ايوان ليبيا

الأثنين , 25 مارس 2019
إيرادات رسوم بيع النقد الأجنبي 2019حقيقة إصدار لائحة بأسماء المشاركين في الملتقى الوطنيالبدء الفعلي في تنفيذ مشروع التعليم التفاعليالمشري يؤكد تواجد لقوات المعارضة السودانية والتشادية في ليبياالتوأمة بين المستشفيات الروسية والليبيةتعزيز التعاون الاقتصادي بين تونس وليبياتفاصيل اجتماع المجموعة الرباعية المعنية بليبيا في تونسرئيس مالي يعزل اثنين من الجنرالات بعد مذبحة عرقية وهجوم للمتشددينالكونجرس يتلقى "رسالة" من وزارة العدل بشأن تحقيق مولرالمدعي العام الأمريكي: لا مقاضاة لترامب في مسألة عرقلة سير العدالةالبيت الأبيض: تقرير مولر عن التدخل الروسي في الانتخابات يبرئ ترامبعن السيادة والطائرات والبارجة ... بقلم / مصطفى الفيتورىإستقرار امدادات المحروقات إلى مدن الجنوب الليبيقبائل ورفلة تبارك انتصارات الجيش لتطهير البلاد من جماعة الإخوان و الإرهابسياسات لا تُراعي الأولويات،، وساسةٌ يستغلّون موارد الدولة لحساباتهم الخاصة.. كرة القدم نموذجا..حزب الخضر الألماني يدعو إلى تحويل الاتحاد الأوروبي إلى "جمهورية أوروبية فيدرالية"مقتل 7 أشخاص في النيجر في هجمات لـ"بوكو حرام"وثائق سرية تكشف: "سفارات أردوغان" قواعد تجسس بذريعة "مكافحة الإرهاب"عريقات: إعلان رومانيا وهندوراس بشأن القدس "خطوة إضافية لتكريس لغة الغاب"فان دايك: رأيت الموت وكتبت وصيتي حين أصبت بانفجار الزائدة الدودية

عشيّة التهويد الحقيقي للقدس.. ربّ ضارّة نافعة ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
عشيّة التهويد الحقيقي للقدس.. ربّ ضارّة نافعة ... بقلم / محمد الامين
عشيّة التهويد الحقيقي للقدس.. ربّ ضارّة نافعة ... بقلم / محمد الامين

 

عشيّة التهويد الحقيقي للقدس.. ربّ ضارّة نافعة ... بقلم / محمد الامين

أوفى دونالد ترامب بوعده للأمريكيين واليهود وصهيون.. لكن ما بالُ الذين نُسبت إليهم القدس زورا وبهتانا كي يقدّموها على طبق التآمر والضعف والهوان؟.. أصحاب الحق في القدس –نظريا-، وهم العرب والمسلمون اليوم صنفان من الناس.. صنف يئس واستسلم للتيار واستكان وفقد الشعور والإحساس والمبالاة.. وصنف آخر، غير مبال ولا مستسلم، إنما هو متعاون تتكامل جهوده وتتحد ممارساته مع صهيون.. هذا الصنف "إيجابي جدّا" بخلاف الأول!!.. إنه يخدم صهيون ومشروع افتكاك القدس أكثر مما يخدم قومه وأهله وشعبه.. إنه ايجابي حدّ الإخلاص والانصهار.. فقد الحياء وماء الوجه وخرجت الأمور عن منطق السرية ولغة التواطؤ والتآمر إلى عناوين أخرى كالتعاون والصداقة والتقارب.. صار الأمر أكثر صراحة ووضوحا.. وارتفعت همّة هؤلاء الأوغاد إلى حدّ محاولة إقناع شعوبهم بل إرغامها على قبول صهيون وموالاتها والتطبيع معها، بالترغيب والترهيب..

بين الصنف الأول والصنف الثاني.. طائفة من الناس اقتضى منطق العصر الرديء ولغة الدبلوماسية الخشبية وضرورة تبييض وجوه العملاء والمخبرين والمطبّعين أن يُنعَتُوا بشتى نعوت التأثيم والتجريم.. وحتّمت ضرورات ضمان الهدوء والسلام والرخاء لصهيون أن يجري التضييق عليهم وإخراجهم من المِلَل كافة!! طائفة قليلة ممّن يرفضون الاستكانة.. والخضوع للمحتلّ.. هؤلاء الذين تعترف لهم كل الشعائر والقوانين والاديان والمواثيق بالحقّ في مقاومة العدوان والاحتلال، لكن على الورق ومنابر الخطابة فقط ليس إلا.... هذه الطائفة للأسف لم يجد لها عملاء هذه الحقبة المظلمة من الألفية غير مسميات الشيطنة.. تحول هؤلاء في عرفنا إلى إرهابيين وقتلة ومعتدين وهُم الذين يموت أبناؤهم ويُنحرون وتُهدّمُ بيوتهم كل يوم وكل ساعة.. والتقينا مع صهيون وعملائها في وصفهم بالإجرام والتغريد خارج سرب الاستسلام والتطبيع..

لا يعرف كثير من حكام هذه الأمة المذلولة الذليلة أن معظم شعوبهم على نفس عقيدة شباب فلسطين "الإجرامية الإرهابية"، وعلى عهد القدس والمدن السليبة "المعادية للسامية".. لا يعلم هؤلاء شيئا عن المقدّس.. ولا يفقهون في منطق الهوية والتعلق بالأرض إلا ما هو مدوّنٌ في موسوعة ترامب ونتانياهو، وفي قاعدة بيانات إيباك وسائر من تواطأ معهما من المستعربة والعربان..بوصلتهم اليوم ليست حرية فلسطين، بل طول وقِصَرُ تنورة "إيفانكا"..

سيكون من دواعي شرف القدس وفخارها أنها قد كُتِبتْ لها النجاة من حكم العرب المستعربة المتواطئة وأنقذها الله بحكم اليهودي الظالم من نذالة العربان ونفاقهم .. وأن صمودها وصبرها وهي تحت حكم عسكر صهيون وشواذها أكثر أجراً وثواباَ ومجدا من حكم المستبدين المتستأسدين على شعوبهم المتأرنبين أمام اليهود والأمريكيين..

لا عزاء لنا في هذا المقام المخزي الأليم إلا يقيننا في أن الله قد استخسر فينا القدس وأخواتها لأننا لا نستحقها فعزائمنا الخائرة وهممنا الواهنة أضعف وأوضع من أن تجرؤ حتى على مجرد التصريح برفض استباحتها،، لا بل حتى بالتحفّظ ،، وإعلان الحداد عليها.. يحتفظ المولى في سابق علمه ولا شكّ بخبر أجيال مقبلة ستعيد قدس الأقداس سيرتها الأولى.. أجيال أخرى بعقول ودماء وبصائر وعزائم تطهرها من رذائلنا وعوراتنا.. سيكونون من أحفاد أخيارنا.. ولن يكون من أصلاب الشرار المدنّسة بجينات التآمر والظلم والانقياد.. حسبنا الله ونِعم الوكيل. وكفى.

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات