ايوان ليبيا

الثلاثاء , 22 مايو 2018
سقوط قتلى في هجوم صاروخي للحوثيين على مدينة مأرب باليمن"البيت الأبيض" يصدر ميدالية بمناسبة القمة المرتقبة بين ترامب وكيمزلزال شدته 5.6 درجة يضرب المحيط الهاديروسيا: إسقاط طائرة بدون طيار اقتربت من قاعدة حميميم في سورياميراني نائبا عن "الديمقراطي الكردستاني" للتفاوض مع "بغداد" على تشكيل الحكومة الجديدةمسؤولون: الرئيس الفلسطيني يعاني من التهاب رئوي ويتماثل للشفاءبنس: ترامب مستعد للانسحاب من اجتماع القمة مع كوريا الشماليةمفاجأة في قائمة الأرجنتين النهائية للمونديالأنشيلوتي يقود نابولي خلال ساعاتبعثة الأمم المتحدة تنفي وجود اتفاق لنقل مسلحي مجلس شورى درنة إلى طرابلسترحيل 32 مهاجرا غير شرعياً إلى النيجر من طرابلسغسان سلامة : حان الوقت لطي صفحة تعديل الاتفاق السياسيجائزة جديدة لمحمد صلاح.. المهيمن على أرقام إنجلترامرشحو الرئاسة المكسيكية يجمعون على انتقاد ترامب وتسهيل عبور سكان أمريكا الوسطى للولايات المتحدةبومبيو: واشنطن جاهزة للرد إذا استأنفت إيران البرنامج النوويجينا هاسبل تؤدي اليمين الدستورية مديرا جديدا لوكالة الاستخبارات الأمريكية بحضور ترامببكين تنفي "عسكرة" بحر الصين الجنوبيننشر رواية الردع الخاصة عن عملية اعتقال عناصر بارزة مقربة من النظام السابقايطاليا تساهم ب 2 مليون يورو لجمع قمامة طرابلسالكبير يأمر بالتحقيق حول اتهامات ديوان المحاسبة لعدد من الشركات بتهريب العملة الأجنبية

صحيفة أمريكية: الجنائية الدولية اتخذت قرارات ضد القذافي لخدمة مصالح الغرب

- كتب   -  
صحيفة أمريكية: الجنائية الدولية اتخذت قرارات ضد القذافي لخدمة مصالح الغرب
صحيفة أمريكية: الجنائية الدولية اتخذت قرارات ضد القذافي لخدمة مصالح الغرب

 

 

ايوان ليبيا - وكالات :

نشرت صحيفة الـ «ديلي ستار» الأميركية تقريرًا حول عمل محكمة الجنايات الدولية واختصاصها، حيث نقلت الصحيفة عن البروفيسور «محمد رفيق الإسلام» المختص في القانون والذي يشغل منصب مدير الدراسات والأبحاث القانونية بجامعة ماكوراي في سيدني، باستراليا، قوله، إن مجلس الأمن يعمل بموجب ميثاق الأمم المتحدة تحت الفصل السابع، وإحالة القضايا إلى مدعي عام الجنائية الدولية لفتح تحقيق، وأعمال التحقيق هذه تتطلب سنوات قبل إصدار مذكرات التوقيف والاتهام، وهذا ما لم يحدث فيما يتعلق بقضايا القارة الأفريقية.

 

واستشهد «رفيق الإسلام»، بما أسماها «السرعة القصوى» التي عمل بها مجلس الأمن والمحكمة الجنائية الدولية في ليبيا عام 2011م، والتي تمثلت بإصدار اتهام وتوقيف للزعيم الراحل معمر القذافي وابنه سيف الإسلام واللواء عبدالله السنوسي في مدة زمنية لم تتجاوز الأسبوع، إضافة إلى قضية الرئيس السوداني عمر البشير التي لم تستغرق سوى ثلاث أسابيع لاستصدار الحكم، متسائلًا إن كانت الجنائية الدولية لا تعمل إلا في القارة السمراء.

وأكد مدير الدراسات والأبحاث القانونية بجامعة ماكوراي في سيدني، أن عمل المحكمة الجنائية الدولية في أفريقيا كان معيباً وتشوبه العنصرية، مشيراً إلى أن الولايات المتحدة وغيرها من الدول الأعضاء وحلف شمال الأطلسي ارتكبت جرائم حرب في أكثر من دولة بحرية كاملة، وأفلتوا بجرائمهم من العقاب، كون مجلس الأمن لا يحيل إلا القضايا التي تخدم مصالح الدول الأعضاء تحت مسمى الجيوسياسية، مستغلًا الدول الضعيفة لتحقيق أهداف سياسية.

وتطرق التقرير إلى موضوع تدويل قضية مسلمي الروهينجا في مينامار، وتباطؤ الجنائية الدولية حيالها، خاصة في ظل وجود أكثر من دليل موثق وقانوني لعمليات قتل واغتصاب وترحيل وتطهير جماعي.

 

التعليقات