ايوان ليبيا

الخميس , 24 يناير 2019
سفير روسيا بالقاهرة: علاقاتنا مع مصر في ذروتها.. ووالداي يعتبرانها بلدهما الثانيالسفير الروسي: السياحة الروسية لمصر في تزايد.. وندرس تدشين رحلات شارتر بين مدن روسية ومصريةبيلوسي تمنع ترامب من إلقاء خطاب حالة الاتحاد في مجلس النواب حتى ينتهي الإغلاق الحكوميمادورو يعلن قطع العلاقات مع الولايات المتحدة ويمنح بعثتها الدبلوماسية 72 ساعة لمغادرة البلادمباشر كأس الملك - إشبيلية (1) برشلونة (0) بابلووو سارابيا يسجل"إيجوايين أزرق".. رسميا - الأرجنتيني يجتمع بمدربه السابق في تشيلسيرسميا - رحل إيجوايين فانضم بياتيك.. ميلان يعلن تعاقده مع مهاجم جنوىبالفيديو - في مباراة محسومة من قبل.. سيتي يكرر انتصاره على بيرتون ويصعد لنهائي الرابطةكاتب عربى : لو كان الزعيم الراحل معمر القذافي حيا لم يكن نتنياهو ليستطيع دخول أي عاصمة إفريقيةروسيا: ينبغي لإسرائيل وقف ضرباتها الجوية "العشوائية" على سورياالاتحاد الأوروبي يوافق على مساعدات لتونس بقيمة 305 ملايين يورورئيس البرلمان في فنزويلا يعلن نفسه رئيسا مؤقتا للبلاد.. وترامب يعلن اعترافه بهحارس أرسنال يرحل إلى ريدينج على سبيل الإعارةإيمري يرفض التعليق على ضم لاعب برشلونة "نرغب في إبرام صفقة أو 2"مغامرة جديدة.. رسميا - بالوتيلي ينضم إلى مارسيلياسولاري: لم نفقد الأمل في العثور على سالا.. و تقنية الفيديو تربكنافضيحة جديدة للدبلوماسية الليبية فى الخارجوصول أول طائرة شحن الى بنغازي قادمة من تركيا‎دفعة جديدة من المتدربين للقوات البحرية التابعة للجيش“الشاهد” : الأزمة الليبية أثرت على الاقتصاد التونسي

قوة الردع وقانون "شرعنة النّهب" ..

- كتب   -  
قوة الردع وقانون "شرعنة النّهب" ..
قوة الردع وقانون "شرعنة النّهب" ..

 

محمد الامين يكتب :

قوة الردع وقانون "شرعنة النّهب" ..


يتوهم كثيرون أن التغيير الذي أدخله السراج على كتيبة رؤوف كارة أو "قوة الردع الخاصة" بتغيير المسمى إلى "جهاز الردع لمكافحة الجريمة والإرهاب" قد يؤدي إلى تغييرات تجعل مثل هذه الميليشيات "تتلاءم" أو "تنسجم" مع مفهوم الدولة أو طريقة اشتغالها.. لا تصدق ذلك.. فالحكاية مجرد تجميل ومحاولة بائسة للإيحاء الكاذب بأن هنالك نجاح في ترويض هذه الأجسام التي فعلت كل ما شاءت بأرزاق الليبيين ودمائهم وأعراضهم.. الحكاية –لو اطلعتَ على قرار السراج- مجرد تقنين بنكهة تكريم لهذه الميليشيا.. فبمقتضى القرار قد أصبح بإمكانها أن تمارس كل ما كانت تمارسه منذ أعوام، باسم القانون!!..

مكافأة قوة الردع اتخذت شكل توسيع عجيب للصلاحيات، فأصبح الأمر يتعلق بدولة داخل الدولة.. بصلاحيات خيالية فيها التجسس، وفيها المراقبة، وفيها التتبع، وفيها السيطرة على الحدود!! أما حكاية الذمة المالية المستقلة، فأهم ما فيها، وهو الأطرف، والأكثر مجلبة للاستغراب هو "الاستفادة من الأموال والعقارات والمنقولات المصادرة والمرتبطة بالجرائم، وضمّها إلى خزينة الجهاز!!" ؟؟؟ نعم.. الاستيلاء دون حسيب ولا رقيب.. يحدث هذا في دولة اللاقانون.. دولة المليشيات.. وهو ما اسميه هنا "باب توسيع فرص الإثراء أمام عناصر الجهاز"!! أو بالاحرى"الليبي أمامكم يا جماعة خذوا منه ما تشاءون واتركونا بسلام.. هذا القرار موقّع ومعتمد، افعلوا ما شئتم بعيدا عنا"!!

يعجز الإنسان عن إيجاد المسمى الحقيقي لمثل هذه الأشياء.. لكن الواضح أن "قوة كارة" قد تعاظمت وكثر عديدها إلى الحدّ الذي جعلها تبحث عن "أبواب رزق جديدة" يُخشى أن تثير انتقادات "الحاقدين" أمثالي، فجرى الاتفاق ودّيا على منحها فرصة "الضرب في أرض" ليبيا طولا وعرضا، واختراق آذان الليبيين وهواتفهم وحواسيبهم وضمائرهم وحدودهم ومنافذهم كافة "أخذاً بالأسباب" لمراكمة الغنائم الحلال، طبعا، ما دام كل شيء بالقانون!!

لن تكون هذه آخر التنازلات، فليست قوة الردع، أو الجهاز، حاليا، هي الشريك الوحيد في الترتيبات الأمنية وحماية الفرقاطه.. ولا بدّ من العدل في توزيع الامتيازات وأبواب الرزق للجماعة.. انتظروا قانونا آخر لكل شريك.. وقرار مكافأة لكل "عساكر برّ طرابلس" غير النظاميين، في الوقت الذي لا يجد فيه جنود ورجال شرطة وحرس نظاميون قائمون على أمن حقول النفط والغاز ثمن وجبة ساخنة أو حتى مرتب يقي أسرته شر الفاقة والعوز.. أما المواطن، فلا تحدّثني عنه، لأن كل شيء يُنتزع من فمه وبطنه ويديه وجيبه برضاه.. والله المستعان

التعليقات