ايوان ليبيا

الثلاثاء , 23 أكتوبر 2018
موعد رفع الدعم عن الوقودالشحومي: أسباب ارتفاع الدولار بالسوق السوداءقنص الإرهابي “الطشاني” في درنةأمطار هامة خلال الساعات القادمة في هذه المناطقمخبأ سرّي لتنظيم داعش جنوب شرق سرتعسكري الزنتان يعلن موقفه من توحيد المؤسسة العسكريةكونتي: انتخابات ديسمبر المقبل «أمل غير حكيم»الصين تؤكد حالتي إصابة جديدتين بحمى الخنازير الإفريقية وسط البلاد وإعدام 546 خنزيراماني جاهز لمواجهة رد ستار في دوري الأبطال"التحالف الدولي": ضربة جوية تستهدف داعش في مسجد بسورياانتهت - أرسنال (3) - (1) ليستر.. فوز جديد للمدفعجيةشاكيري: وصلت لقمة السعادة لنجاحي في تنفيذ تعليمات كلوببونوتشي: عودتي إلى يوفنتوس جعلتني أرفض مانشستر يونايتدبالفيديو – أرسنال يرسم لوحة رائعة ويخمد ثورة ليستر بثلاثيةسفينتان حربيتان أمريكيتان تعبران مضيق تايوانالإعصار ويلا يكتسب قوة كبيرة ويقترب من سواحل المكسيكبوتين يفرض عقوبات ضد أوكرانياالمطالبة بتعيين آمر منطقة عسكرية للجنوبمناقشة ملف إثبات الهوية الليبيةاحتجاز أعضاء نقطة الشرطة بمحكمة استئناف سبها

فرض إسقاط حكم السلاح بالسلاح!! خلفيات التحشيد حول العاصمة.

- كتب   -  
فرض إسقاط حكم السلاح بالسلاح!! خلفيات التحشيد حول العاصمة.
فرض إسقاط حكم السلاح بالسلاح!! خلفيات التحشيد حول العاصمة.

 

محمد الامين يكتب :

فرض إسقاط حكم السلاح بالسلاح!! خلفيات التحشيد حول العاصمة.


كان يمكن لأي متابع أن يضع "لايك
" أمام منشور [محمد محيسن مصراته] الذي تداولته صفحات التواصل الاجتماعي بشأن مطالب القوة المصراتية المختلطة المرابطة شرقي العاصمة طرابلس.. وهي مطالب تصبّ في مصلحة المواطن والبلد وتنتصر للقانون..

من منّا يمكن أن يعترض على الشفافية؟

ومن منّا يرفض استبعاد الميليشيات من المعادلة الأمنية؟ وتحرير الملك العام وتحصين أموال الشعب من الطامعين والمبتزّين؟

ومن يمكن أن يقول لا لإلغاء المحسوبية؟ أو وضع حدّ لنزيف الأموال الليبية بالتعيينات الوهمية؟

لا أحد بالطبع..
ولا أحد أيضا يرضى بالإبقاء على سجون ومرابيع الاحتجاز والإخفاء القسري وترويع الآمنين خارج القانون..

لكن الذي نريد أن نفهمه أولا، هو الآتي:

ألا توجد وسيلة لفرض هذه المطالب أو تبليغها أو تمريرها دون استخدام لغة التحشيد والتهديد بالسلاح؟

وهل المواطنون والعوائل والأطفال والمسنوّن الذين يعيشون في العاصمة طرابلس كائنات لا قيمة ولا كرامة ولا حقوق لها حتى يُدَاسَ عليها ويجري ترويعها والتنكيد عليها مع قدوم شهر رمضان من كل عام؟؟!! أليس هؤلاء الناس ليبيّون؟ أليست لهم ولبيوتهم ولحياتهم ودمائهم حرمة!!

أليست هنالك وسائل أخرى أكثر سلمية لتحقيق هذه المطالبات دون حشد الميليشيات والكتائب الجهوية والتهديد بالراجمات والمدافع؟

وهل يختلف من هم في طرابلس والذين في مصراته بشأن هذه المطالب حتى يقع المرور مباشرة إلى التهديد بالغزو والاجتياح؟

هذا يدفعنا إلى تساؤل جوهري.. لماذا الآن؟
لا تضحكوا على ذقون الليبيين.. ولا تستهتروا وتستخفوا بذكائهم.. وقولوا بوضوح أن ذلك يدخل في إطار "توازن الرعب الجهوي".. أو أنه ردّ غير مباشر على حفتر.. إذا كانت لديكم مشكلة مع حفتر، فهو في الرجمة.. ومكانه معلوم.. فلماذا تدفع طرابلس وأهلها الثمن؟

أما إذا كانت مشكلتكم مع السراج وحكومته رأساً، فما عليكم إلا تسوية ذلك مع حلفائكم بالداخل والخارج، وهم يستطيعون إزاحته في ساعات معدودة..

المشكلة في كل هذا، أن الأمر محض صراع سياسي وسيجد طريقه إلى الحلّ دون أية تداعيات على الأرواح والدماء لو حسنت النوايا ، لكن وعي هؤلاء وأولئك لم يتجاوز بعد مستوى القتل والإيذاء الجسدي.. وهي ثقافة أسسها من ابتلانا الله بهم كي يجعلوها لغة تخاطب يومي في بيوتهم وشوارعهم ومدنهم..
المُحصّلة.. عبِّرْ عن مطالبك بأسلوب سلمي..

والله المستعان

التعليقات