ايوان ليبيا

الأربعاء , 21 نوفمبر 2018
ترامب يقر باستخدام ابنته إيفانكا بريدا إلكترونيا خاصا في مراسلات حكوميةكينيا: اختطاف إيطالية وإصابة 5 في هجوم على منطقة ساحليةخطوات حذف رسائل فيسبوك من كلا الجانبين قبل استلامهافرانس 24 : إقتحام سفينة نيفين التركيةكارة يسيطر على المصرف الليبيي الخارجيتمويل دولي ضخم لابقاء الصراع في ليبيامعيتيق يبحث استئناف الرحلات الجوية مع مالطاالمبالغ المسموح اصطحابها عند دخول ومغادرة الأراضي التونسيةقنصو يلتقي وفود الدول في قمة «الاتحاد الإفريقي»استقرار سعر الصرف فبراير المقبلأسباب تذبذب معدلات تدفق المياهانتهاء أزمة المهاجرين على متن سفينة مصراتةباشاغا يبحث أزمة نقص السيولة في ترهونةمسلحون يخطفون عشرات الطلاب من مدرسة في الكاميرونانخفاض مخزونات النفط الأمريكية 1.5 مليون برميلقاض أمريكي يأمر بالإفراج عن عراقيين احتجزتهم إدارة ترامبتقليد أمريكي سنوي.. ترامب يعفو عن "ديكين روميين" بمناسبة عيد الشكربالفيديو – ليلة سيئة لباريس.. مبابي يخرج مصابابالفيديو – البرازيل تهزم الكاميرون في ليلة إصابة نيماربالفيديو – أوروجواي تفشل في ثأر ودي.. جيرو يمنح فرنسا الانتصار

محطات فى حياة الإرهابي وسام بن حميد .. وتفاصيل مقتله على يد الجيش

- كتب   -  
محطات فى حياة الإرهابي وسام بن حميد .. وتفاصيل مقتله على يد الجيش
محطات فى حياة الإرهابي وسام بن حميد .. وتفاصيل مقتله على يد الجيش

ايوان ليبيا - وكالات :

بنغازي مدينة خرج من الأبطال وكذلك الأشرار، ففي عام 1977 كانت على موعد ميلاد رأس جلبت للبلاد العديد من الآلام، سكن «الكويفية» وعمل في مهنة «مكانيكي»، لكنه ما لبث أن اشتعلت شرارة ثورة فبراير 2011 حتى شارك فيها، وظهر اسمه جليا فيما عرفت بـ«مذبحة السبت الأسود» مقترنا بوصف «الإرهابي» ومتهما أيضا بقتل العشرات من أهالي المدينة التي ولد فيها بنغازي.. إنه الإرهابي وسام بن حميد.

«السبت الأسود» يلاحق «بن حميد»

«السبت الأسود 2013» يوم انطلقت منه اتهامات بعشرات من عمليات الخطف والقتل لتلاحق «وسام فرج بن حميد»، الذي شارك بأحداث فبراير 2011 ومن مؤسسي وآمر كتيبة شهداء ليبيا الحرة، وبعد انتهاء أحداث ثورة فبراير كلف كآمر لـ«كتيبة درع ليبيا 1» .

وظهر «بن حميد» في العديد من المقاطع الفيديوهات المصورة التي ظهرت فيها خلفه الرايات السوداء المنسوبة للتنظيم المتطرف «داعش» المصنف إرهابيا في المجتمع الدولي، ويتوعد الجيش والقوة المساندة لها .

«الكرامة».. وتأسيس «مجاهدي بنغازي» الإرهابي

 

ومع انطلاق عملية الكرامة من قبل الجيش الليبي في مايو 2014 ضد الجماعات والمليشيات الإرهابية، واجهتها مجموعات ومليشيات إسلامية بتشكيل يضم كافة جماعات العنف لواء جديد أطلقوا عليه «مجلس شورى ثوار بنغازي».

«مجلس شورى ثوار بنغازي»، أسس في 20 يونيو 2014، وكان القيادي «وسام بن حميد» ضمن مؤسسيه، الذي عرف بعدها بأنه المسؤول العسكري للتنظيم الجديد، وأصبح يكنى «أبا خطاب الليبي ».

نجاته من القتل  

وتروي مصادر عسكرية موثوقة من كتيبة «شهداء الزاوية» بقيادة العميد «جمال الزهاوي» قصة إصابة «وسام بن حميد»، قائلة: «إن “بن حميد” حاول التقدم باتجاه الحظيرة الجمركية في منطقة بوصنيب غربي مدينة بنغازي 26 نوفمبر 2016، وكان يستقل سيارة طراز مرسيدس مصفحة تابعة للقنصلية السويدية، تمت سرقتها خلال سيطرة الجماعات الإرهابية على المقارات الحكومية والأمنية والعسكرية ببنغازي».

وأضافت المصادر «عندما رصدته عناصر كتيبة الزاوية عبر مكالمات اللاسلكي والمنضار الميداني المقرب تم استهداف السيارة بشكل مباشر، فتمت إصابته وتمكن من الفرار والتحصن بأحد المنازل القريبة من الحظيرة الجمركية».

تضيق الخناقة.. واللحظة الأخيرة

وأكدت المصادر العسكرية «أن القوات المسلحة حاولت آنذاك اقتحام المنزل الذي كان يختبئ به الإرهابي «وسام بن حميد» إلا أنها وجهت ردا شرسا بالأسلحة الثقيلة من الجماعات الإرهابية لمحاولة فك الحصار عليه وإخراجه، والذين نجحوا في إخراجه وهو مصاب، حيث تم نقله إلى منطقة الصابري، وتوفي متأثر بجراحه في 6 ديسمبر 2016».

 

التعليقات