ايوان ليبيا

الأثنين , 6 يوليو 2020
أكثر من 200 عالم يؤكدون: الهواء يحمل فيروس كوروناكورونا حول العالم: 11.45 مليون إصابة.. 6.2 مليون متعافي.. و534 ألف حالة وفاةالسعودية تعلن الضوابط والمعايير الصحية الخاصة بموسم الحج المقبلبعد تسجيل 23 ألف إصابة خلال يوم... الهند ثالث أكثر دولة تضررا من "كورونا" في العالمفشل مقترح تمديد ولاية المشري لعام إضافيأنباء عن إصابة قيادات تركية في قصف قاعدة الوطيةالنشرة الوبائية الليبية ليوم الأحد 5 يوليو (57 حالة جديدة)مساعي أوروبية للتهدئة بين فرنسا و تركيا بسبب ليبيامظاهرة حاشدة في بنغازي رفضاً للتدخل التركيتعليق المجلس الأعلى للدولة على قصف قاعدة الوطيةوصول شحنة إمدادات طبيّة إلى مطار معيتيقة الدوليطائرات الاحتلال الإسرائيلية تشن غارات على قطاع غزةهيئة سك العملة البريطانية تحتفي بالمغني إلتون جون بعملة تذكارية جديدةنيكي يرتفع 0.16% في بداية التعامل بطوكيوبرشلونة يتشبث بالأمل ويهشّم "سيراميك" فياريالنابولي يحسم دربي الشمس ويقهر روما في الوقت القاتلبارتوميو: التحكيم غير عادل ويجامل طرفا واحدا.. وهذا موقف ميسي وسيتيينبيكيه: إشارتي بعد إلغاء هدف ميسي؟ لا أتذكر«المكافآت الروسية» تجدد الانقسامات بين ترامب والجمهوريينعقيلة صالح: هدف القوات المسلحة الليبية تحرير العاصمة من الإرهاب وليس السيطرة على السلطة

محطات فى حياة الإرهابي وسام بن حميد .. وتفاصيل مقتله على يد الجيش

- كتب   -  
محطات فى حياة الإرهابي وسام بن حميد .. وتفاصيل مقتله على يد الجيش
محطات فى حياة الإرهابي وسام بن حميد .. وتفاصيل مقتله على يد الجيش

ايوان ليبيا - وكالات :

بنغازي مدينة خرج من الأبطال وكذلك الأشرار، ففي عام 1977 كانت على موعد ميلاد رأس جلبت للبلاد العديد من الآلام، سكن «الكويفية» وعمل في مهنة «مكانيكي»، لكنه ما لبث أن اشتعلت شرارة ثورة فبراير 2011 حتى شارك فيها، وظهر اسمه جليا فيما عرفت بـ«مذبحة السبت الأسود» مقترنا بوصف «الإرهابي» ومتهما أيضا بقتل العشرات من أهالي المدينة التي ولد فيها بنغازي.. إنه الإرهابي وسام بن حميد.

«السبت الأسود» يلاحق «بن حميد»

«السبت الأسود 2013» يوم انطلقت منه اتهامات بعشرات من عمليات الخطف والقتل لتلاحق «وسام فرج بن حميد»، الذي شارك بأحداث فبراير 2011 ومن مؤسسي وآمر كتيبة شهداء ليبيا الحرة، وبعد انتهاء أحداث ثورة فبراير كلف كآمر لـ«كتيبة درع ليبيا 1» .

وظهر «بن حميد» في العديد من المقاطع الفيديوهات المصورة التي ظهرت فيها خلفه الرايات السوداء المنسوبة للتنظيم المتطرف «داعش» المصنف إرهابيا في المجتمع الدولي، ويتوعد الجيش والقوة المساندة لها .

«الكرامة».. وتأسيس «مجاهدي بنغازي» الإرهابي

 

ومع انطلاق عملية الكرامة من قبل الجيش الليبي في مايو 2014 ضد الجماعات والمليشيات الإرهابية، واجهتها مجموعات ومليشيات إسلامية بتشكيل يضم كافة جماعات العنف لواء جديد أطلقوا عليه «مجلس شورى ثوار بنغازي».

«مجلس شورى ثوار بنغازي»، أسس في 20 يونيو 2014، وكان القيادي «وسام بن حميد» ضمن مؤسسيه، الذي عرف بعدها بأنه المسؤول العسكري للتنظيم الجديد، وأصبح يكنى «أبا خطاب الليبي ».

نجاته من القتل  

وتروي مصادر عسكرية موثوقة من كتيبة «شهداء الزاوية» بقيادة العميد «جمال الزهاوي» قصة إصابة «وسام بن حميد»، قائلة: «إن “بن حميد” حاول التقدم باتجاه الحظيرة الجمركية في منطقة بوصنيب غربي مدينة بنغازي 26 نوفمبر 2016، وكان يستقل سيارة طراز مرسيدس مصفحة تابعة للقنصلية السويدية، تمت سرقتها خلال سيطرة الجماعات الإرهابية على المقارات الحكومية والأمنية والعسكرية ببنغازي».

وأضافت المصادر «عندما رصدته عناصر كتيبة الزاوية عبر مكالمات اللاسلكي والمنضار الميداني المقرب تم استهداف السيارة بشكل مباشر، فتمت إصابته وتمكن من الفرار والتحصن بأحد المنازل القريبة من الحظيرة الجمركية».

تضيق الخناقة.. واللحظة الأخيرة

وأكدت المصادر العسكرية «أن القوات المسلحة حاولت آنذاك اقتحام المنزل الذي كان يختبئ به الإرهابي «وسام بن حميد» إلا أنها وجهت ردا شرسا بالأسلحة الثقيلة من الجماعات الإرهابية لمحاولة فك الحصار عليه وإخراجه، والذين نجحوا في إخراجه وهو مصاب، حيث تم نقله إلى منطقة الصابري، وتوفي متأثر بجراحه في 6 ديسمبر 2016».

 

التعليقات