ايوان ليبيا

الجمعة , 20 يوليو 2018
حكومة مودى تواجه اقتراحا بحجب الثقة فى الهندتركيا وهولندا تقرران تطبيع العلاقاتترامب: الحديث مع بوتين لم يكن "توافقيا" طوال الوقتبمساعدة تركيا.. المعارضة السورية تصدر بطاقات هوية جديدةتظاهرات عارمة تعم أحياء طرابلس احتجاجا على سوء الخدماتالقبض على عصابة تختطف الشباب وتبتزهم بعد تصوير مقاطع مخلة لهم فى بنغازىتعليقاً على تصريحات فتحي المجبري بعد القفز من المركب.. وهم إمكانية الإصلاح الاقتصادي في ظل حكومة مؤقتة محدودة في الزمان والمكان..مجلس الأمن يطلب من سلامة تقديم مقترحات لتوحيد المؤسسات المالية والاقتصادية الليبيةفابينيو يحاول إقناع مبابي بالإنضمام إلى ليفربوللوريس: التغلب على الأرجنتين السر وراء تتويجنا بكأس العالمإيطاليا تهاجم فرنسا وتعارض اجراء الانتخابات فى ليبيا هذا العامالمخابرات الأمريكية تكشف عن مدة تفكيك السلاح النووى لكوريا الشماليةسياسى تركى يحلق لحيته احتفالا بإنهاء حالة الطوارئحكم جديد بالسجن ثمانى سنوات على الرئيسة السابقة لكوريا الجنوبيةسفير روسيا فى واشنطن: نتائج التعاون بين البلدين واضحة فى سوريادخول 10 حافلات من مهجري كفريا والفوعة إلى معبر العيس في ريف حلب الجنوبي بسوريامصدر أمني: مقتل شرطي وإصابة 3 آخرين في هجوم لداعش شمال بغدادمسئول أمريكي يحذر من استمرار التهديد الإلكتروني للانتخاباتالأمم المتحدة: مقتل أكثر من 100 عامل إنساني في جنوب السودان منذ 2013رئيس الاستخبارات الأمريكية يؤكد عدم علمه بدعوة بوتين لواشنطن

محطات فى حياة الإرهابي وسام بن حميد .. وتفاصيل مقتله على يد الجيش

- كتب   -  
محطات فى حياة الإرهابي وسام بن حميد .. وتفاصيل مقتله على يد الجيش
محطات فى حياة الإرهابي وسام بن حميد .. وتفاصيل مقتله على يد الجيش

ايوان ليبيا - وكالات :

بنغازي مدينة خرج من الأبطال وكذلك الأشرار، ففي عام 1977 كانت على موعد ميلاد رأس جلبت للبلاد العديد من الآلام، سكن «الكويفية» وعمل في مهنة «مكانيكي»، لكنه ما لبث أن اشتعلت شرارة ثورة فبراير 2011 حتى شارك فيها، وظهر اسمه جليا فيما عرفت بـ«مذبحة السبت الأسود» مقترنا بوصف «الإرهابي» ومتهما أيضا بقتل العشرات من أهالي المدينة التي ولد فيها بنغازي.. إنه الإرهابي وسام بن حميد.

«السبت الأسود» يلاحق «بن حميد»

«السبت الأسود 2013» يوم انطلقت منه اتهامات بعشرات من عمليات الخطف والقتل لتلاحق «وسام فرج بن حميد»، الذي شارك بأحداث فبراير 2011 ومن مؤسسي وآمر كتيبة شهداء ليبيا الحرة، وبعد انتهاء أحداث ثورة فبراير كلف كآمر لـ«كتيبة درع ليبيا 1» .

وظهر «بن حميد» في العديد من المقاطع الفيديوهات المصورة التي ظهرت فيها خلفه الرايات السوداء المنسوبة للتنظيم المتطرف «داعش» المصنف إرهابيا في المجتمع الدولي، ويتوعد الجيش والقوة المساندة لها .

«الكرامة».. وتأسيس «مجاهدي بنغازي» الإرهابي

 

ومع انطلاق عملية الكرامة من قبل الجيش الليبي في مايو 2014 ضد الجماعات والمليشيات الإرهابية، واجهتها مجموعات ومليشيات إسلامية بتشكيل يضم كافة جماعات العنف لواء جديد أطلقوا عليه «مجلس شورى ثوار بنغازي».

«مجلس شورى ثوار بنغازي»، أسس في 20 يونيو 2014، وكان القيادي «وسام بن حميد» ضمن مؤسسيه، الذي عرف بعدها بأنه المسؤول العسكري للتنظيم الجديد، وأصبح يكنى «أبا خطاب الليبي ».

نجاته من القتل  

وتروي مصادر عسكرية موثوقة من كتيبة «شهداء الزاوية» بقيادة العميد «جمال الزهاوي» قصة إصابة «وسام بن حميد»، قائلة: «إن “بن حميد” حاول التقدم باتجاه الحظيرة الجمركية في منطقة بوصنيب غربي مدينة بنغازي 26 نوفمبر 2016، وكان يستقل سيارة طراز مرسيدس مصفحة تابعة للقنصلية السويدية، تمت سرقتها خلال سيطرة الجماعات الإرهابية على المقارات الحكومية والأمنية والعسكرية ببنغازي».

وأضافت المصادر «عندما رصدته عناصر كتيبة الزاوية عبر مكالمات اللاسلكي والمنضار الميداني المقرب تم استهداف السيارة بشكل مباشر، فتمت إصابته وتمكن من الفرار والتحصن بأحد المنازل القريبة من الحظيرة الجمركية».

تضيق الخناقة.. واللحظة الأخيرة

وأكدت المصادر العسكرية «أن القوات المسلحة حاولت آنذاك اقتحام المنزل الذي كان يختبئ به الإرهابي «وسام بن حميد» إلا أنها وجهت ردا شرسا بالأسلحة الثقيلة من الجماعات الإرهابية لمحاولة فك الحصار عليه وإخراجه، والذين نجحوا في إخراجه وهو مصاب، حيث تم نقله إلى منطقة الصابري، وتوفي متأثر بجراحه في 6 ديسمبر 2016».

 

التعليقات