ايوان ليبيا

الثلاثاء , 23 أكتوبر 2018
موعد رفع الدعم عن الوقودالشحومي: أسباب ارتفاع الدولار بالسوق السوداءقنص الإرهابي “الطشاني” في درنةأمطار هامة خلال الساعات القادمة في هذه المناطقمخبأ سرّي لتنظيم داعش جنوب شرق سرتعسكري الزنتان يعلن موقفه من توحيد المؤسسة العسكريةكونتي: انتخابات ديسمبر المقبل «أمل غير حكيم»الصين تؤكد حالتي إصابة جديدتين بحمى الخنازير الإفريقية وسط البلاد وإعدام 546 خنزيراماني جاهز لمواجهة رد ستار في دوري الأبطال"التحالف الدولي": ضربة جوية تستهدف داعش في مسجد بسورياانتهت - أرسنال (3) - (1) ليستر.. فوز جديد للمدفعجيةشاكيري: وصلت لقمة السعادة لنجاحي في تنفيذ تعليمات كلوببونوتشي: عودتي إلى يوفنتوس جعلتني أرفض مانشستر يونايتدبالفيديو – أرسنال يرسم لوحة رائعة ويخمد ثورة ليستر بثلاثيةسفينتان حربيتان أمريكيتان تعبران مضيق تايوانالإعصار ويلا يكتسب قوة كبيرة ويقترب من سواحل المكسيكبوتين يفرض عقوبات ضد أوكرانياالمطالبة بتعيين آمر منطقة عسكرية للجنوبمناقشة ملف إثبات الهوية الليبيةاحتجاز أعضاء نقطة الشرطة بمحكمة استئناف سبها

ماذا حدث بالقنصلية الليبية بالأسكندرية ؟

- كتب   -  
ماذا حدث بالقنصلية الليبية بالأسكندرية ؟
ماذا حدث بالقنصلية الليبية بالأسكندرية ؟

 

ايوان ليبيا - وكالات :

تشهد أروقة القنصلية الليبية في الإسكندرية حالة من الصراع الدبلوماسي بين محمد صالح الدرسي، القنصل العام المنتهية ولايته رسميًا وفق البيانات الصادرة من القنصلية، والجهات المعنية المصرية، وبين القنصل عادل الحاسي، الذي تولّى مهام منصبه رسميًا في المحافظة خلال الأسابيع الماضية، واستقبله محافظ الإسكندرية قبل أيام في مقره الرسمي.

البداية.. محافظ الإسكندرية يستقبل القنصل الليبي الجديد لتولي مهام منصبه

نشرت محافظة الإسكندرية، يوم الأحد الماضي، بيانًا رسميًا لاستقبال الدكتور محمد سلطان، محافظ الإسكندرية لـعادل لطيف مراجع الحاسي، قنصل عام دولة ليبيا الجديد بالإسكندرية، خلفًا للقنصل السابق محمد الدرسى، بحضور حسن اللقماطي، الملحق القنصلي لليبيا، للتعارف وبحث سُبل توطيد العلاقات بين البلدين الشقيقين، في أول لقاء يجمعهما بعد تولي القنصل منصبه كقنصل عام لدولة ليبيا.

وذكر البيان أن المحافظ قدّم للقنصل العام التهنئة لتوليه منصبه الجديد، وأبدا الاستعداد لتقديم كافة التسهيلات وتلبية مطالب واحتياجات الجالية الليبية بالإسكندرية، والطلّاب الدارسين بها بالجامعات الحكومية والخاصة، والحرص على حصول رعايا القنصلية المقيمين على كافة حقوقهم بالشكل القانوني.

بعد مرور ساعات على مراسم الاستقبال الرسمية للقنصل الليبي الجديد نشرت وسائل إعلام ليبية تصريحات منسوبة إلى القنصل الليبي الجديد بالإسكندرية، عادل الحاسي، جاء فيها أن مقر القنصلية تعرّض للاقتحام ليلة الاثنين الماضي، مؤكدًا أن العمل بها متوقف كما أنها خارج سيطرة حكومة الوفاق الآن.

وبحسب التصريحات المنسوبة للحاسي وفق وسائل إعلام ليبية، إنه عند الساعة الواحدة ليلًا اقتحم مجموعة أشخاص يتبعون للقنصل العام السابق، محمد صالح الدرسي، والدبلوماسي الموقوف عن العمل عبد الباسط أبو زهرة، مقر القنصلية، بعد أن اعتدوا على عناصر الأمن التي تتولى حمايتها، الأمر الذي أدّى إلى قطع وريد أحد الحرّاس، وكسر يد الثاني، وإصابة الثالث بكدمات، وقال إن القنصلية الآن خارج السيطرة، محذرًا من أن بها مستندات مهمة، وأموال خاصة بالدولة الليبية.

القنصلية الليبية تعلن رسميًا تعليق أعمالها بالإسكندرية وتؤكد اقتحام مبناها
بيد أن الجهات الرسمية المصرية لم تعلن ما يُفيد بصحة الواقعة، أعلنت القنصلية العامة الليبية بالإسكندرية في ساعة مبكرة من صباح أمس الأربعاء، تعليق أعمالها، نتيجة لاقتحام المبنى من قبل مجموعة خارجة عن القانون.

وسائل إعلام مصرية نقلت تصريحات منسوبة لمصادر أمنية بمديرية أمن الإسكندرية، أمس الأربعاء، تُفيد بقيام 3 من موظفي القنصلية الليبية في الإسكندرية، بتحرير محاضر، بقسم شرطة باب شرقي، اتهموا فيه القنصل الليبي السابق محمد صالح الدراسي، وأتباعه باقتحام القنصلية، ما تسبب في إصابة 3 من أفراد التأمين الليبيين.

وبينما لم تعلن مديرية أمن الإسكندرية رسميًا ما يُفيد بتحرير تلك المحاضر، وأفادت التصريحات المنسوبة لأمن الإسكندرية عبر صحيفة مصرية شهيرة بأن الأمر حاليًا جاري عرضه على النيابة العامة للتحقيق فيه، إلى جانب بحثه من قبل جهاز الأمني الوطني، وأن الشرطة المصرية ملتزمة بالحياد وعدم التدخل إذ أن الأمر برمته جرى داخل مقر القنصلية، ويقتصر دور الشرطة على تأمينها من الخارج بواسطة قوات الحراسات الخاصة.

 

من جانبه استنكر محمد صالح الدرسي، القنصل العام الليبي السابق، ما جرى تداوله عبر المواقع الإلكترونية وفي بعض وسائل الإعلام حول اقتحامه لمقر القنصلية في الإسكندرية.

وقال “الدرسي” في تصريحات صحفية، إنه القنصل المعتمد من مصر حتى الآن، وإنه لا يُمانع من تسليم القنصلية في حال وجود قرار معتمد من الخارجية المصرية بخصوص تكليف شخص آخر.

وعن ما حدث في الفترة الماضية أوضح “الدرسي” أنه كان في إجازة خارج الأراضي المصرية، وقبل القيام بالإجازة كما هو متبع في الإجراءات، فإن الوزير المفوّض عبد الباسط فرج، مخوّل له التوقيع على التصديقات والإجراءات، وكذلك السكرتير الثاني عادل خليفة المسماري، لتسيير أمور القنصلية، وعند العودة إلي الإسكندرية فوجئ باقتحام شخص مقر القنصلية، زاعمًا أنه كُلّف من خارجية الوفاق واعتُمد من الخارجية المصرية، مشيرًا إلى عدم وجود قرار ولا اعتماد من القاهرة، حسبما أكد.

وتابع “الدرسي” أنه موجود في القنصلية، ويمارس عمله المكلف به من الدولة الليبية حتى يجري تكليف آخر، ولفت قنصل ليبيا بالإسكندرية إلى أنه دبلوماسي يعرف معنى الدبلوماسية، ويعمل في مصر، الدولة العربية والشقيقة الكبرى لكل العرب، وملتزم بالقانون والدستور الذي ما زال القنصل المكلف من خلال نصوصه وقواعده.

وأكد القنصل الليبي الجديد في بيان رسمي أن القنصلية تقدّم خدماتها للجميع دون تحيز أو تمييز وأن وضع ليبيا وهيبة الدولة فوق أي اعتبار، وجَدَدَ التأكيد على أنه وفريقه الدبلوماسي يمثلون ليبيا، ويعملون من أجل مواطنيها.

وقال “الحاسي”: “أقدم الشكر على وقوف أعضاء البعثة كرجال دون الرضوخ لأي ضغوطات اجتماعية أو شخصية مورست عليهم في الأحداث الاخيرة”، وأكد أعضاء البعثة أنهم سيكونون صفًا واحدًا انطلاقًا من مسؤوليتهم المهنية، ومن وازع وطني صادق ملتزم بشرعية الدولة، وحرصًا على سيادتها وهيبتها.

وسائل الإعلام الليبية نشرها لتبعات ما يُثار عن القنصلية الليبية، ونقلت إحداها تصريحًا من عضو مجلس النوّاب الليبي، أبو بكر سعيد، حمل خلالها مسؤولية ما وصفه بالهجوم على مقر القنصلية الليبية بالإسكندرية، إلى حكومة الوفاق ووزارة الخارجية التابعة لها.

ووفقَا للتصريحات المنسوبة إلى البرلماني الليبي طالب الحكومة الليبية الحالية وخارجيتها بالتدخل حتى وأن وصل الأمر لإقفال هذه القنصلية لمدة مؤقتة لحين تنظيم العمل واختيار كفاءات وطنية نظيفة قادرة على المحافظة على سيادة وسمعة ومكانة ليبيا بالخارج”.

مصادر بمحافظة الإسكندرية: لايمكننا استقبال دبلوماسيين دون اعتمادات من الخارجية صرّح مصدر مطلع بديوان عام محافظة الإسكندرية أن مراسم استقبال القنصل العام الليبي التي جرت قبل أيام كانت صحيحة وفقًا للقوانين واللوائح المنظمة لذلك.

وأكد المصدر في تصريح أنه لا يُمكن إجراء أي مقابلات مع محافظ الإسكندرية بهذا الشكل دون المرور بحزمة من الإجراءات والاعتمادات الرسمية بدءًا من الخارجية المصرية التي تُنسق مع كافة السفارات والقنصليات الملحقة بها الموجودة في مصر، وصولًا إلى الإجراءات الأمنية المرافقة بالتنسيق مع كافة الجهات المعنية في الدولة.

التعليقات