ايوان ليبيا

السبت , 23 يونيو 2018
كأس العالم.. روسيا ترد على اتهامات تعاطي المنشطاتكأس العالم.. فيروس يضرب منتخب السويد ويتسبب في استبعاد 3 لاعبينتاسع أيام المونديال.. إنجاز نيمار وأحمد موسى يدخل التاريخمبعوثون لترامب يناقشون مع نتنياهو فرص السلامميركل: يجب أن تصبح سوريا أكثر أمنا قبل عودة اللاجئينحريق كبير قرب محطة قطارات في لندنبعد أن بلغت شهرتها العالم.. والد طفلة غلاف التايم: ابنتي لم تنتزع من أمهااجتماع بين آمر غرفة عمليات الهلال النفطي و آمر حرس المنشآت النفطية لإعادة تشغيل المواقع الإنتاجيةكأس العالم.. صدمة للمنتخب السعودي قبل مواجهة مصركأس العالم.. أحمد موسى يكتب التاريخ واستحواذ نيجيريا أمام أيسلنداكأس العالم.. سويسرا تقلب الطاولة على صربياكأس العالم.. شاكيري رجل مواجهة سويسرا وصربياالدولار يتراجع امام الدينار في السوق الموازيالحرب النفطية الليبية الثانية.. النفط الممزوج بالدم بين المصالح والمخاوفبشق الأنفس.. البرازيل تتغلب على كوستاريكا وتقصيها رسميًا من المونديالفي المونديال.. التشكيل الرسمي لمواجهة نيجيريا وأيسلنداكأس العالم.. جريشة حكمًا لمواجهة إنجلترا وبنماأوروبا منقسمة على نفسها بسبب المهاجرينطرائف الزعماء ..ماكرون يحوّل "الإليزيه" لـ"ساحة رقص" .. ومودى يقود الهنود للاحتفال بـ"يوم اليوجا"انطلاق مهرجان موازين بالمغرب في ظل دعوات لمقاطعته

ارهابيو درنة يستغيثون..لقد فات الاوان ... بقلم / ميلاد عمر المزوغي

- كتب   -  
ارهابيو درنة يستغيثون..لقد فات الاوان ... بقلم / ميلاد عمر المزوغي
ارهابيو درنة يستغيثون..لقد فات الاوان ... بقلم / ميلاد عمر المزوغي

 

ارهابيو درنة يستغيثون..لقد فات الاوان ... بقلم / ميلاد عمر المزوغي

بعد تحرير افغانستان من الاستعمار السوفييتي على يد العرب الذين زجت بهم امريكا وأتباعها, انتهت مهمتهم مؤقتا,رجع البعض الى بلدانهم العربية خلسة ومنها ليبيا (حيث حطوا رحالهم في درنة وما جاورها)وآخرون تم تسليمهم,وفق اتفاقية تبادل المجرمين بين البلاد العربية!,فأعلنوا المراجعة وهادنوا النظام,ما لبثوا ان اخلفوا العهود والمواثيق التي قطعوها على انفسهم,وانتقلوا الى الجانب الاخر الذي جندهم,سقط النظام,واستطاع هؤلاء السيطرة على كامل الشرق الليبي مع وجود بؤر لهم في الغرب.

ولأنهم يدركون تماما ان لا وجود لدولة بدون جيش وقوى امنية,فقد سارعوا الى تصفية افراد الجيش والشرطة بطرق مختلفة,القنص,السيارات المفخخة,لم يراعوا حرمة دور العبادة والأماكن العامة وكذا الاشهر الحرم,يهللون ويكبرون عند الظفر بالضحية ومن ثم القضاء عليها ذبحا او بقطع الرأس,انها ثورة التكبير وفق منظّري التغيير.

بعد القضاء على الجماعات المسلحة المتسترة بالدين في بنغازي الذي استغرق وقتا طويلا وعددا لا باس به من الشهداء والجرحى,تبقّى لهم معقل اخير في درنة شرق الوطن والتي تضم عددا من الجماعات الإرهابية على رأسها مجلس شورى مجاهدي درنة، وكتائب شهداء أبو سليم وأنصار الشريعة وما يسمى بجيش الإسلام,وفي اواخر العام 2014 أعلنت بعض الجماعات الموجودة في درنة مبايعتها لتنظيم داعش الإرهابي,مُنح الارهابيون الوقت الكافي للخروج من المدينة لأجل تجنيبها الدمار,كانوا يلعبون على عامل الزمن عسى اخوانهم (مصراته وتركيا) يمدونهم بكافة انواع الاسلحة والأفراد المدربون,علّ اربابهم(بغرب الوطن)وخارجه(تركيا قطر) يحدثون امرا.

فرحوا قليلا بمرض المشير الذي يعتبرونه العدو اللدود,اعلنوا عن وفاته,اقاموا الاحتفالات, فرحتهم لم تدم طويلا,قرر العجوز ...,البدء الفعلي في تحرير درنه بعد ان فشلت كافة الوساطات,ايقن مجلس مجاهدي درنة ان لا مفر من المواجهة والمصير المحتوم اما قتلا او اسرا او تشردا,اعلنوا عن تغيير اسم التنظيم " قوة حماية درنة" كما فعل اخوانهم شورى بنغازي, لاستجلاب العطف المحلي والدولي,المؤكد ان هذه التكتيكات المشبوهة لا تنطلي على أحد,درنة آخر معاقل الارهاب في الشرق الليبي والخاصرة الرخوة للجيش وهي اشبه بالغوطة الشرقية في دمشق,وبتحريرها سيتم اجتثاث الارهاب من جذوره بالمنطقة الشرقية,ومن ثم ستعمد قيادة الجيش بالتحرك لتحرير العاصمة.

استغاثات الارهابيون في درنة جاءت اثر الانهيار الكامل لصفوف الجماعات الإرهابية جراء تلقيهم ضربات موجعة على يد الجيش وكان لها صداها لدى اخوانهم في غرب الوطن,مفتي الديار طالب اهالي المدينة بالثبات ومناصرة "الثوار" في حربهم ضد الطاغوت,رئيس مجلس الدولة المنتخب حديثا قال بأنه لا يعترف بالجيش في المنطقة الشرقية وانه جسم غير شرعي ولكنه يعترف بواقعية تواجده؟!,متغاضيا بان مجلسه أيضا غير شرعي وانه نتاج عملية فجر ليبيا التي بموجبها تم استيلاء الاخوان والمقاتلة على العاصمة وقد تسببت في تدمير المطار وبعض المرافق الحيوية الأخرى ومقتل وتشريد العديد من المناطق التي دنسوها,رئيس المجلس الرئاسي اكد بان استمرار الاقتتال في درنة يؤدي بالطبيعة الى التسبب في اضرار بالمدنيين! وكأنما المدينة تعيش حياة الرفاهية والازدهار.المؤكد ان الاستغاثات لن تجدي نفعا وان ارهابيي درنة سيكون لهم نفس مصير شورى بنغازي,ونقول لهم... لقد فاتكم القطار.

التعليقات