ايوان ليبيا

الثلاثاء , 17 يوليو 2018
رونالدو يتحدث عن طموحه مع يوفينتوس ومنافسة ميسي«لو عروسة وفرحك قرب».. اعملي المانيكير الفرنسي في البيت بسهولةبالنباتات والورود.. أضيفي البهجة وجددي ديكور منزلك في أقل من ساعة«بقايا القهوة ماتترميش».. تقضي على الدهون والروائح الكريهةوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي: الولايات المتحدة ستظل صديقة لنا رغم تصريحات ترامبقوات الأمن العراقي تفرض حظرا للتجوال في مدينة البصرةزعيم الديمقراطيين بالكونجرس الأمريكي: تصريحات ترامب أمام بوتين "خطيرة وضعيفة"رئيس مجلس النواب الأمريكي: على ترامب أن يدرك أن روسيا ليست حليفتنافزان ليبية إذا كنتم تتذكّرون... بقلم / محمد الامينقرار هام من لجنة العقوبات بمجلس الأمن بشأن السيدة صفية فركاش زوجة العقيد القذافيادانات حقوقية لاعتداءات الأمن على الطلاب فى طرابلس أثناء تظاهرهمشروط الترشح لانتخابات المجلس البلدي بني وليدبالتفاصيل.. إحاطة غسان سلامة فى أمام مجلس الأمن بشأن ليبيا5 وجوه خطفت الأضواء في مونديال روسيابوتين في قمته مع ترامب: روسيا لم تتدخل في الانتخابات الرئاسية الأمريكية.. وبيننا تعاون كبيربوتين: عملت بالمخابرات وأعلم جيدا كيف تصنع التقارير للحشد ضد روسيااقضي على خشونة الركبة واسمرارها بـ3 وصفات طبيعيةطريقة عمل ستروجانوف الدجاجضبط حقائب متفجرة و عبوات ناسفة فى مداهمات على اوكار الارهاب فى درنةأين الليبيون من قمة روما؟ ... بقلم / نوري الرزيقي

تصريحات للقنصل الليبي في الاسكندرية يفضح فساد غير مسبوق لبعض القيادات التي تتشدق بالوطنية

- كتب   -  
تصريحات للقنصل الليبي في الاسكندرية يفضح فساد غير مسبوق لبعض القيادات التي تتشدق بالوطنية
تصريحات للقنصل الليبي في الاسكندرية يفضح فساد غير مسبوق لبعض القيادات التي تتشدق بالوطنية

 



ادلى عادل لطيف مراجع الحاسي قنصل عام دولة ليبيا الجديد بالإسكندرية بتصريحات تلفزيونية صادمة قال فيها :

- يوجد في مصر قاعدة انتخابية ليبية كبيرة تهم الأطراف السياسية، وحكومتا الوفاق والمؤقتة عززتا فكرة السيطرة على الساحة المصرية
- البعثات الدبلوماسية شوّهت الدولة الليبية وتسيء باستمرار لسمعة البلاد عبر العديد من الممارسات
- عندما تأخر اعتمادي كقنصل عام في الاسكندرية حذرت السراج وسيالة من استمرار العبث في البعثات وممارسة أعمال خطيرة وشعرت بأن أمرا ما يدبر
- خلال فترة انتظاري للاعتماد كانت وزارة الخارجية تتفاوض مع الطرف الآخر من تحت الطاولة وتم تكليفه كقنصل عام بعد تفويضي بالمهمة
- القنصل الآخر ابتز الدولة في أحد المرات بمبلغ كبير والذي قاد تلك المفاوضات هو محمد عبدالجواد مدير البنك العربي الدولي وهذا الشخص يتدخل بشكل سافر في عمل البعثات
- محمد عبدالجواد عرض علي بشكل شخصي اختيار أي دولة غير مصر، وتعهد أنه سيعمل على إصدار قرار للعمل بقنصليتها

- عندما قدمت للقنصلية في الاسكندرية وجدت الفوضى والعبث.. وكان "محمد الدرسي" أداة بسيطة ضمن منظومة الفساد
- تم الضغط علينا لتمرير مرتبات موظفين لا يعملون على أرض الواقع
- بداية استلامي للعمل اكتشفت وجود "رشوة سياسية" عندما اتصل بي وزير المالية أسامة حماد وطلب مني صرف مرتبات والد النائب زياد دغيم في أسرع وقت مع أنه لا يعمل
- اتصل بي كذلك النائب بالمجلس الرئاسي فتحي المجبري ووزير الخارجية محمد سيالة وطلبا مني أيضا صرف مرتبات والد النائب دغيم البالغ من العمر 81 عاما
- الموضوع كان عبارة عن رشوة ليغير النائب موقفه السياسي ولكنني رفضت تمريرها
- وزير التعليم بحكومة الوفاق عثمان عبدالجليل زكّى والد النائب دغيم ليواصل قبض المرتبات من القنصلية

- والد دغيم يتقاضى راتبا قدره 15 ألف دولار.. وسيالة طلب أن لا يصرف راتب لمن لا يعمل ثم اتصل بي وأمرني بأن أصرف مرتب والد دغيم
- علي القطراني كان من المعارضين لوجودي في القنصلية الليبية في مصر
- عضو مجلس النواب يوسف العقوري والنائب علي القطراني طلبا صرف مرتبات لأبناء عمومتهم
- القطراني عيّن نسيبه خالد العوامي في الملحق العمالي
- عندما اقتحم محمد صالح مقر السفارة في مصر تم الاستيلاء على 8000 ملصق تأشيرة
- وجدنا بعض الملصقات في السوق السوداء
- علي القطراني حاول الاستيلاء على أرض كبيرة جدا تساوي مئات الملايين عن طريق ابن عمه محمد القطراني
- تم تزوير التوقيعات وتزوير الأختام لمستندات للسيطرة على هذه الأرض وقيمة الأرض تصل إلى 15 مليار جنيه مصري (850 مليون دولار)
- هناك محاولات جديدة لبيع "قصر لوران" وهو قصر أثري قديم في الإسكندرية
- السفير محمد عبدالعزيز هو من أبلغني بضرورة التركيز على موضوع التأشيرات لكونه خطير جدا
- هيبة الدولة ضاعت وإمضاء قراراتها أيضا ضاع
- عندما يتمّ طرح سؤال من وراء السيد "محمد صالح" الذي صدرت بحقه مذكرة طرد، ستجد الإجابة عند علي القطراني
- لم أتحامل على السيد علي القطراني، ولكن هذا الشخص يريد أن يتحكم في الساحة المصرية لأنه يرى فيها نفوذ واستثمارات
- علي القطراني عندما اجتمع مع محمد سيالة وحميد الصافي وصفني بأنني أنتمي لـ"المقاتلة" و"الإخوان"

- في ليبيا اليوم أصبحت التهم جاهزة عندما تعارضهم، إما أنك تنتمي للمقاتلة أو الإخوان.. وفي أحيان أخرى عدوّ الجيش
- على استعداد لمواجهتهم ويجب أن يعرفوا بأنني أول من سلّمت سلاحي في ليبيا، وأول من واجه الإسلاميين، قبل أن يفكّروا في هذا
- أنا أول من انضم لجمعة إنقاذ بنغازي والجمعة التي بعدها جمعة الجيش والشرطة، والآن يتم اتهامي وكتابة تقرير للسلطات المصرية بأنني من الإخوان
- يجب أن نوضّح أن فبراير فيها جانب مضيء، هناك أناس لم تبع ولم تشتري ولا استفادت ولا يمنّ علينا أحد والموجود الآن لا يُمثّل فبراير.. بل مجموعة "مرتزقة"
- عندما جاءت حكومة الوفاق، ترسّخت فكرة تقسيم الأقاليم والحصص و"كولسة المرابيع" ولهذا كانت النتيجة سيئة
- خُذعت على المستوى الشخصي بـ"فتحي المجبري". و"علي القطراني" لا أعرف كيف خرج علينا، وإن كانوا هؤلاء يُمثّلون إقليم برقة فعلى الدنيا السلام .

التعليقات