ايوان ليبيا

الثلاثاء , 23 أكتوبر 2018
موعد رفع الدعم عن الوقودالشحومي: أسباب ارتفاع الدولار بالسوق السوداءقنص الإرهابي “الطشاني” في درنةأمطار هامة خلال الساعات القادمة في هذه المناطقمخبأ سرّي لتنظيم داعش جنوب شرق سرتعسكري الزنتان يعلن موقفه من توحيد المؤسسة العسكريةكونتي: انتخابات ديسمبر المقبل «أمل غير حكيم»الصين تؤكد حالتي إصابة جديدتين بحمى الخنازير الإفريقية وسط البلاد وإعدام 546 خنزيراماني جاهز لمواجهة رد ستار في دوري الأبطال"التحالف الدولي": ضربة جوية تستهدف داعش في مسجد بسورياانتهت - أرسنال (3) - (1) ليستر.. فوز جديد للمدفعجيةشاكيري: وصلت لقمة السعادة لنجاحي في تنفيذ تعليمات كلوببونوتشي: عودتي إلى يوفنتوس جعلتني أرفض مانشستر يونايتدبالفيديو – أرسنال يرسم لوحة رائعة ويخمد ثورة ليستر بثلاثيةسفينتان حربيتان أمريكيتان تعبران مضيق تايوانالإعصار ويلا يكتسب قوة كبيرة ويقترب من سواحل المكسيكبوتين يفرض عقوبات ضد أوكرانياالمطالبة بتعيين آمر منطقة عسكرية للجنوبمناقشة ملف إثبات الهوية الليبيةاحتجاز أعضاء نقطة الشرطة بمحكمة استئناف سبها

حين ينهار مفهوم الدولة أمام منطق اللادولة.. الفساد بلا أقنعة!!

- كتب   -  
حين ينهار مفهوم الدولة أمام منطق اللادولة.. الفساد بلا أقنعة!!
حين ينهار مفهوم الدولة أمام منطق اللادولة.. الفساد بلا أقنعة!!

 

محمد الامين يكتب :

حين ينهار مفهوم الدولة أمام منطق اللادولة.. الفساد بلا أقنعة!!


من تابع السجالات الأخيرة التي اندلعت مع تصريحات القنصل الليبي في الاسكندرية عادل الحاسي حول ما أسماه تجاوزات لا يمكن إلا أن يصاب بالاحباط من إمكانية قيام دولة في ليبيا..

ومن تابع ما سُمّي إعلاميا بحقّ الردّ على شاشة 218TV لا يمكن أن يتحمّل إلى الآخر مشاهدة تضخم الأنا ووجوه لم تخجل حتى من مناصبها التنفيذية والتشريعية وهي تعترف بكل ما في الأرض من كِبْرٍ وعُلوّ، وتنطق بالكذب وتسوق المبررات لتقنعك بأن ما ترتكبه من تجاوزات إنما هو أمرٌ لا يخرق ماهو سائد في ليبيا ..
أما من وصلت مسامعه عبارات القطراني وهو يعبّر عن حظوته ونفوذه في صلب "الجيش" ووصفه لما يتمتع من "يدٍ طائلة" لدى القيادة فإنما يجعلك تقتنع أن قيام دولة بمؤسسات تحمي أمثال هؤلاء أمرٌ مستحيل الحدوث ولو بعد عقود..

الطريف والمُبكي في الآن نفسه هو حديث القطراني بمنتهى "الطلاقة" والشجاعة –إن جاز الوصف- عن حقيقة دوره في المجلس الرئاسي!! وحقيقة مهمّته!! لا يمكنك أن تمنع نفسك من الاستسلام لنوبة غثيان وأنت تسمع بأذنيك ما قال الرجل بكل الفخر والتلقائية!! دور القطراني في المجلس الرئاسي هو كما أوضح "خلية نائمة" مهمّتها العرقلة والإفشال ونسف أي مشروع اتفاق أو خطة أو فرصة ما لم تكن على هوى حلفائه أو بالأحرى رؤسائه!! ضاعت مهمة عضو المجلس الرئاسي الذي يفترض أن يسهم في قيادة مرحلة انتقالية تنتهي بحلّ أزمة البلد وإنقاذ ما تبقى منه!!؟؟ كيف يمكنك أن تتعاطى مع مثل هذه التصريحات والمواقف؟ هل بلغت القضية الوطنية من التفاهة أن يعبث بها كل من هبّ ودبّ؟ ومن الذي يمكنه اليوم أن ينكر وجود أدوار مشبوهة، ومشاريع مشبوهة وأشخاص مشبوهين؟!!

التغول الفردي على المؤسسات من ناحية، والعرقلة المؤكدة والتواطؤ المؤكد على جسم مع الابقاء على العضوية به، من ناحية أخرى.. هذا لا يمكن إلا ان يؤكد أن مقولة اللادولة وعقلية البلطجة الفردية والفئوية والميليشيوية قد أصبحت العائق الأول أمام تعافي هذا البلد..

المؤلم هو أن ترى وسط الزحام جوقة أخرى من المتحزبين و"المناضلين" والمسيّسين يخلعون رداء الوقار ويندفعون إلى التمجيد والمدائح والتزلّف دون الإبقاء على خط رجعة أو فرصة انعطاف.. هذا الامر الذي ينذر بانقسام وتشظٍّ جديد على أساس الولاء للخصم، ومعاداة الحليف الطبيعي، هو أيضا شكل من أشكال الفساد الذي سينسف منطق الدولة ومفهوم المدنية من كافة النواحي. اتحدث هنا عن صراع جديد ومعركة مفتعلة عنوانها من هو الطرف "الأقلّ تأييدا للجيش؟"!!! التأييد أمرٌ مفروغ منه.. لكن المناكفة عنوانها كشف الأقلّ تأييدا وشيطنته والتحامل عليه وإهانته رغم انتمائه إلى الصّف!! ما الذي يجري؟؟

ليس المطلوب أن نسمح باستهداف الجيش أو التعدي عليه كمؤسسة أو تشويهه، لكن منطق الدولة يقتضي أنه مؤسسة ينبغي ألا تكون فوق النقد وفوق القانون..ويجب ألاّ يُسلخَ الناس لأنهم "أقلّ تأييدا"..وبالمثل، ينبغي ألاّ "يعلُو آخرون مزايدون لأنهم الأكثر تملّقا وتزلّفاً".. الجيش مؤسسة ملك الليبيين جميعا.. وليس في مصلحته أن يسود منطق اللادولة.. وليس من خير البلد أن يجد الجيش بلدا بلا دولة فيحلّ محلّها ويعود الليبيون في يوم ما إلى مربّع الاحتراب والعداء.. استفيقوا أصلحكم الله.. فلا يمكن بناء الاوطان بالتباغض والتخوين والمزايدة.. وللحديث بقية.

التعليقات