ايوان ليبيا

الأربعاء , 20 مارس 2019
ترامب: مفاوضون أمريكيون وصينيون يستأنفون محادثات التجارة الأسبوع المقبلسفارة الإمارات بالقاهرة تحتفل باليوم العالمي للسعادة | فيديوتيريزا ماي: حان الوقت لاتخاذ قرار حول اتفاق الخروج.. "أعلم أنكم مللتم هذه اللعبة"سائق يضرم النار في حافلة تقل تلاميذ في إيطالياالقنصلية الفرنسية بالجزائر تنفي ما تردد عن تعليق تأشيرات سفر الجزائريينالبرلمان البريطاني يعقد جلسة طارئة اليوم بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبيماكرون يطلب تعزيزات من الجيش لدعم الشرطة في مواجهة "السترات الصفراء"تقرير: مدافع ليفربول على رادار أتليتكو مدريداستبعاد ماتيتش من قائمة صربياساديو ماني.. والحلم لا يُفارقك ولا تُفارقهبوجبا يعلنها صراحة: أرغب في بقاء سولشايرسلامة : المؤتمر الجامع سيحدد تاريخ الإنتخاباتالانتهاء من صيانة مهبط مطار الكفرة الدوليماذا قال المشري عن عودة سيف الإسلام القذافي للحياة السياسيةالسراج يناقش توحيد المؤسسة العسكريةاعتماد الترتيبات المالية للعام المالي 2019فريق عمل لمكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهابلماذا يزعج النفوذ الروسي في ليبيا الإسرائيليينبحث أوضاع العمالة الوافدة في ليبياحقيقة تعرض التونسيين المعتقلين في ليبيا للتعذيب

باريس تجدد المطالبة بتسهيل وصول خبراء منظمة الأسلحة الكيميائية إلى دوما السورية

- كتب   -  
جان ايف لودريان

جددت فرنسا الجمعة، مطالبتها بتسهيل وصول الخبراء الدوليين المكلفين بالتحقيق في هجوم كيميائي مفترض في مدينة دوما قرب دمشق "في شكل كامل وفوري ومن دون معوقات".

وقال وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان في بيان "حتى الساعة، لم يتمكن محققو منظمة حظر الأسلحة الكيميائية من الوصول إلى موقع الهجوم الكيميائي في دوما. إذا كانت روسيا وسوريا قد وفتا بالتزاماتهما في نهاية المطاف، فإن هذا الأمر يكون قد تطلب منهما خمسة عشر يوما على الأقل".

وأضاف "الأرجح إن هذا الموقف يهدف إلى إزالة الأدلة والعناصر المادية المرتبطة بالهجوم الكيميائي في مكان حصوله"، مجددا المطالبة بتسهيل وصول فريق المنظمة "في شكل كامل وفوري ومن دون معوقات".

ولم يتوجه فريق الخبراء إلى دوما لأسباب أمنية بعدما تعرض فريق استطلاع تابع للأمم المتحدة لإطلاق نار الثلاثاء.

وتابع لودريان "منذ أيام عدة، تكثف روسيا التصريحات الرسمية المتناقضة حول الهجوم الكيميائي في دوما. فمرة تقول إن الهجوم الكيميائي لم يحصل ومرة تنسبه إلى مجموعات مسلحة ومرة تتحدث عن تلاعب غربي. ليس هناك أي حرص على الحقيقة ما دام الهدف إشاعة الشكوك والبلبلة".

وذكر: "فرنسا تلقت حول الهجمات الكيميائية شهادات عدة تبين أنها صحيحة" وبأن "منظمات طبية غير حكومية لاحظت وجود آثار" للهجوم، إضافة إلى "التأكد من صحة عدد كبير من الصور والأشرطة المصورة المتطابقة"، مؤكدا أن "أعراض أكثر من 500 مصاب كانت متطابقة من دون أدني شك مع استخدام غاز".


أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات