ايوان ليبيا

الثلاثاء , 17 يوليو 2018
رونالدو يتحدث عن طموحه مع يوفينتوس ومنافسة ميسي«لو عروسة وفرحك قرب».. اعملي المانيكير الفرنسي في البيت بسهولةبالنباتات والورود.. أضيفي البهجة وجددي ديكور منزلك في أقل من ساعة«بقايا القهوة ماتترميش».. تقضي على الدهون والروائح الكريهةوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي: الولايات المتحدة ستظل صديقة لنا رغم تصريحات ترامبقوات الأمن العراقي تفرض حظرا للتجوال في مدينة البصرةزعيم الديمقراطيين بالكونجرس الأمريكي: تصريحات ترامب أمام بوتين "خطيرة وضعيفة"رئيس مجلس النواب الأمريكي: على ترامب أن يدرك أن روسيا ليست حليفتنافزان ليبية إذا كنتم تتذكّرون... بقلم / محمد الامينقرار هام من لجنة العقوبات بمجلس الأمن بشأن السيدة صفية فركاش زوجة العقيد القذافيادانات حقوقية لاعتداءات الأمن على الطلاب فى طرابلس أثناء تظاهرهمشروط الترشح لانتخابات المجلس البلدي بني وليدبالتفاصيل.. إحاطة غسان سلامة فى أمام مجلس الأمن بشأن ليبيا5 وجوه خطفت الأضواء في مونديال روسيابوتين في قمته مع ترامب: روسيا لم تتدخل في الانتخابات الرئاسية الأمريكية.. وبيننا تعاون كبيربوتين: عملت بالمخابرات وأعلم جيدا كيف تصنع التقارير للحشد ضد روسيااقضي على خشونة الركبة واسمرارها بـ3 وصفات طبيعيةطريقة عمل ستروجانوف الدجاجضبط حقائب متفجرة و عبوات ناسفة فى مداهمات على اوكار الارهاب فى درنةأين الليبيون من قمة روما؟ ... بقلم / نوري الرزيقي

ثمانية وخمسون [58]شهيدا في غزّة وملحمة الصمود مستمرة.. حتى يدرك الخونة والمتآمرون حجم تواطؤهم عليك يا قُـــدس..

- كتب   -  
ثمانية وخمسون [58]شهيدا في غزّة وملحمة الصمود مستمرة.. حتى يدرك الخونة والمتآمرون حجم تواطؤهم عليك يا قُـــدس..
ثمانية وخمسون [58]شهيدا في غزّة وملحمة الصمود مستمرة.. حتى يدرك الخونة والمتآمرون حجم تواطؤهم عليك يا قُـــدس..

 

محمد الامين يكتب :

ثمانية وخمسون [58]شهيدا في غزّة وملحمة الصمود مستمرة.. حتى يدرك الخونة والمتآمرون حجم تواطؤهم عليك يا قُـــدس..


الرصاص الصهيوني يُسقِطُ ثمانية وخمسون مارقاً عن الإجماع الصهيوعرباني.. متمردين على شِرعة الخيانة ومواثيق الاستكانة والنذالة..

لن تستطيعوا أيها المستكبرون أن تدجّنوا الحجارة والمقلاع.. ولن تستطيعوا تعقيم أرحام الماجدات من حرائر غزة المحاصرة، والمطحونة والمذبوحة بتآمركم والنذالة التي تجري في عروقكم مجرى الدم..

تعلّموا الرجولة من نساء غزة، وتعلّموا الجلَد من أطفالها وصباياها ، وتعلّموا الكرامة من مبتوريها وهم يواجهون الرصاص فوق الكراسي المتحركة، وببقايا أطراف بترتها أيدي المحتل المتغطرس بتأييدكم المستكبر ببيانات "قلقكم" الخجولة ومناشداتكم للضحية بالتزام الهدوء، وللجلاّد بضبط النفس!!

أين هي دباّباتكم الصدئة وطائراتكم المسيّرة بأنظمة صهيون والمشحونة ببطاريات كراهية فلسطين واحتقار المقاومة والنقمة على القدس وشيطنة الأحرار والحرائر؟ وأين هي أسلحتكم التي لا تستعذب إلا صدور شعوبكم؟ وأين هي خططكم واستراتيجياتكم وتدريباتكم؟

دُمّر العراق وأنتم تخططون وتستنكرون.. ذُبحت ليبيا وأنتم تخططون وتشجبون.. وقُضي على سورية وأنتم تخططون وتدينون...

صمود شباب فلسطين أقام الحجّة عليكم وكشف عوراتكم، وسيلاحقكم الخزي مع كل شهيد يسقط وكل بيت يهدم وكل أسرة تُشردُ.. المجد للشهداء والعار والخزي لكم ولعساكركم الجبانة ولسلاحكم الصدئ النجس المعمّد بدماء الأبرياء في كل مكان.. خسئتم ولُعِنتُم أبد الدهر..

التعليقات