ايوان ليبيا

الأربعاء , 26 سبتمبر 2018
واشنطن تعتقل عميلا حاول تجنيد موظفين في البنتاجون لصالح بكينفي عيد ميلاده الخمسين.. ويل سميث يقفز بالحبال في أخدود جراند كانيونمنظمة العفو الدولية تحذر قطر: ملاعب المونديال "دمرت حياة" المئاتتكليف حسين محمد حسين برئاسة مجلس إدارة المؤسسة الليبية للاستثمارمطار طبرق الدولي يستأنف رحلاتهالتحقيق في مصدر الأسلحة بطرابلس«اللواء السابع» : تواصلنا مع «حفتر» والنظام السابقشروط ميثاق الصلح بين «طرابلس» و«ترهونة»محاولة اغتيال عميد بلدية درنةتفاصيل قتل الصحفيين التونسيينسفير الصين بالقاهرة يشيد بعلاقات بلاده مع مصر ويثمن زيارة الرئيس السيسي إلى بكينبولتون: النظام الإيراني ضخ مليارات الدولارات لدعم الإرهاب.. والضغط سيشتد في نوفمبر المقبلالسعودية وألمانيا تتفقان على فتح صفحة جديدة بعد خلاف دبلوماسيالبحرين: القبض على 15 شخصا تمولهم إيرانفالفيردي يدافع عن ميسي ورونالدوإنتر ميلان يصعق فيورنتينا بالدوري الإيطاليإبراموفيتش يطلب 3 مليارات إسترليني لبيع تشيلسيالملك عبد الله: يجب أن يتكاتف العالم لحل مشكلة اللاجئينبولتون محذرا رجال الدين الإيرانيين: ستكون هناك عواقب وخيمةروحاني: الإدارة الأمريكية عازمة على أن تجعل كل المؤسسات الدولية بدون جدوي

ميليشيا مسلحة تقتحم مقر الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد و تسطوا على ملفاتها و اجهزتها

- كتب   -  
ميليشيا مسلحة تقتحم مقر الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد و تسطوا على ملفاتها و اجهزتها
ميليشيا مسلحة تقتحم مقر الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد و تسطوا على ملفاتها و اجهزتها

 


ايوان ليبيا - وكالات :

أعربت الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد عن ادانتها بشدة للافعال الاجرمية المرتكبة من الميليشيا الخارجة عن القانون بقيادة من وصفته بـ”منتحل الصفة”، نعمان الشيخ، و”الزمرة المجرمة” التي تتبعه، والتي قامت بالسطو على مقر الهيئة وسرقت ملفات فساد واجهزة الكترونية مكتبية وبعض ممتلكات الموظفين.

وأكدت الهيئة في بيان تلها، عدم تراجعها في مسيرتها في مكافحة الفساد والمفسدين بغض النظر عن العراقيل التي تواجهها من التهديد والوعيد.

وحثت الهيئة مكتب النائب العام ووزارة الداخلية بحكومة الوفاق الوطني، وكافة الجهات الأمنية التابعة لها، باتخاذ كل ما يلزم لمحاسبة “هؤلاء المجرمين”. وفق البيان

وسلط البيان الضوء على قيام ميليشيا مسلحة، صباح يوم الإثنين، متكونة من ثلاثة سيارات نوع تويوتا هايلوكس، وعلى متنها عشرة أفراد مسلحين بأسلحة كلاشنكوف، برئاسة محمد خليل الكحيلي “المنتحل صفة مدير الشؤون الإدارية والمالية بالهيئة”، وعبادي محمد خليل، بأوامر من نعمان محمود الشيخ “المنتحل صفة رئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد”، بحسب ما جاء في كتاب مدير مكتب شؤون الرئاسة في مجلس النواب بتاريخ 9/11/2017م، تحت الرقم 1831/2017، بالإضافة إلى  فتوى الإدارة العامة للقانون المؤرخة في 23/11/2017م، تحت الرقم 198/13/1، والموجهة الى رئيس المجلس الاعلى للقضاء، اقتحمت مقر الهيئة بمنطقة تاجوراء.

وأكد البيان قيام المليشيا بسرقة مستندات رسمية خاصة بعمل الهيئة وملفات فساد، بالإضافة الى سرقة شاشات مسطحة وست طابعات مركزية وتسع اجهزة حاسوب مكتبية وجهازي ماسح ضوئي متقدمة خاصة بالأرشفة الإلكترونية، كما قامت بسرقة بعض ممتلكات موظفي الهيئة، من اجهزة هواتف نقالة واجهزة حاسوب محمولة، ومبالغ نقدية.

 

التعليقات