ايوان ليبيا

الجمعة , 21 سبتمبر 2018
المغرب تعلق على قطع العلاقات مع إيرانبريطانيا تشكل قوة إلكترونية للتصدي لخطر روسياالجزائر تلغي الحماية الأمنية للسفارة الفرنسية وقنصلياتهاقبائل ترهونة تدافع عن اللواء السابعتأجيل فتح مطار معيتيقةحفتر يتحضر للانطلاق نحو طرابلسمركزي البيضاء يرحب بخطة اصلاحات الرئاسيتونس تحتضن المنتدى الاقتصادي التونسي الليبيسفير سنغافورة يترأس الاجتماع الشهري للسفراء الآسيويين في مصرالصين تحقق مع مسئول كبير في مجال الطاقة بتهمة الفسادقمة بين رئيس وزراء اليابان والرئيس الأمريكي في 26 سبتمبرلواء الصمود يهاجم البعثة الأمميةاشتباكات عنيفة بمنطقة خلة الفرجانصنع الله في أسبانيا لبحث التعاون في مجال التصنيعمقتل تسعة في حادث سير بولاية أريزونا الأمريكيةمنظمة الصحة: أوغندا مستعدة لمواجهة الإيبولا في حالة انتقاله من الكونجومقتل أربعة في إطلاق نار بولاية ماريلاند الأمريكية بينهم المشتبه بهامسعود بارزاني: نستهدف تأسيس علاقات جديدة مع الحكومة العراقيةالخسارة الثالثة.. اتحاد جدة يسقط بخماسية أمام التعاون في الدوري السعوديالدوري الأوروبي.. أشبيلية يقسو على ستاندر وبشكتاش يفوز على ساربسبورج

باريس تجدد المطالبة بتسهيل وصول خبراء منظمة الأسلحة الكيميائية إلى دوما السورية

- كتب   -  
جان ايف لودريان

جددت فرنسا الجمعة، مطالبتها بتسهيل وصول الخبراء الدوليين المكلفين بالتحقيق في هجوم كيميائي مفترض في مدينة دوما قرب دمشق "في شكل كامل وفوري ومن دون معوقات".

وقال وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان في بيان "حتى الساعة، لم يتمكن محققو منظمة حظر الأسلحة الكيميائية من الوصول إلى موقع الهجوم الكيميائي في دوما. إذا كانت روسيا وسوريا قد وفتا بالتزاماتهما في نهاية المطاف، فإن هذا الأمر يكون قد تطلب منهما خمسة عشر يوما على الأقل".

وأضاف "الأرجح إن هذا الموقف يهدف إلى إزالة الأدلة والعناصر المادية المرتبطة بالهجوم الكيميائي في مكان حصوله"، مجددا المطالبة بتسهيل وصول فريق المنظمة "في شكل كامل وفوري ومن دون معوقات".

ولم يتوجه فريق الخبراء إلى دوما لأسباب أمنية بعدما تعرض فريق استطلاع تابع للأمم المتحدة لإطلاق نار الثلاثاء.

وتابع لودريان "منذ أيام عدة، تكثف روسيا التصريحات الرسمية المتناقضة حول الهجوم الكيميائي في دوما. فمرة تقول إن الهجوم الكيميائي لم يحصل ومرة تنسبه إلى مجموعات مسلحة ومرة تتحدث عن تلاعب غربي. ليس هناك أي حرص على الحقيقة ما دام الهدف إشاعة الشكوك والبلبلة".

وذكر: "فرنسا تلقت حول الهجمات الكيميائية شهادات عدة تبين أنها صحيحة" وبأن "منظمات طبية غير حكومية لاحظت وجود آثار" للهجوم، إضافة إلى "التأكد من صحة عدد كبير من الصور والأشرطة المصورة المتطابقة"، مؤكدا أن "أعراض أكثر من 500 مصاب كانت متطابقة من دون أدني شك مع استخدام غاز".


أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات