكة، لعبت دورا محوريا في اقناع الجانبين بالجلوس إلى طاولة المحادثات.

وأوفد مون مستشاره الخاص للأمن القومي إلى البيت الأبيض في مارس، حاملا عرضا بإجراء محادثات، وأنباء عن أن كوريا الشمالية قد تكون مستعدة للتخلي عن أسلحتها النووية، ما يعد تطورا غير مسبوق.

وبيونغ يانج على وشك امتلاك التكنولوجيا النووية، والصاروخية، التي تسمح لها بضرب أراضي الولايات المتحدة القارية بسلاح نووي، وهي قدرات ترفضها واشنطن بالكامل.

ومذاك، حصلت سلسلة من الاجتماعات التاريخية بين الكوريتين، وزيارتان لمايك بومبيو إلى بيونغ يانغ، الأولى بصفته مدير الاستخبارات المركزية (سي آي ايه) والثانية بصفته وزيرًا للخارجية، كما تم إطلاق سراح ثلاثة مواطنين أمريكيين كانوا محتجزين في كوريا الشمالية.


أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات