ايوان ليبيا

الثلاثاء , 23 أكتوبر 2018
موعد رفع الدعم عن الوقودالشحومي: أسباب ارتفاع الدولار بالسوق السوداءقنص الإرهابي “الطشاني” في درنةأمطار هامة خلال الساعات القادمة في هذه المناطقمخبأ سرّي لتنظيم داعش جنوب شرق سرتعسكري الزنتان يعلن موقفه من توحيد المؤسسة العسكريةكونتي: انتخابات ديسمبر المقبل «أمل غير حكيم»الصين تؤكد حالتي إصابة جديدتين بحمى الخنازير الإفريقية وسط البلاد وإعدام 546 خنزيراماني جاهز لمواجهة رد ستار في دوري الأبطال"التحالف الدولي": ضربة جوية تستهدف داعش في مسجد بسورياانتهت - أرسنال (3) - (1) ليستر.. فوز جديد للمدفعجيةشاكيري: وصلت لقمة السعادة لنجاحي في تنفيذ تعليمات كلوببونوتشي: عودتي إلى يوفنتوس جعلتني أرفض مانشستر يونايتدبالفيديو – أرسنال يرسم لوحة رائعة ويخمد ثورة ليستر بثلاثيةسفينتان حربيتان أمريكيتان تعبران مضيق تايوانالإعصار ويلا يكتسب قوة كبيرة ويقترب من سواحل المكسيكبوتين يفرض عقوبات ضد أوكرانياالمطالبة بتعيين آمر منطقة عسكرية للجنوبمناقشة ملف إثبات الهوية الليبيةاحتجاز أعضاء نقطة الشرطة بمحكمة استئناف سبها

بريطانيا تعتذر لبلحاج.. "للعدالة وجوه أخرى"، فمن أحق بالاعتذار بلحاج أم الشعب الليبي؟

- كتب   -  
بريطانيا تعتذر لبلحاج.. "للعدالة وجوه أخرى"، فمن أحق بالاعتذار بلحاج أم الشعب الليبي؟
بريطانيا تعتذر لبلحاج.. "للعدالة وجوه أخرى"، فمن أحق بالاعتذار بلحاج أم الشعب الليبي؟

 


محمد الامين يكتب :

بريطانيا تعتذر لبلحاج.. "للعدالة وجوه أخرى"، فمن أحق بالاعتذار بلحاج أم الشعب الليبي؟ وهل الأمر اعتذار أم استرضاء؟

..اعتذرت بريطانيا للذين عذّبتهم وسلّمتهم.. فلماذا لا تعتذر لمن قتلتهم ودمّرت بلدهم!!

..بعد معركة قضائية متشعبة الفصول، قدمت الحكومة البريطانية اليوم اعتذارا علنيا لعبد الحكيم بينما حصلت قرينته على تعويض مالي. وبصرف النظر عن صواب تصرّف حكومة بريطانيا الذي يبدو في ظاهره انصياعا من حكومة منتخبة لحكم قضائي.. وبصرف النظر عن دوافعه التي لا يمكن أن تكون قضائية خالصة، بقدر ما تصبّ في سياق كامل يعكس أهواءها الدبلوماسية والسياسية، وخططها للهيمنة على المشهد السياسي الليبي.. بصرف النظر عن هذا، فإنني أعتقد أن على حكومة صاحبة الجلالة أن تفكر في الاعتذار إلى من لا بواكي لهم، ومن لا قدرة لهم ولا إمكانيات على خوض المعارك القضائية ولا قِبَلَ لهم بتكليف كبار المحامين لجني التعويضات بالملايين.. أعني بالذات المواطنين الليبيين الذين قُتلُوا تحت قصف "اليوروفايتر تايفون".. المواطنين الذين نُهِبت أموالهم وتمت قرصنتها وهي في عرض البحر؟

متى تعتذر بريطانيا إلى عموم الشعب الليبي الذي يعاني الأمرّين منذ أن "استكملت" قواتها مهامّها العدوانية والتدميرية في أرضه وسواحله وأجوائه؟

هذا جزءٌ من الكلام.. أما الجزء الأخر فهو ليس موجّهاً إلى بريطانيا وحكومتها بل إلى الليبيين داخل بلدي وخارجه.. إلى النخبة المثقفة والحقوقية وإلى أهالي ضحايا العدوان من مختلف الشرائح والفئات في كافة مدن ليبيا.. لماذا التقاعس عن المعركة القانونية؟ هل لعدم وعي؟ أم لعجز؟ أم لتفريط وإهمال؟ أم للشك في جدواها؟

إن الدول التي اعتدت على ليبيا، وما تزال تمارس صنوفا مختلفة من الاعتداء والتعدي، وتنهب وتتآمر وتفرّق.. هذه الدول لا بدّ أن تدفع الثمن القانوني ولو بعد حين.. لكن هذا لن يتسنّى دون جهد أو تعب وإحراج للبلدان المعتدية داخل أراضيها ومحافلها ومؤسساتها.. بعض الليبيين المقيمين في هذه البلدان استمرؤوا السياحة ورغد العيش والهدوء، وانشغلوا عن المعركة القانونية أو فقدوا الإيمان بعدالة القضية!!..

ينبغي أن نعلم أنه مهما كان في سياسات هذه الدول من ظلم وحيف وانحراف وعدوانية، فإن في محاكمها ومنظوماتها القضائية فرصة كبيرة للاقتصاص القانوني منها، واستعادة حقوق المظلومين أحياء وأمواتا، وحقوق ذويهم وأهاليهم.. فرص الملاحقة القضائية ضد المسئولين السابقين كذلك متاحة، فلماذا لا نستغلها.. لا ننسى أن قضية بلحاج كانت ضد جهاز الـ ام أي 6، أي ضد أحد أعتى أجهزة الاستخبارات في العالم، وضد حكومة قوية كان من بين أعضائها جاك سترو وتوني بلير وغيرهما..

هذا الأمر لا يُهدَى ولا يُمنَحُ بيسر أو سهولة بل يقتضي اجتهادا ومكابدة وأعواما من الصبر.. وهو واجبن قانوني إزاء الأجيال المقبلة وإنصاف للمظلومين والشهداء.. وللحديث بقية..

التعليقات